آخر الأخبار
Loading...
الأربعاء، 13 يناير، 2016

Info Post
رياض الصيداوى يكتب : لماذا ارفض الظهور فى قناة الجزيرة
طلبني فيصل القاسم منذ أشهر لأشارك في برنامج في لندن وليس في الدوحة لأدافع عن الجيش العربي السوري. ورفضت. سوريا لا تحتاج لقناة دكتاتور قطر للدفاع عنها.
طلبتني صحافية تونسية من قناة “الجزيرة” ذكرتني بأنها درست في معهد الصحافة وعلوم الإخبار في تونس لأشارك في حوار فقلت لها بالحرف الواحد أنني أقاطع الجزيرة وأخواتها وأرفض رفضا قاطعا الظهور في الإعلام الإسرائيلي والسعودي والقطري وأبلغي كل مسؤولي القناة ورؤساء تحريرها بذلك.
ورغم ذلك تمكنوا دون علمي من نقل مباشر لمحاضرتي كاملة باللغة الفرنسية عن “الربيع العربي” في مبنى الأمم المتحدة بجنيف على قناة “الجزيرة مباشر”. وترجموها فوريا للعربية. كانت مجموعة من المصورين يغطون المحاضرة ولم أر “لوغو” الجزيرة.
ماذا يريد مني دكتاتور قطر؟ هل أتخلى عن محمد بن الذيب العجمي وأبنائه الأربعة وأهله الذين اتصلوا بي؟ هل أتخلى عن شاعر الربيع العربي الحقيقي لأذهب إلى الإعلام المزيف، إعلام الدكتاتوريات والقواعد العسكرية الأجنبية؟
لماذا كل هذا الإلحاح وهذا اللف والدوران؟ اعتقد: إن سقطت مرة واحدة فقد سقطت إلى الأبد.
هل تشترى الحرية والديموقراطية؟
صحيح أن آل ثاني اشتروا الكثير من العباد عربا وعجما. اشتروا نادي “باريس سانت جارمان” لكرة القدم واشتروا تنظيم كأس العالم من رئيس الفيفا سيب بلاتر وهو الآن في التحقيق القضائي بسبب رشاوي دكتاتور قطر وغيرها.
واشتروا شيوخا وكهنة على رأسهم يوسف القرضاوي الذي افتى فتوى شرعية للحلف الأطلسي بقصف طرابلس ودمشق.
واشتروا محمد هنيد الذي تنتابه موجة هيستيريا كلما جاء دوره للدفاع عن المعجزة القطرية ووصل به الأمر إلى شتم الشعب التونسي واتهام ابن بلده الذي كان محتجزا في قطر محمود بوناب بأنه لص…
واشتروا أبو يعرب المرزوقي الفيلسوف التونسي التجمعي سابقا ثم حليف النهضة ثم شاتما لها لأنها لم تمكنه من وزارة ثم حليفا للمنصف المرزوقي ثم معاديا له في الدور الثاني من الانتخابات بعد أن تأكد أن حظوظه ضعيفة… وهو الآن يدافع باستمات عن ابن تيمية والوهابية ويدعو الشباب للجهاد في سوريا في سبيل إسرائيل وآل ثاني وآل سعود والعديد والسيلية… وكله بثمنه. والله أعلم ماذا فعلوا مع الرئيس المنصف المرزوقي هل “سحروه” في فندق شيراتون الدوحة ليهدد شعبه بالويل والثبور لأنه يتجرأ على التطاول على دكتاتور قطر بينما محمد بن الذيب العجمي شاعر الثورة التونسية يئن في زنزانة غير بعيدة عن الفنادق الفخمة جدا في الدوحة…
لكن هل يمكن شراء الحرية والديموقراطية؟ هذه قيم ومثل عليا وليست “كبسة”، أكلة خليجية شهيرة وهي خليط من الرز واللحم تطبخ وتأكل؟ لا يمكن شراء القيم والمثل كما لا يمكن شراء إلا الرخيص من البشر مهما اشتهر وعلا شأنه. فقط الرخيص يبع نفسه للدكتاتوريات.
“الماريشال عمار”
دكتاتور قطر يذكرني بالشخصية المسرحية التونسية الشهيرة “الماريشال عمار”. لغير التونسيين: “الماريشال عمار” كان جنديا بسيطا فقيرا أميا وجد كنزا أثناء الحرب فأحاط به منافقون كثيرون وزينوا له أشياء كثيرة لم تكن فيه. لكن أيضا خاتمة الماريشال كانت سعيدة لأنه استعاد وعيه واستفاق من غيبوبته وعاد إلى ضيعته الفلاحية. أما دكتاتور قطر فيبدو أن “الشيزوفرينيا”، أي ازدواجية الشخصية، تمكنت منه بعد أن اشترى الكثير ولم يبقى له إلا القلة القليلة…
من يجرأ يقول لحاكم قطر أنه دكتاتور من القرون الوسطى لا يمتلك برلمانا ولا انتخابات ولا حتى “تزوير انتخابات” ولا تعددية حزبية ولا نقابية ولا حرية تعبير ولا حرية مناظرة وإن كل ما يملكه هو قاعدة “العديد” الأمريكية التي تحمي عرشه وتقصف العواصم العربية والإسلامية وفتاوي يوسف القرضاوي التي أصبحت تشريعا برلمانيا يستند عليه…
فقط محمد بن الذيب العجمي تجرأ في قصيدته الشهيرة وقال بيته الشعري الخالد “وآه عقبال البلد الي جاهل حاكمها ويحسب أن العز بالقوات الأمريكية”. فكان مصيره السجن المؤبد وتحت الضغط الدولي الكبير الذي قمنا به تكرم سموه فأصبحت 15 سجنا محروما من لقاء أبنائه الأربعة وزوجته وأهله وأصدقائه”.
عزيزي الدكتاتور تميم بن حمد آل ثاني: أطلق سراح شاعر الثورة التونسية فورا واعتذر له عن كل يوم سجن. ومقابل ذلك سأقبل مضطرا وكارها المشاركة لمرة واحدة فقط في أحد برامجك لنشر الحرية والديموقراطية في الوطن العربي ثمنا لتحرير محمد بن الذيب العجمي لا غير…
طرائف مع “الجزيرة”
من طرائفي مع قناة الجزيرة أن من بين مؤسسيها وما زال يعمل فيها إلى الآن من راسلني وشجعني على كشفها وكشف دكتاتور قطر ومرضه النفسي “الشيزوفريني”: دكتاتور مطلق ينشر في الحرية والديموقراطية. وقالوا لي أن شخصي المتواضع وما أقوله وما أنشره هو الحديث المفضل بينهم وأن صفحتي على “الفايسبوك” متابعة جدا من جماعة الدكتاتور الذي ينشر الحرية… حينما يأتي الوقت المناسب وبإذن من أصحاب هذه الرسائل طبعا سأنشر هذه المراسلات. لأن الحديث أمانات. وكم قدرت فيهم روح الوطنية وكم تفهمت مقولة “أن الخبزة مرة”.
والجزيرة الآن بعد أن أفلست نهائيا ولم يعد يشاهدها إلا من في نفوسهم مرض بدأت في طرد عشرين بالمائة من صحافييها وربما تغلق مستقبلا. وكثيرون من المطرودين بدؤوا يروون شهاداتهم عن “عصر الجزيرة” و”حرية حمد وتميم وموزة للتصدير خارج أسوار زنازين قطر”… ومنهم هويدا طه… والبقية آتية.
شيء هام لا يفهمه دكتاتور قطر: ما يسميه بيار بورديو بالرأسمال الرمزي لا يباع ولا يشترى: Le capital symbolique

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد