آخر الأخبار
Loading...
الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

Info Post
هيلارى كلينتون :قطر والسعودية تمولان تنظيم "داعش"
دخلت الانتخابات الامريكية مرحلة الضرب تحت الحزام واستغلال الوثائق والمستندات السرية لمصلحة المرشحين الرئيسيين دونالد ترامب وهيلارى كلينتون.
ورغم دخول الرئيس الامريكى باراك اوباما بكل ثقله لدعم هيلارى وانشقاقات الحزب الجمهورى لاضعاف ترامب الا ان المزاج العام الامريكى يدرك ان كلينتون كاذبة وتتلاعب بالالفاظ للفوز بالمنصب الرئاسى.
وكشف موقع "ويكيليكس"، خلال عرضه دفعة جديدة من رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون المرشحة للرئاسة الأمريكية، اعترافها بأن السعودية وقطر تدعمان تنظيم "داعش" ماليا ولوجستيا.
وتضم هذه المجموعة الجديدة التي نشرها موقع "ويكيلكس"، 2000 رسالة، وكان الموقع قد نشر دفعة أولى احتوت 2086 رسالة.
وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، الثلاثاء 11 أكتوبر2016 ، إنه تم تسريب دفعة ثانية من الرسائل الإلكترونية بين المرشحة الرئاسية الأمريكية هيلارى كلينتون ورئيس حملتها جون بودستا، تقول فيها إن قطر والسعودية "تدعمان داعش ماليا ولوجستيا بشكل سري".

هيلارى كلينتون : قطر والسعودية تمولان تنظيم "داعش"
ومن ضمن الرسائل التي كشف عنها الموقع، الرسالة التي بعثت بها كلينتون لرئيس حملتها الحالي جون بودستا والذي كان يشغل منصب مستشار الرئيس الأمريكي، في 27 سبتمبر/أيلول 2014، وجاء في الرسالة خطة من 8 نقاط لمكافحة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، ودعم القوات الكردية في سوريا والعراق.
واتخذت الإدارة الأمريكية اتجاها مشابها لما اقترحته كلينتون في دعم الأكراد ضد "داعش"، طبقا للصحيفة.
وقالت كلينتون: "في الوقت الذي تسير فيه العمليات العسكرية يجب علينا أن نستخدم الدبلوماسية وأيضا المزيد من الأدوات التقليدية للاستخبارات الأجنبية من أجل الضغط على حكومتي دولتي قطر والسعودية، اللتين تقدمان سرا مساعدات مالية ولوجستية لتنظيم "داعش" وجماعات سنية في المنطقة".
وأضافت كلينتون أنه سيتم تعزيز هذا المجهود من خلال الالتزام المتزايد داخل حكومة إقليم كردستان، قائلة إنه سيتم وضع القطريين والسعوديين في موقف الموازنة السياسية بين التنافس المستمر للسيطرة على "العالم السني" ونتائج الضغوط الجدية للولايات المتحدة.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد