آخر الأخبار
Loading...
الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

Info Post
عبد البارى عطوان :السعودیة تعانی من کابوس أمنی
اکد الكاتب الصحفى الكبير عبدالباری عطوان ان مبادرة بان کی مون فی الیمن تعتبر “طوق نجاة” للسعودیة وحلفائها وان هجوم سیهات علی حسینیة للشیعة قمة جبل ثلج الازمة الداخلیة الاخطر؟.. فما هو المخرج؟ واین یکمن الخلل؟
و اضاف عبد البارى فی مقاله المنشور علی الموقع الالکترونی “رأی الیوم”: تحتاج المملکة العربیة السعودیة الی “طوق نجاة” لاخراجها من الغرق من المستنقع الدموی الیمنی الذی غرقت، وتغرق فیه، منذ ان بدأت “عاصفة الحزم” قبل سبعة اشهر، وارسلت طائراتها الحربیة، ثم جنودها علی امل انهاء “التمرد” “الحوثی الصالحی”، وعودة “الحکومة الشرعیة” التی یتزعمها الرئیس عبد ربه هادی منصور، ولکن هذه الحکومة لم تعد، وان عادت، فالأیام معدودة، والی عدن ولیس صنعاء، ولذلک فإن مبادرة الامم المتحدة التی وافق علی نقاطها السبع الحوثیون، والرئیس السابق علی عبد الله صالح قد تکون المخرج، والطریق الاقصر، رغم وعورته، لتقلیص الخسائر علی الاقل.
واشار عطوان الی ما قاله جان الیسون نائب الامین العام للامم المتحدة: ان المباحثات “المباشرة” ستجری اواخر شهر(اکتوبر) الحالی، رغم انعدام الثقة بین السعودیة وایران، واطراف الصراع نفسها، بینما قال راجح بادی المتحدث باسم الرئیس هادی وحکومته، التی تقیم حالیا فی الریاض، ان حکومته مستعدة للسلام وملتزمة به.
واستطرد مقاله قائلا: “العناد السعودی” بات مکلفا، لیس فقط للسعودیة، وانما لحلفائها ایضا، ویزداد کلفة فی کل یوم اضافی من عمر الازمة الیمنیة، وبات واضحا ان التحالف العسکری الذی تقوده الریاض غیر قادر علی حسم الحرب لصالحه بالوسائل العسکریة، حتی لو استخدم قنابل نوویة، وبات الحصار المفروض علی الموانیء الیمنیة یعطی نتائج عکسیة، ویجند العالم بأسره، او معظمه، ضد المملکة واسرتها الحاکمة، ومن یقول غیر ذلک یکابر ویضلل.
واضاف رئیس التحریر جریدة رای الیوم: السعودیة وبعد سبعة اشهر من بدء تدخلها العسکری المباشر فی الیمن باتت، وباستثناء دولة خلیجیة واحدة (الامارات)، وحیدة فی الیمن، فالکویت اعتذرت، ونأت بنفسها عن ارسال ای قوات، وسلطنة عمان فضلت الحیاد، والبحرین لیست قوة عسکریة یعتد بها، ولدیها من المشاکل الداخلیة الکثیر، وفضلت مصر استعادة موقعها بقوة فی المعسکر الروسی، اما باکستان، التی یشکل الشیعة ربع سکانها فأدارت ظهرها عن حلیفها السعودی، بل والعرب جمیعا، وصمت آذانها عن کل النداءات التی تطالبها بإرسال قوات الی الیمن.
العنوان الابرز للسعودیة هذه الایام هو “الازمات”، فهناک ازمات داخلیة متشعبة، فأسعار النفط تتراجع، والاحتیاط المالی الاستراتیجی یتآکل، والبطالة فی اوساط الشباب التی تقدر بحوالی 40 بالمئة مرتفعة، وسترتفع اکثر فی ظل قرارات التقشف التی تتمثل فی وقف العدید من مشاریع البنیة التحتیة، وتجمید التوظیف، وزیادة الرواتب فی میزانیة العام المقبل.
القوات المسلحة السعودیة تقاتل فی الیمن، وفی نجران وجیزان، حیث تتصاعد الهجمات الحوثیة علی عدة جبهات، بینما تخوض الاجهزة الامنیة حروبا شرسة ضد تنظیمی “القاعدة” و”داعش”، وما الهجوم الذی وقع یوم امس فی بلدة سیهات علی حسینیة، او مسجد شیعی، وقتل فیه ستة اشخاص، الا احد حلقات مسلسل دموی مرعب، کل المؤشرات تؤکد انه کابوس امنی مرشح للاستمرار.
الرئیس الامریکی باراک اوباما لم یجانب الحقیقة، عندما اکد للمسؤولین السعودیین ان ازماتهم الداخلیة اکبر بکثیر من ازماتهم، او اخطارهم الخارجیة التی تهددهم، ولکن هناک فی الریاض من لا یرید ان یسمع هذا التحذیر، ویعتقد ان حکومته تملک القدرات علی خوض حروب داخلیة وخارجیة، والانتصار فیها جمیعا، سواء ضد ایران او الحوثیین، او حتی روسیا القوة العظمی.
واکد علی ان الاستمرار فی خوض الحروب، وعلی عدة جبهات فی الوقت نفسه، سیاسة انتحاریة الطابع، وسیؤدی الی المزید من التورط، والمزید من الخسائر المادیة والبشریة معا، وخلق المزید من الاعداء، ودون الحفاظ علی الاصدقاء والحلفاء، وهم قلة هذه الایام علی ای حال، فعندما تصل الامور الی خوض الحروب، یهرب الجمیع من السفینة تجنبا للغرق.
الحلیف الاکبر للمملکة العربیة السعودیة حالیا هو الرئیس الترکی رجب طیب اردوغان، ومنذ ان بدأ التحالف بین الطرفین، وکلاهما یواجه مشاکل وازمات داخلیة وخارجیة، فالرئیس اردوغان خسر اغلبیته البرلمانیة، وبدأ یخوض حربا اهلیة مع المتمردین الاکراد، واخری ضد الارهاب الذی وصل الی محطة القطارات فی انقرة، ومن غیر المستبعد ان ینجر الی حرب ضد الروس فی سوریة، فی ظل التحرشات المتعددة مع طائراتها وقواتها.
واضاف عطوان: لا یعیب المملکة العربیة السعودیة ان یکون المال هو سلاحها الاقوی، ولکن هذا السلاح بدأ یفقد مفعوله داخلیا، خاصة فی محیط الجوار، اذا کان المال مرتبطا، او مشروطا بالتدخل فی حروب، فماذا یمکن ان تضیفه بضعة مدرعات سودانیة قدیمة متهالکة مثلا، فی میادین القتال فی بلد وعر مثل الیمن، وما هو الدافع لهذه القوات، والعقیدة القتالیة التی ستحارب من اجلها.
المبادرة الدولیة لتسویة الازمة الیمنیة قد تکون نقطة بدایة الخروج من الازمات، وازمة الیمن خاصة، وبما یفسح المجال للبحث عن حلول للازمات الداخلیة، واستعادة مکانة المملکة، عربیا ودولیا، کلاعب اساسی قوی، وعنوان رئیسی للتضامن العربی.
هناک اصوات سعودیة ترید توریط المملکة، ودفعها بقوة نحو اسرائیل، باعتبارها المنقذ فی مواجهة ایران وحلفائها فی المنطقة، وهذا التوجه، اذا جری اعتماده، والسیر فی دروبه ستکون له تبعات خطیرة، بل خطیرة جدا، فلم یتحالف احد مع اسرائیل، او تفاوض معها، او اعتمد علی اسلحتها، الا وعض اصابعه ندما، ولا نرید ان نقول اکثر من ذلک.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد