آخر الأخبار
Loading...
الاثنين، 7 أبريل، 2014

Info Post
كمل جميلك تهدد بكشف تفاصيل كاملة حول تمويل حملة السيسي. 
الحملة الرسمية : مصطفى بكرى لا علاقة له بالمشير وليس من حملته الانتخابية
الاحزاب الورقية تكذب على المشير وتحمله جمايل لا يريدها
اعلنت الحملة الرسمية لترشح عبد الفتاح السيسى رئيسا للجمهورية انها غير مسؤولة عن اية بيانات تصدرها جمعيات او هيئات او افراد باسم السيسى بشأن الانتخابات الرئاسية ، وانها مسؤولة فقط عن بياناتها ، وان الرجل نظيف وطاهر ولا يسمح باستغلال اسمه
وكان عدد من المنافقين والافاقين قد اصدروا تصريحات باسم السيسى لا تمت للحقيقة بصلة فضلا عن تنازع الكذابين فيما بينهم باحقية الحديث باسم المرشح المحبوب جماهيريا مما ادى الى انصراف قطاع من المصريين عن تأييده
وكانت جبهة الاحزاب الورقية التى صنعها صفوت الشريف رئيس لجنة شئون الاحزاب الاسبق والتى تطلق على نفسها تيلر المستقبل قد زعمت انها جمعت 76 الف تأييد للسيسى بينما زعمت حملة كمل جميلك انها جمعت 23 الف توكيل ، وزعم مصطفى بكرى ان جبهة مصر بلدى جمعت اكثر من 70 الف تأييد بخلاف حملات اخرى مثل ، مستقبل وطن، والسيسى رئيسى ، جمعوا قرابة 50 الف تأييد وحزب المؤتمر لصاحبه عمرو موسى جمع 18 الف توكيل والقبائل العربية 25 الف تأييد بخلاف حملات اخرى غير مشهورة زعمت انها جمعت 100 الف تأييد
وتبين ان كل هذه المزاعم كاذبة وان عدد التأييدات التى جمعتها حملة السيسى 12 الف تأييد فقط وصلت الحملة الرسمية بالفعل بيما يعنى تنازع الافاقين والكذابين بتحميل السيسى ديونا ليس مضطرا لتحملها ، واشارت الحملة الى ان التأييدات من المواطبيين العاديين تتزايد وان السيسى يستطيع جمع عدد كبير من التأييدات بدون نفاق رخيص وسوف يظهر ذلك عندما يتقدم بطلب ترشحه للجنة العليا للانتخابات الرئاسة نهاية الاسبوع المقبل
والمحت الحملة الرسمية ان مصطفى بكرى وشقيقه محمود لا علاقة لهما بحملة السيسى ، وانهما يتحدثان بلسان المرشح الرئاسى دون وجه حق وانهما يستغلان اسم وزير الداخلية السابق احمد جمال الدين فى ايهام الرأى العام بانهما قريبان من السيسى على غير الحقيقة
وهددت حملة "كمل جميلك" بكشف المستور والحقائق الكاملة وفضح الأسماء التي تقف خلف المشير عبد الفتاح السيسي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، إلى جانب التخلي عن دعمه ودعم مرشح آخر للرئاسة.
وقد رفض الاستاذ عبد الفتاح السيسي، تولي الحملات الداعمة لترشحه رئيساً لمصر، حملته الرسمية، بالإضافة إلى اختيار عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين لرئاسة الحملة الانتخابية له، الأمر الذي أغضب تلك الحملات، وعلى رأسهم حملة "كمل جميلك" أكبر حملة داعمة للسيسي.
وخلال مؤتمر صحفي عقدته "كمل جميلك" الاثنين تحت عنوان "شكراً سيادة المشير" هددت بكشف الحقائق كاملة، ومن المقرر أن تكشف الحملة عن تفاصيل كاملة حول تمويل الحملة الحالية للسيسي.
كما سوف تكشف حملة "كمل جميلك"، أسرارًا حول خلافات قد وقعت بين المشير وأعضاء الحملة، بسبب رفض المشير تولي "كمل جميلك" حملته الرسمية، بالإضافة إلى أن الحملة سوف تتخلى عن دعم السيسى وتدعم مرشح آخر للرئاسة.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد