آخر الأخبار
Loading...
الجمعة، 25 يوليو، 2014

Info Post
احتفى بابا الفاتيكان فرانسيس  بالسودانية مريم يحيى إبراهيم إسحاق المرتدة عن الاسلام ، وارسل لها طائرة خاصة ، وكلف نائب وزير خارجية ايطاليا باصطحابها من السودان الى روما
البابا قابل "مريم"، في روما عند وصولها إلى العاصمة الإيطالية، بعدما أمضت نحو شهر في السفارة الأميركية بالخرطوم.
وكانت مريم قد استقلت وعائلتها طائرة إيطالية حكومية مع نائب وزير الخارجية الإيطالي لابو بيستيلي. وكان في استقبال مريم في مطار روما، رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي وزوجته.
وبعد وصولها إلى روما توجهت مريم وعائلتها إلى الفاتيكان حيث استقبلها البابا وباركها هي وابنتها مايا التي ولدتها في السجن بالسودان قبل شهرين.
وذكر المتحدث باسم الفاتيكان، فريديريكو لومباردي، أن لقاء البابا بمريم وزوجها وولديهما كان "عاطفاً" جداً.
وتابع لومباردي: "البابا شكر مريم وأفراد عائلتها لشاجعتهم وايمانهم المستمر. أما مريم فأعربت عن امتنانها للبابا للدعم الكبير والراحة التي وفرها لها عبر صلاوته".
وولدت مريم لأب مسلم وأم مسيحية، وبالتالي فهي وفق التفسير السوداني للشريعة الإسلامية تعتبر مسلمة ولا يحق لها اعتناق دين آخر، فيما تولت والدتها المسيحية تربيتها.
وكانت الخرطوم قد تعرضت لضغوط دولية ومحلية بشأن حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة سودانية على طبيبة اعتنقت المسيحية في 15 مايو الماضي، وفيما أبدت واشنطن انزعاجها من حكم الإعدام ودعت الخرطوم لاحترام حرية الأديان، وفقاً للقانون الدولي لحقوق الإنسان، قالت الخارجية الإيطالية إن روما تعمل على إنقاذ حياة الطبيبة مريم.
كانت قضية مريم قد بدأت قبل أشهر بتقديم عدد من أقاربها دعوى ردة ضدها بتهمة الزواج من مسيحي في حين أن والدها مسلم، وأدانت محكمة سودانية مريم وحكمت عليها بالإعدام، في حين دافعت الأخيرة عن نفسها بتأكيد أنها ولدت وتربت على الديانة المسيحية مع والدتها المسيحية التي كانت قد تطلقت من والدها قبل سنوات.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد