آخر الأخبار
Loading...
السبت، 5 أبريل، 2014

Info Post
نشرت يومية المصرى اليوم مقالا مهما للحقوقى البارز نجاد البرعى انتقد فيه انحياز وزراء الحكومة المؤقتة لترشح الاستاذ السيسى ضاربين مثلا سيئا لصغار الموظفين المنافقين الذين يظنون انهم يقدمون السبت انتظار لجائزة الاحد.. والى نص المقال
من حق السيدة فايزة أبوالنجا أن تعلن تأييدها المرشح الرئاسى المحتمل السيد عبدالفتاح السيسى، موظف حكومى متقاعد. من حقها أن تبدى رأيها كما تشاء. يمكن لأى موظف حكومى سابق أن يفعل الأمر نفسه. يبدو الأمر مختلفا عندما يتعلق بموظفى الحكومة رفيعى المستوى، ليس من حقهم إعلان انحيازهم السياسى لأى مرشح.
انحياز أعضاء هيئة الوزارة التى ستدير العملية الانتخابية من الكبائر، وهو يلقى ظلالا قوية من الشك حول نزاهة تلك العملية وحيادية الأجهزة القائمة عليها.
يجب طرد الوزير الذى يعلن انحيازه دون تأخير من هيئة الوزارة لو تقاعس هو عن الاستقالة. فى الرابع والعشرين من مارس الماضى نقلت الصحف عن رئيس الوزراء إبراهيم محلب قوله: «ستتم إقالة أى وزير يعلن تأييده ترشح السيسى للرئاسة».
وزير الشباب حضر هذا اللقاء، واستمع إلى رئيس الوزراء. صحيح أنه بدا مضطربا أثناء الاجتماع، وغادره مسرعا، عندما بلغه خبر حبس شقيقه، بتهمة إهدار المال العام، إلا أن ذلك لا يعد عذرا يبيح له أن يضرب بقرار رئيس الوزراء عرض الحائط. وزير الشباب أعلن تأييده ترشح السيد عبدالفتاح السيسى للرئاسة ورغبته فى أن يكون ضمن حملته الانتخابية. خالد عبدالعزيز ليس وزيرا بلا نفوذ، تحت يد الرجل أكثر من أربعة آلاف مركز شباب.
مراكز بناها الشعب بأمواله يسيطر عليها وزير لا يخفى ميله إلى مرشح رئاسى محتمل، تصادف أنه كان قائدا للقوات المسلحة حتى أقل من أسبوع. الأخطر من موقف وزير الشباب، موقف وزيرة الإعلام التى تسيطر على إمبراطورية «ماسبيرو».
أعلنت درية شرف الدين دعمها المرشح الرئاسى المحتمل عبدالفتاح السيسى
وفقا للمعلومات المتوافرة فإن المصريين جميعا، بمن سوف يصوتون ضد السيسى، يتحملون قيمة العجز فى ميزانية التليفزيون الذى تديره وزيرة الإعلام، والتى تصل إلى أكثر من اثنى عشر مليار جنيه سنويا. طبعا لا مجال هنا للحديث عن تصريحات وزيرة البيئة ليلى إسكندر التى تؤكد فيها دعمها للسيسى، ولا تصريحات وزير الكهرباء والطاقة محمد شاكر، التى تسير فى الاتجاه نفسه.
وزير الكهرباء الذى أظلم شوارع مصر وبيوتها من المفترض أن يبتعد قليلا عن تأييد أى مرشح، فلا أحد يتصور أن ننتخب شخصا يؤيده «أبو الليالى المظلمة».
أتصور أن رئيس الوزراء عليه أن يجرى وفورا تعديلا وزاريا محدودا يتم بموجبه إخراج هؤلاء الوزراء الأربعة من الوزارة. سوف يؤدى هذا التعديل إلى التأكيد على أن الانتحابات الرئاسية ستتم بنزاهة وحياد، وأن مراكز الشباب وقنوات التلفزة الرسمية وخدمات الكهرباء والطاقة لن تستخدم لحساب مرشح رئاسى ضد مرشح رئاسى آخر، ولو بحسن نية.
التعديل نفسه سوف يتيح لهؤلاء الوزراء أن يسارعوا ألى الانضمام لحملة السيسى إن وافق هو على ذلك، فربما نجحوا- وهم فى حملته- فيما فشلوا فيه وهم فى الوزارة.. إقناع الناس بأن النفاق وجهة نظر.
الكاريكاتير للفنان مصطفى حسين الذى اعتاد نفاق الحكام من اجل مصالحه الشخصية..فى الاعلى ينافق السيسى وفى الاسفل ينافق مبارك

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد