آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 16 يناير، 2014

Info Post
بقلم / احمد الدسوقى
قابلت الاحد الماضى 12 يناير 2014 صديقى الصحفى الاخوانى المتعصب بغير موعد ..تصافحنا وتبادلنا التحية والسؤال عن الصحة والاولاد والعمل ثم قال لى اريد ان اتحث معك .. لم نتكلم منذ فترة طويلة ولم نتجادل رغم اننا كنا نتناقش طويلا فى مواضيع ربما تبدو تافهة مقارنة بمواضيع اليوم .
جلسنا فى الطابق الثامن بنقابة الصحفيين واخذنا ركنا بعيدا حرصا على ان يسمع كل منا الآخر دون شوشرة او تدخل من الزملاء والاصدقاء المشتركين ، وطلبنا شاى سكر برة
قال لى تعرف انك من الصحفيين الذين يختلفون مع الاخوان لكنهم يحترمونك لانك تتحرى الصدق والموضوعية ، وهم بعرفون انك موهوب فى الادارة وفى صناعة المادة التحريرية
اندهشت من وصلة الاعجاب الاخوانى لكن لفت انتباهى ان صديقى يتحدث باسم الاخوان وكانه لسان حال الجماعة وباغته بسؤال هل يسعى الاخوان الى تجنيدى ام انهم يبحثون عن رئيس تحرير !!!!!! ضحك وقال ليه لأ انت قدها وقدود وفعلا فيه مشروع لكن سوف نتكلم فى ذلك بعدين ..
قال لى على طريقة ضابط البوليس وسرحان عبد البصير فى مسرحية شاهد ماشفش حاجة : طبعا انت عارف ان الاستفتاء مزور وان السيسى جهز النتائج لاكتساب شرعية بدلا من شرعية الرئيس مرسى ، وان الشعب سيقاطع الاستفتاء حبا فى الاخوان ومرسى ، وان الشرعية تعنى الاخوان ، وانه لا يجوز وجود شرعية اخرى بينما الشرعية الاصلية موجودة .... توقف عن الكلام عندما اقترب  شاب لطيف يقدم لنا شاى حاول اخفاء ابتسامه على وجهه بعد ان سمع جزء من كلام صديقى.
ووجدتها فرصة ان اسال صديقى الاخوانى المتعصب عن اى دستور يتحدث ، وكيف عرف انه مزور رغم انه لم يبدا التصويت عليه بعد ، وكيف عرف ان الناس سوف تقاطع رغم انهم مدعون بعد غد  ( كان اللقاء يوم الاحد ) ، وطلبت منه ان لا يتحدث عن الشرعية حتى لا اسمعه ما لايريد وربما ما لايطيقه
فقال ان اقصد انهم سيزورون الاستفتاء بدليل ان عدد القضاة لايكفى لكل اللجان ، وانهم سوف يستعينون بامناء شرطة بدلا من القضاة ، والاهم ان الناس سوف تقاطع ..
قلت له ضاحكا : انت صديقى منذ عشرين عاما وان اعرف انك طيب وان اخلاقك لا تسمح لك بالكذب لكن يبدو ان كذب الجماعة واصرارها على ترويج الاكاذيب اصابك بالعدوى ..  انت تعرف ان القضاة قاطعوا دستور الاخوان فى 2012 وبالرغم من ذلك لم يتحدث احد عن الاشراف القضائى ، وانت تعرف ان القضاة لبوا النداء وسوف يشرفون على دستور الشعب يومى 14 و15 يناير فكيف تصف العملية الاجرائية بانها غير خاضعة للقضاء ، كما ان الكلام عن المقاطعة سابق لاوانه
قال: لكنه دستور السيسى
قلت : هو دستور الشعب
قال : مخصص لخدمة السيسى
قلت : هات دليل
قال : المادة التى تحصن وزير الدفاع لمدة 8 سنوات
قلت : ومن قال لك انها ستخدم السيسى .. انه مرشح شعبيا للرئاسة وبالتالى ستخدم هذه المادة وزير الدفاع الجديد
قال : السيسى هو اللى هايختاره
قلت : يبقى من الاولى ان تقول انه دستور صدقى صبحى ، او وزير الدفاع الذى سيختاره السيسى عندما يصبح رئيسا ، وعليك ان تلاحظ ان هذا النص سيكون قيدا على الرئيس الجديد وليس فى مصلحته فهل يعقل ان يعمل السيسى ضد نفسه
قال مرتبكا : طيب انت تفسر بايه مادة تحصين وزير الدفاع
قلت : لا تحصين لاحد ، المادة لحماية ووحدة القوات المسلحة ، وهى مادة انتقالية وليست دائمة ، ويستطيع الرئيس عزل اى وزير بمن فيهم وزير الدفاع طبقا للدستور نفسه ، الفكرة ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة هو من يختار اسم الوزير زى المجلس الاعلى للقضاء هو من يختار اسم وزير العدل .. لا تردد اكاذيب الاخوان .
قال ضاحكا : الاخوان لا يكذبون
قلت ضاحكا ايضا : انهم يتنفسون كذبا وقد اصابوك بالعدوى يا صديقى
وشعرت انه احرج ويبدو اننى جرحته فقلت له مازحا لتغيير نبرة الحديث انت لجنتك الانتخابية فين ، يعنى هاتصوت فى القاهرة ولا هاتنزل البلد ..... قال لا انا مقاطع زى ملايين المقاطعين
ووجدتها فرصة للخروج من مأزق الاحراج فقلت له انا سوف اشارك ، ولجنتى موجودة فى المدرسة الثانوية العسكرية بنين بالقبة ايه رأيك تيجى معايا ادلى بصوتى وبالمرة نشهد انا وانت مدى مقاطعة الناس وبعدها اعزمك على الغدا قال انت بتتحدانى يعنى وانا قبلت التحدى لانى سوف اعرض عليك تفاصيل المشروع الصحفى الذى يفكر فيه احد كبار رجال الاخوان.
تقابلنا امام محطة مترو سراى القبة صباح الثلاثاء ، وتصافحنا وانطلقنا الى اللجنة ، وطوال الطريق كان يؤكد لى اننا لن نجد احد فى اللجنة ، وان الناس فى الشارع والمحلات والاسواق ولا يهتمون بالاستفتاء .. مش قلت لك الناس مقاطعة .. مافيش حد هايروح الا انا وانت .. الحمد لله علشان نخلص بسرعة وبعدين نقعد فى مكان علشان نتكلم فى المهم .. اللجنة بعيدة نسبيا عن محطة المترو ..وطوال الطريق لم يتوقف صديقى عن الكلام عن التزوير والمقاطعة ،لكنى كنت على يقين ان الشعب العظيم سوف يصوت على الدستور حبا فى مصر وكراهية فى الارهاب
عندما اقتربنا من اللجنة وجدنا طابورا من النساء على مدد الشوف ، قال صديقى شايف مافيش غير النسوان ..الانقلاب بيركز على النسوان .. طبعا مش معقول تقف مع النسوان .. قلت له تعالى ندخل على اللجنة على طول ونقول للامن ان مش معقول نقف فى طابور النساء
ضحك صديقى شامتا  ، ومشينا معا لفترة طويلة بينما طابور النساء على يسارنا الى ان وصلنا الى البوابة ووجدت ضابط شرطة شاب برتبة رائد قلت له احنا عايزين ندخل نصوت قال : اقفوا فى الطابور ، ضحك صديقى وقال للضابط يعنى نقف ورا النسوان ، اندهش الضابط نسوان ايه يا استاذ اقف فى طابور الرجالة واشار بيده اليسرى ، كان هناك زحام امام البوابة وسيارة بث تلفزيونى لقناة المحور تخفى مقدمة طابور الرجال ، ثم وجدنا الطابور واصيب صديقى بصدمة عندما  شاهد الطابور ممتدا لاكثر من 500 متر ومشى معى الى آخر الطابور ووقفنا دون كلام ، كانت الساعة العاشرة الا  ثلث تماما ..كنا نتحرك خطوة بخطوة ، وفى العاشرة قال صديقى تعال ندخل لرئيس اللجنة ونخبرة اننا صحفيان وتدلى بصوتك ثم ننصرف .. قلت له خلينا ننتظر وسط الناس لنعرف ماذا يقولون ؟ وسمعنا عجب العجاب واوصاف عن الاخوان واكاذيبهم حرقت دم صديقى ، وتحامل الرجل المهذب على نفسه وهو يرى بعينيه اقبال الناس ، بعد ساعة اقتربنا من البوابة لكن مازال الطابور طويلا جدا .. ويبدو ان الهزيمة اصابت صديقى باحباط شديد فقال خلاص يا عم الناس حضرت ولم تقاطع تعال بقى نمشى ونتغدى ونتكلم ، قلت له نحن نتحرك للامام ، واذا اردت ان تشكر الله على حظك الجيد انظر خلفك لترى الاف الناس يقفون فى الطابور فنظر وقال بعفوية يا نهار اسود الناس دى جت امتى ، دول لو قعدوا لبكرة مش هيخلصوا ومش هايعرفوا يدخلوا اللجنة ..
فى الساعة الواحدة والنصف وصلنا الى بوابة المدرسة بحمد الله ثم دخلنا لنرى ان الاف الناخبين اصطفوا داخل ملعب المدرسة بشكل حلزونى رايح جاى فى طابور مهيب وان طابور النساء يصطف  بشكل حلزونى ايضا فيقترب من طابور الرجال .. كانت الزغاريد تزلزل المكان واغنية تسلم الايادى فى كل مكان تصدر من الموبايلات ، مناخ احتفالى وجو من المرح والسعادة والحب يشعر بها اصحاب القلوب الصافية.
التزم صديقى الصمت المشوب بالدهشة والحسرة .. قال لى هامسا .. الجزيرة بتقول من اسبوع ان الناس هاتقاطع ..يعنى ايه .. الناس دى ايه ، معقولة الناس دى بتكره الاخوان ، مش معقوق مش معقول ..
فى الثانية لاحظت ان الطابور بدا يتحرك بشكل اسرع واننا نتقدم للامام بخطوات وليس خطوة واحدة ، وعلمت بعدها ، ان اللجنة العامة للانتخابات قررت فتح لجنتين فرعيتين اضافيتين داخل المدرسة وانهم كانوا ينتظرون وصول القضاة ، واثناء الانتظار تعرفنا على عدد من الناخبين امامنا وخلفنا .
فى الرابعة وصلنا الى باب اللجنة فى الطابق الثانى من مبنى الدكتور مجدى يعقوب ، وعرفنا ان المدرسة تطلق اسماء العلماء والمشاهير على مبانيها مثل احمد زويل وعباس العقاد ، عندما وقفنا على الباب مباشرة ننتظر الدخول شاهدنا شابا يبكى بحرقة وهو يستعطف القاضى ان يدلى بصوته لكن القاضى يرفض ، وتبين انه يحمل صورة من البطاقة الشخصية وان القاضى يصر على ان التصويت بالبطاقة الاصلية ، وسمح لنا بالدخول وسلمت بطاقتى لموظفة للبحث عن اسمى بينما توجه صديقى الى القاضى وعرفه بنفسه واخرج له كارنيه نقابة الصحفيين  ، وكنت قد انتهيت من التصويت ، ثم توجهت الى القاضى لغمس اصبعى فى الحبر الفسفورى واخذ بطاقتى فاذا بالقاضى يمد يده بمنديل من جيبه لامسح الحبر ، وقال لى صحيح انت واقف فى الطابور من الصبح يا راجل كنت تعال وصوت علشان تروح شغلك .. قلت له انا قاصد اقف فى الطابور لارى واسمع الناس .. وكان صاحب صورة البطاقة يحاول اقناع القاضى بانه فقد بطاقته وانه سوف يستخرج بدل فاقد ، لكنه رفض .. صافحنا القاضى الذى عرفنا على نفسه ودعانا للقاء على فنجان قهوة  بعد الاستفتاء ان شاء الله  ثم انصرفنا لنرى آلاف المصريين يحتشدون كما هم فى ملعب المدرسة بشكل حلزونى ، وخرجنا من البوابة لينظر صديقى الى طابور النساء على اليمين وطابور الرجال على اليسار لا يمكن ان ترى آخره .. وتحركنا فى اتجاه محطة مترو حمامات القبة والطابور الممتد للرجال يصاحبنا وضحك صديقى وهو يقول كل واحد من دول فاهم انه لما هايوصل البوابة هايبقى خلاص ما يعرفش ان الزحمة الحقيقية جوة المدرسة مش برة !!!!
ثم اعتذر عن عزومة الغذاء ، وقال باختصار فيه رجل اعمال اخوانى ملياردير يريد اصدار صحيفة يومية برئاسة تحرير صحفى كفء بشرط الا يكون اخوانيا وان تدافع الصحيفة عن الاخوان بشكل غير مباشر وبلاش شغل الهبل اللى كانت بتعمله جريدة الحرية والعدالة .. ايه رأيك : انا رشحتك لانك صحفى مهنى محترم وهو عاوز صحافة بس وان السياسة والتوجه الاخوانى يكون على الهامش .. فكر ورد على .
وانا الآن افكر واحتاج الرأى والمشورة .

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد