آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 19 فبراير، 2015

Info Post
تسعى وسائل الاعلام الامريكية الى تأكيد ان عناصر تنظيم الدولة الاسلامية ينتمون الى دول عربية شعروا بالتهميش فى بلادهم فهجروا الحياة المدنية الى حياة الحرب والجهاد والانضمام الى صفوف المتطرفيين
وقد لاحظ مشاهدوا فيديو اعدام المصريين فى ليبيا ان اجسام المجرمين الذين ذبحوا المصريين ليست اجساما عادية بل تعود لرياضيين ، وفسر كثيرون ظهور هذه الاجسام بانها تعود لعناصر المخابرات الامريكية وليس لعناصرمن داعش.
وربما هذه الملاحظة دفعت جريدة نيويورك تايمز لنشر قصة مثيرة لعنصر داعشى مصرى اسمه اسلام يكن كان تلميذا فى مدرسة خاصة بمصر الجديدة ويمارس رياضة كمال الاجسام فى  صالات التدريب ( الجم ) 
التقت الجريدة مع والده السيد على يكن الذى ابدى اندهاشه من تحول ابنه  من مجرد تلميذ فى مدرسة خاصة يدرس اللغة الفرنسية الى متطرف .. صحيح انه كان متدينا لكن اهتماماته كانت بعيدة تماما عن التطرف والعنف ، بعد المدرسة التحق بكلية الحقوق جامعة عين شمس
وتحدث حسام عاطف صديق اسلام فاشار الى شعور اسلام بالتهميش بعد الثورة ، التى تجاهلت الشباب رغم انهم كانوا وقود الثورة لكن السياسين ركبوها واقتسموا السلطة والنفوذ وتركوا الشباب غارق فى البطالة .
انتظر 5 ثوانى ثم اضغط تخطى الاعلانات وابدأ فى مشاهدة الفيديو

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد