آخر الأخبار
Loading...
الأحد، 13 مارس، 2016

Info Post
إقالة احمد الزند وزير العدل بضغط من الصحفيين والرأى العام
أعلن مجلس الوزراء  إعفاء وزير العدل أحمد الزند من منصبه على خلفية تصريحات مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
وطلب شريف إسماعيل -رئيس  مجلس الوزراء - من الزند تقديم استقالته إلا أن الأخير رفض ذلك، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة إلى إقالته.
وقدم الزند اعتذارا عن تصريحه الذي أدلى به في أحد البرامج التليفزيونية، حيث قال إنه "يمكن أن يحبس النبي محمد إذا خالف القانون"، وأثار هذا التصريح موجة غضب عارمة، وخرج الأزهر الشريف ببيان ينتقد فيه المساس بالرسول الكريم.
وفي اعتذاره، اعتبر الزند أن من قام بانتقاد تصريحاته المسيئة صحفيون قاموا بتضخيم الأمر، وقال: "استغفرت أمس. والنهاردة باختم هذه المداخلة بأني أستغفر الله العظيم، مرات ومرات ومرات. ويا سيدي يا رسول الله، جئتك معتذرا"، مضيفا إنه لا يستبعد أن يكون صحفيون مناوئون له وراء ما قال إنها "مسألة تم تضخيمها لأغراض سياسية".
من ناحيته عبر الأزهر عن انزعاجه، من تصريحات الزند، وقال في بيان على موقعه الالكتروني إنه يهيب "بكل من يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر من التعريض بمقام النبوة الكريم... صونا (له)... من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة".
وأضاف "المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وباحترامه وإجلاله. وهذا الحب يعصمه من الزلل في جنابه الكريم -صلى الله عليه وسلم. "على هذه الأمة أن تقف دون مقامه الكريم بكل أدب وخشوع."

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد