آخر الأخبار
Loading...
الاثنين، 23 نوفمبر، 2015

Info Post
وكيل الازهر : الدم العربى غالى واروبا لم تذرف دمعة على ضحايانا
اتهم د. عباس شومان وكيل الأزهر أمريكا والدول الغربية بازدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الكبرى كاحتلال الدول والتدخل في شئونها الداخلية وتنصيب أنفسهم شرطيا مهيمنا وسيدا على المنطقة من دون مسوغ من منطق أو تشريع وضعي اللهم إلا منطق القوة والغطرسة.
وأضاف شومان في مقال له بـ “الأهرام” اليوم الاثنين بعنوان “ازدواجية الدم ” أننا – كعرب ومسلمين – تعودنا من القوى الغربية سكوتهم بل دعمهم اللامحدود للكيان الصهيوني المغتصب لجزء من أراضي العرب، وإبرازها ذلك الكيان في صورة الحمل الوديع، مشيرا الى أن “الفيتو” لدى تلك القوى يكون جاهزا لإجهاض أي قرار ينال من هذا الكيان على الورق وليس على الأرض.
وتابع شومان ساخرا: “فإن صدر القرار بعيدا عن سلطان الفيتو ، فليبق على صدر الورق وفي بطون الوثائق شاهدا على غطرسة مقيتة عفنة دون أي أمل في خروجه للنور يوما ما، وعلى ذلك يكون رد طفل فلسطيني الاعتداء عن أبيه أو أمه بحجر مسوغا معقولا لتحويله لأشلاء، فإن تحرك المجتمع الدولي، فلا بأس من دعوة المتغطرس الأكبر “إسرائيل” الى ضبط النفس قبل المعتدي عليهم والعوة الى التفاوض السلمي وإجراء تحقيق تظهر نتائجه يوم القيامة، ولا مانع من امتلاك هذا الحمل الوديع لأسلحة الدمار الشامل من أجل حماية نفسه من المارد العربي، بينما مجرد التفكير في الاستفادة السلمية من الطاقة النووية من قبلنا نحن العرب يعد شبهة تحتاج الى تثبت حسن النوايا ، وأن إشاعة سعى بعض دول العرب لامتلاك هذا السلاح أمر كاف لتدمير دولتين دون تقديم اعتذار بعد ثبوت كذب المدمِّرين”.
وتابع شومان: “إذا كان تفهمنا للازدواجية الغربية والأمريكية في التعامل مع قضايا إسرائيل والعرب نابعا من طول العشرة لهذه الازدواجية لمصلحة طفلهم المدلل ، فإن الازدواجية الجديدة هي ازدواجية التفريق بين الدم العربي والدم الغربي، فكثير من الحوادث الارهابية ضربت أرض العرب، وراح ضحيتها من يصعب حصرهم، فما رأينا من الغرب الا إدانات لفظية وزعما بشن حرب على الارهاب تضر بالحجر قبل البشر، وتتفادى إصابة الارهابيين وليس المدنيين”.
وندد شومان بطريقة تعامل الغرب مع حادثة سقوط الطائرة الروسية في شرم الشيخ، مشيرا الى أننا رأينا إجرءات سريعة ومتزامنة للإضرار باقتصاد مصر.
وتساءل شومان: “هل سنرى قرارات مماثلة بعد أحداث باريس، بحيث يعلن الاتحاد الأوروبي مثلا وقف الرحلات لمطار شارل ديجول، لأن باريس لم تعد آمنة؟ وهل ستطالب هذه الدول رعاياها هناك بحزم أمتعتهم واستقلال أول قطار أو طائرة للعودة الى الديار؟ ولماذا لم تصدر حتى الآن تقارير استباقية كتلك التي صدرت بعد سقوط الطائرة الروسية؟”.
واختتم شومان مقاله قائلا: “إن الدماء العربية التي سالت في شوارعنا ليست بأقل من دمائهم، وتسويتنا نحن في إدانة الدماء دون تفريق بين دماء ودماء، وتفريقهم هم بين دماء أبنائهم وأبنائنا يدل على أننا أكثر منهم تحضرا، وإن زعموا هم غير ذلك، وخير دليل على ذلك مظاهر التنكيل التي بدأت تنتشر هناك من خلال التضييق على المسلمين الأبرياء في الغرب والتعرض للمساجد وغيرها، والتي يجب وقفها فورا حتى لا تتسع دائرة الإرهاب أكثر مما هي عليه”.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد