آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 4 فبراير، 2016

Info Post
حمل الآن مجانا   “في طريق الأذى: من معاقل القاعدة إلى حواضن داعش”
يعيش القارىء تجربة صحفية خاصة يمكن وصفها بسلسلة مغامرات خاضها الصحفى المميز والاعلامى اللامع يسرى فودة فى وقت كان  فيه الكلام عن الشيخ اسامة بن لادن او حتى ذكر اسمه جريمة فى نظر اجهزة الاستخبارات
ويضم الكتاب جانبا من الحقائق والصور والمستندات التي خاضها فوده في لقاء العقول المدبره لهجمات الحادي عشر من سبتمبر.
من اجواء الكتاب : يعد يسري فوده رائد الصحافه الاستقصائيه التليفزيونيه في العالم العربى: فهو الصحفي الاول والاخير، الذي اتيحت له فرصه اللقاء بالعقول المدبره لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، ورغم مرور نحو ثلاثه عشر عاما علي ذلك اللقاء فان هذه هي المره الاولي التي يجمع فيها قصته مع هذا السبق العالمي في كتاب باللغة العربية مع جانب من الحقائق والصور والمستندات، لكنه ايضا يضيف الي هذه التجربه الفريده تجربه اخري اكثر خطوره عندما عبر الحدود من سوريا الي العراق مع مهربين في اعقاب الغزو الامريكي سوي ما تحمله هاتان التجربتان من قيم صحفيه مهنيه واضحه باسلوب ادبي اخاذ فانهما ايضا مجتمعتين تلقيان ضوءا ساطعا علي طريق فهم تطور حركه الجهاد العالمي، التي وصلت بداعش الي ما وصلت اليوم اليه في خضم ما يوصف بالربيع العربي.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد