آخر الأخبار
Loading...
الجمعة، 15 يوليو، 2016

Info Post
مجلة شواذ  الاردن My Kali باللغة العربية لاول مرة
صدر عدد جديد من مجلة شواذ الاردن باللغة العربية وأعلن خالد عبد الهادي مؤسس ومحرّر مجلة My Kali الأردنية المختصّة بحقوق وقضايا المثليين والمتحولين جنسياً، عن اصدار عدد جديد من المجلة باللغة العربية لأول مرة.
وقال عبد الهادي:في بداية ظهور المجلة كنا نسعى لوجود محدود، لكن اليوم اختلف الأمر. أخيراً أصدرنا أول عدد للمجلة باللغة العربية. هذه الخطوة أتت بناءً على طلبات وصلت لنا من مثليين يرغبون بالكتابة بالعربية، ويسعون لتوسيع التوعية في شأن هذه القضية.
أطلق خالد مجلته الإلكترونية عام 2007، لكنها لم تحقّق شهرة واسعة إلا في نهاية شهر مايو الماضي، حين ترجم أحد المواقع الإلكترونية تقريراً نُشر في المجلة عن ندوة عقدت في العاصمة عمان في مناسبة "اليوم العالمي ضد رهاب المثلية"، بحضور سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية. تسبّب الخبر بحالة من الغضب والسخط لدى الرأي العام، فأصدرت هيئة علماء المسلمين وحزب جبهة العمل الإسلامي بيانَين منفصلين يدينان الندوة، مطالبين الحكومة بـ"التصدي لمثل هذه الممارسات التي تُهدّد الأمن والاستقرار، من خلال إشاعة المحرمات ونشر الرذيلة".

لكن هيئة المطبوعات والنشر وهي الجهة المختصة بمنح تراخيص والموافقة على اصدار المطبوعات على اختلاف انواعها وتخصصاتها،هاجمت المجلة واكدت انها صدرت بدون ترخيص قانونى
وأكد مدير عام هيئة الإعلام أمجد القاضي أن الهيئة لم تمنح رخصة لاصدار مجلة مختصة بالشواذ جنسيا (المثليين) أو أي مطبوعة سواء كانت ورقية او الكترونية او اي نشرة اخرى بغض النظر عن الاسم او النوع.
ونقلت وسائل إعلام، في وقت سابق، خبرا عن إصدار ناشطين أردنيين في مجال المثلية، مجلة مختصّة بحقوق وقضايا المثليين والمتحولين جنسياً، باللغة العربية لأول مرة، بعد أن كانت تصدر باللغة الإنجليزية.

مجلة شواذ  الاردن My Kali باللغة العربية لاول مرة
وشدد القاضي على أن الهيئة لن تسمح باصدار إي نوع من أنواع المطبوعات الورقية أو الالكترونية أو غيرها ليكون محط اهتمام او تخصصها فئة ما يعرف بالشواذ جنسيا.
وأوضح القاضي أن الاردن يتميز بموروث ثقافي واجتماعي ينبذ العادات الدخيلة وغير الاخلاقية ، مؤكدا على ان الحديث عن منح ترخيص او موافقة لاصدار مجلة مختصة بالشواذ غير صحيح بتاتا ومناف للواقع.
وقال القاضي إن الهيئة ستلاحق قانونا الناشر والموزع إن ثبت فعلا صدور اعداد تخص المجلة المعنية.
وقال أنه لا يستبعد ادخال اعداد من مجلات شبيهة من الخارج وبشكل غير قانوني، مؤكدا على ان الهيئة ستقف بوجه كل من يحاول العبث باخلاقيات المجتمع الاردني والخروج عن تشريعاته الناظمة للعمل الاعلامي على اختلاف انواعه.
ودعا القاضي وسائل الاعلام الى توخي الدقة والمصلحة العامة قبل التسرع بنشر اخبار غير حقيقية، واللجوء الى الجهات المعنية للاستفسار والتأكد من مدى صحتها.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد