آخر الأخبار
Loading...
السبت، 21 نوفمبر، 2015

Info Post
السعودية تعدم الشاعر الفلسطينى اشرف فياض بسبب بيت شعر
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة ان محكمة سعودية اصدرت حكما باعدام الشاعر الفلسطيني اشرف فياض بتهمة الالحاد، وهو حكم قابل للاستئناف.
واصدرت محكمة ابتدائية الثلاثاء حكما بالاعدام على فياض، بحسب ما افاد ادام كوغل الباحث في شؤون الشرق الاوسط في المنظمة التي مقرها نيويورك.
وقال كوغل ان الحكم الاول الذي صدر في حق فياض في 2014 كان السجن اربع سنوات والجلد 800 جلدة، لكن بعد استنئاف الحكم اصدرت المحكمة عليه حكما بالاعدام.
واضاف كوغل “لقد قرأت وثائق المحكمة”.
وتقدمت مجموعة مناقشات ثقافية في مدينة ابها جنوب غرب السعودية بشكوى ضد فياض.
واوضح كوغل ان “اشرف يقول انه اختلف مع اعضاء في تلك المجموعة”.
وزعم احد افراد المجموعة انه سمع فياض يقول اشياء ضد الله، فيما اتهمه رجل دين بالالحاد في مجموعة شعريه كتبها قبل عشر سنوات، بحسب كوغل.
وفي المحاكمة الاولى قال شهود في المحكمة ان الرجل الذي اشتكى على فياض “يريد ان ينتقم منه”.
اما بالنسبة للاتهام الثاني فقد نفى فياض ان تكون مجموعته الشعرية تحتوي على الحاد، الا انه اعتذر ان كانت فسرت كذلك، ولهذه الاسباب “لم تحكم عليه المحكمة بالاعدام”، بحسب كوغل.
الا ان المحاكمة الثانية الثلاثاء لم تاخذ في الاعتبار شهادة الشهود في المحكمة الاولى، وقال ان “التوبة هي الى الله”، وحكمت عليه بالاعدام، بحسب كوغل.
ويمكن استئناف الحكم، كما يتطلب تنفيذ حكم الاعدام موافقة الملك السعودي.
وذكرت منظة العفو الدولية التي مقرها لندن الاسبوع الماضي ان 151 شخصا اعدموا في السعودية هذا العام، وهو اعلى عدد منذ 1995 الذي اعدم فيه 192 شخصا.

كانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر احتجزت «فياض» في مدينة أبها جنوب غرب المملكة، عام 2013، بعد بلاغ تقديم به أحد القراء يتهمه بالدعوة لـ«أفكار إلحادية» في ديوانه الأخير، لكن تم إخلاء سبيله لعدم توافر الأدلة، قبل أن يجرى القبض عليه مرى أخرى في يناير 2014.

وينتمي «فياض» لأسرة فلسطينية تعيش في المملكة العربية السعودية منذ 50 عامًا، وسبق أن مثل المملكة العربية السعودية في بينالي البندقية بصفته الأمين المساعد للجناح السعودي في المعرض، وله نشاطات فنية منها معرض تشكيلي في المملكة افتتح بمشاركة جهات رسمية، حسب تقرير تليفزيوني أعدته قناة «فرانس 24».
وقال والد «فياض»: «كان أشرف وأحد أصحابه يشاهدون إحدى مباريات الدوري الأوروبي لكرة القدم، وبعد مشادة كلامية، تطاول صاحبه عليه وهدده بالترحيل من السعودية إلى غزة في فلسطين وخوفه بالحبس، ثم تم اعتقاله في المقهى»، مؤكدًا أن «التهمة باطلة ولا أساس لها من الصحة، ولدينا شهود بذلك، وتم التحقيق معه لأكثر من مرة من خمسة أشخاص وليس واحدًا فقط، وضغطوا عليه للاعتراف بجرم لم يرتكبه ولم يعترف حتى اللحظة، لأن التهمة ملفقة وكيدية».
وانتقدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، إعدام «فياض»، وقالت: «لأننا نرفض محاكم التفتيش في الضمائر، ونرفض محاكمة الإنسان على مدى تدينه، فنحن نرفض وندين حكم الإعدام بحق الشاعر والفنان التشكيلي أشرف فياض، فقد أمست حياة الإنسان غير ذات قيمة بين يدي السلطات القائمة على الحكم في المملكة، والتكفير أقرب التهم ومحاكم التفتيش وهيئة الأمر بالمعروف أنجع السبل للتخويف من التفكير والإبداع».

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد