آخر الأخبار
Loading...
السبت، 17 مايو، 2014

Info Post
فقد عبد الله الشامي،مصور قناة الجزيرة،المحتجز منذ 14 أغسطس 2013 حوالى 35 كيلو من وزنه بسبب اضرابه عن الطعام.
ودعت منظمة “هيومان رايتس ووتش”،السلطات المصرية إلى الإفراج وذكرت المنظمة في بيان لها،الخميس،أنه في 12 مايو 2014، نقلت السلطات الشامي من سجن طرة، جنوبي القاهرة، إلى مكان غير معلوم، مع تزايد القلق على تدهور حالته الصحية، وقال محاميه لمراسلين صحفيين إن الشامي تحت التحقيق بتهمة “نشر أخبار كاذبة ووجود علاقة مع جماعة الإخوان”، مضيفًا: “لكن بعد تسعة أشهر لم تتقدم السلطات بأي اتهامات رسمية ضده”.
وأضافت:”في 3 مايو، مدت المحكمة احتجازه لمدة 45 يومًا إضافية,وأثناء تلك الجلسة قال الشامي للمراسلين إنه محتجز مع 15 سجينًا آخرين في زنزانة مساحتها 130 قدمًا مربعة – أي نحو 12 مترًا مربعاً.”
وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومان رايتس ووتش، إن ممارسة الصحافة ليست جريمة وإن عدم مراعاة مصر للحقوق الأساسية مثل حرية التعبير أمر أقل ما يمكن وصفه أنه صادم، كما دعا الحكومة المصرية أيضًا للإفراج عن صحفيي الجزيرة الثلاثة الآخرين، وغيرهم من المتهمين الذين ليس لدى السلطات أي أدلة قوية تثبت أنهم ارتكبوا أية جريمة.
وقالت هيومان رايتس ووتش،إن استمرار احتجاز صحفيي الجزيرة يلقي الضوء على ضرورة بدء إصلاح القوانين المصرية الخاصة بالإعلام ,و المادة 102 مكرر من قانون العقوبات تسمح باحتجاز كل من أذاع عمدًا أخبارًا أو بيانات أو إشاعات كاذبة أو مغرضة أو بث دعايات مثيرة،إذا كان من شأن ذلك تكدير الأمن العام،أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد