آخر الأخبار
Loading...
الاثنين، 13 أبريل، 2015

Info Post
أعلن سيد بدوى شحاتة حزب الوفد الجديد أنه وقع في (فخ مخابراتي)محاولا تبرير فضيحته بالانضمام الى قائمة فى حب مصر الشهيرة بقائمة بانجو وتخليه عن الاحزاب التى تحالفت مع الوفد لتشكيل قائمة مستقلة ، وزعم بدوى على غير الحقيقة ان القرار بالمشاركة يرجع الى الهيئة العليا للحزب ، فقد قرر بدوى منفردا ارضاء اجهزة الامن على حساب الحزب حتى ان عدد من الشباب مثل محمد عبد العليم داوود وياسر تهامى رفضوا الانضمام لقائمة بانجو .
ويزعم بدوى خلال لقاء شباب الحزب فى بور سعيد الأحد،انه يكشف  قائمتي «الجنزوري» و«في حب مصر»، قائلا: «التقيت الدكتور الجنزوري، على هامش لقاء عدد من السياسيين، والرئيس السوداني، عمر البشير، خلال زيارة الأخير لمصر، حيث طلب كمال الجنزوري منى التفاوض حول دخول الحزب القائمة الأولى».
وأضاف: أنه«التقى كمال الجنزوري، حيث تحدث الأخير حول ضرورة أن يكون الوفد هو الحزب الرئيسى في مصر، وعرض أن يكون للحزب 25 مرشحاً بالقائمة، لكنه طلب وضع 13 اسماً ضمن مرشحى الحزب قال إنه سيجعلهم يوقعون على استمارات انضمام للحزب».
وتابع: أنه «طلب الاطلاع على القائمة فوجدها أسماء (سيئة جداً)، معظمها من الحزب الوطنى وتضم شخصيات تهاجم ثورة 25 يناير وتعتبرها مؤامرة».
وأردف: أن «كمال الجنزوري قال له في إحدى جلسات التفاوض حول نصيب الحزب في القائمة، (إحنا عندنا أجهزة بتجيب معلومات عن أي شخص هات انت بس الأسماء، فرفضت( ».
وأشار إلى أنه بعد اختفاء قائمة الجنزوري ظهرت قائمة «في حب مصر»، تضع صورة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وفوجئنا باعتذارات من أهم مرشحى قوائم الحزب عن عدم الترشح، قائلين: «إحنا الحقيقة جالنا تليفون، وقيل لنا إحنا عايزينكم معانا في سفينة الوطن.. البلد بتغرق والحزبية مش مكانها النهارده»، ومنهم طاهر أبوزيد، وزير الرياضة السابق، الذي قال: «والله غصب عنى اتصلوا بي، وقالوا أنت لازم تبقى معانا، إحنا هنا في سفينة الوطن التي تنجو بالوطن، وأي سفينة أخرى ستغرق الوطن».
وقال بدوى شحاته إنه «بعد ظهور قائمة (فى حب مصر)، تحدث مع اللواء سامح سيف اليزل، وطلب منه التحالف في قائمة واحدة في الإسكندرية، بسبب ضعف موقف قائمة الحزب هناك، ثم توصل المجلس الرئاسى لتحالف الوفد إلى ضرورة التحالف مع (في حب مصر)، حيث تحدث مع اليزل مجدداً وأبلغه بقرار المجلس الرئاسى، وتحفظ على بعض المرشحين الذين يهاجمون ثورة 25 يناير، واقترح تشكيل قائمتين لتحالف الوفد في الصعيد وشرق الدلتا، وقائمتين لـ«فى حب مصر» في القاهرة وغرب الدلتا».
وأضاف: أنه عند طرح الأسماء وجد أنه تم تخصيص 35 للوفد، و25 لبقية الأحزاب دون معرفته»، مشيرا إلى أنه بعدها بيومين قال له «اليزل»: «إحنا ادينا لتحالف الوفد 20 مقعدا، 8 منهم موجودين عندنا بيمثلوا أحزاب التحالف، و2 في حزب الغد، و2 مؤتمر، و2 التجمع، و2 الإصلاح والتنمية، و2 المحافظين، والوفد 12 مرشحا»، مؤكدا أنه اعتبر الأمر إهانة كبيرة جداً وغير مقبولة.
وتابع بدوى: أنه «على أثر المناقشة قرر اعتزال الحياة السياسية لأنه اعتبر أنه وقع في (فخ مخابراتي)، وهذا أزعج الدولة جداً»، مشيرا إلى أنه حدثه اللواء اليزل وأقسم له أن ما حدث لم يكن فخاً، لأنهم كانوا انتهوا من القوائم، ولكي يدخلوا أسماء حزب الوفد تم استبعاد آخرين، كما حدثه المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، قائلا: إن «اعتزاله الحياة السياسية خطر على مصر، ونناشد فيك الوطنية».
وأشار إلى أن اجتماع الهيئة العليا للحزب شهد غضباً شديداً من جانب الأعضاء، وبعضهم كان يريد انسحاب الحزب من الانتخابات، ولكن هذا الأمر خطير يصب في أعداء الوطن سواء من جماعة الإخوان أو الدول المتآمرة، مشير إلى أنه كان حزب الوفد سيكون مثل حزب الدستور، وسأكون البرادعى رقم 2، موضحا أنه أصدر تصريحاً قال فيه: إن «الانسحاب لم يعد موجوداً في قاموس الحزب وذلك قبل موافقة الهيئة على الدخول في قائمة حب مصر، وهو أمر لم أكن راضياً عنه لأن الوفد قد يتحمل فاتورة سياسية كبيرة بسببه، لذا فور تأجيل الانتخابات استطلع آراء مرشحى الحزب في الاستمرار أو الانسحاب من القائمة فطلب أغلبيتهم البقاء، لأن الناس تنظر إليها على أنها قائمة الدولة التي تدعم الرئيس».
وبعد كشف فضيحة الفخ المخابراتى يحاول بدوى البحث عن كبش فداء لتحميله مسؤولية فضيحة الفخ المخابراتى فلم يجد غير المستشار الاعلامى ، واصدر بدوى بيانا أكد فيه أن التقرير الذى أرسله اليوم المستشار الإعلامى لحزب الوفد إلى الصحف والمواقع الإلكترونية والخاص بلقاء رئيس الوفد مع شباب الحزب فى معسكرهم ببورسعيد تضمن عبارات مدسوسة ( لم يذكر هذه العبارات )، واقتطاع حوارات قديمة، وأضاف إليها المستشار الإعلامى من نفسه بعض الجمل.
وأكد رئيس حزب الوفد، فى بيانه، أن الوفد رئيسًا وأعضاءً يكنون كل الاحترام لكل من ورد اسمه فى التقرير المنشور اليوم فى المواقع الإلكترونية وأن الحوار الذى تم بين السيد البدوى وشباب الوفد كان حوارًا حول الاستعداد للانتخابات النيابية ونشاط الشباب فى المرحلة المقبلة والتحالفات الحزبية. وأشار رئيس حزب الوفد، إلى أن الاتصال الذى تم بينه وبين رئيس الوزراء، لم يتعرض فيه رئيس الوزراء للانتخابات أو التحالفات من قريب أو بعيد، وفى كل لقاء بين رئيس الوفد ورئيس الوزراء يؤكد أن الدولة حريصة على نزاهة الانتخابات وحيدة الحكومة فى العملية الانتخابية وعبر رئيس الوزراء لرئيس الوفد أنه حريص كل الحرص أن تكون هذه الانتخابات علامة واضحة فى تاريخه بإجرائها على مستوى من الحيدة والنزاهة.
 وأضاف البيان، أن رئيس الوفد أصدر قرارًا بوقف المستشار الإعلامى لحزب الوفد عن العمل وإحالته للتحقيق لإرساله هذا التقرير الصحفى الذى تضمن عبارات مدسوسة واقتطاع من حوارات قديمة .
وعقب نشر فضيحة الفخ المخابراتى رفض كمال الجنزورى التعليق على كلام بدوى وفضل تركه يكذب على نفسه وعلى شباب الحزب

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد