آخر الأخبار
Loading...
السبت، 3 مايو، 2014

قال أحمد الإسكندراني، المتحدث باسم حزب «البناء والتنمية»، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، إن اغتيال المشير عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق، المرشح لرئاسة الجمهورية، «أمر وارد»، وقد تكون نهايته على يد أحد حراسه.
وتساءل «الإسكندراني»، في حوار مع صحيفة «الجريدة» الكويتية نشرته في عددها الصادر السبت: «السيسي فشل في محاربة الإرهاب في سيناء حين كان وزيرًا للدفاع، فهل سيقدر على حل ذلك عندما يصبح رئيسًا؟»، مضيفًا: «اغتيال السيسي وارد جدًا، وجميع الاحتمالات مفتوحة في هذا السياق، فقد تكون نهايته على يد أحد حراسه».
وأشار «الإسكندراني» إلى أن ظروف البلاد حاليًا مقدمة لثورة أعنف من «25 يناير»، ستكون أكثر «دموية» لوجود «أصحاب دم مبيت من الإخوان وغيرهم»، كما أن عودة الدولة البوليسية والأزمة الاقتصادية تعجلان بقيام هذه الثورة، على حد قوله.
واعتبر أن حزب النور «نفعي، ظهر تغريده خارج السرب أثناء تولي مرسي الحكم، وتناقض الحزب مع مبادئه بعد 30 يونيو، وأصبح جزءاً من الانقلاب»، مضيفًا أن «الانتخابات الرئاسية المقبلة مسرحية لاصطناع الديمقراطية، ونتيجتها محسومة قبل أن تبدأ، وبالتالي لا نعترف بها، لأن ما بُني على باطل فهو باطل».

1 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد