آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 14 مايو، 2015

Info Post
لم يعد سرا ان الولايات المتحدة تعرض صفقات اسلحة على امراء الخليج بهدف ردع الطموح الايرانى ، لكن السعودية طالبت بقدرات نووية تؤدى الى توازن الرعب فى المنطقة .
الرئيس اوباما لم يستطع اخفاء دهشته من سذاجة الطلب السعودى لكنه انتهزها فرصة وعرض بناء حائط صواريخ على اخليج يتكلف 400 مليار دولار ..
باراك أوباما، افتتح اليوم لقاء القمة مع امراء ومشايخ الخليج،
وكان اوباما قد استضاف البارحة، الامراء والمشايخ لتناول وجبة عشاء في مقر إقامته في البيت الأبيض؛ واشنطن.
وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم اقتباسًا من تصريحات أحد القادة الذين التقاهم أوباما، الذي رفض الكشف عن اسمه، والذي قال قبل أيام: "لن نقف مكتوفي الأيدي بينما ستحصل إيران على فرصة لإعادة تعزيز قوتها، وتعزيز مشروعها".
أرفقت الصحيفة بذلك أيضًا تصريحات الأمير السعودي، تركي الفيصل، الذي قال: "كل شيء ستحصل عليه إيران - سيكون لدينا مثله أيضًا".
تتحدث وسائل الإعلام العالمية والأمريكية، منذ زمن، عن شرخ يزداد اتساعًا بين أوباما وبين القيادة السعودية، الأمر الذي يُشير إليه غياب الملك السعودى عن القمة. بناءً على ذلك، يعتقد محللون أمريكيون أن أحد الأهداف الأساسية للقمة هي أهداف نفسية، وكأن في ذلك تأكيدًا للحلفاء العرب بأن الإدارة الأمريكية تقف إلى جانبهم.
و يبدو أن الكونجرس الأمريكي يتخذ خطوات لمساعدة أوباما بإسكات حلفائه من الطائفة السنية، بقيامه بالتصويت على تشديد العقوبات ضد حزب الله اللبناني. يهدف هذا التصويت، وفق تحليل موقع "بوليتيكو" الأمريكي، إلى مصالحة أعضاء الكونجرس الجمهوريين الذين امتنعوا عن مهاجمة اتفاق النووي مع إيران.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد