آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 6 مارس، 2014

Info Post
كتب / عبد المجيد راشد
وجهه البرىء الطفولى المقاوم يمنحك الأمل بالآتى المشرق ، و يشحن روحك لمقاومة الحاضر المظلم ، و دائما ما تنطلق روحك مع كلماته و مفرداته لتطير فى أفق التاريخ لتنتقل من محطة الى أخرى فتزداد يقيناً بأن فى الإمكان أبدع مما كان ، و أن المستقبل تصنعه القلة المؤمنة ، و أن الحلم بالعدل و الحق و الحرية تحمله زهور الوطن المتفتحة يوما بعد يوم ، و أن قوافل النور تتقدم لتقضى على جيوش الظلام .
درس عمره البليغ تلخصه كلمة واحدة المقاوم
فهو المقاوم بالعلم و هو المقاوم بالموقف و هو المقاوم بالرؤية و هو المقاوم بالحركة من أجل التغيير و هو المقاوم بامتياز بتجسيده لمعنى و قيمة القدوة و الرمز و المثال و الجسارة و الإرادة .
مثلك يا عزازى لا يموت ..بل يرحل فقط جسدا ..و تبقى روحا و تاريخا و رؤية و موقف و معنى و رمز و قيمة ومثال ..انا لله و انا اليه راجعون

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد