آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 7 نوفمبر، 2013

Info Post
اللواء اركان حرب محمد احمد زكى
تسلم اللواء اركان حرب محمد احمد زكى في الـ 10 من أغسطس 2012،منصبه الجديد قائدا لقوات الحرس الجمهوري و كان مكلفا بتأمين جميع قصور ومقرات الرئاسة، وتأمين شخص رئيس الجمهورية وأفراد أسرته، وعناصر موكبه، وتمت إحالته للتقاعد عقب عزل مرسي في 3 يوليو الماضي.
و فيما يلي أبرز ما تضمنته شهادة اللواء زكي كما جاء في نص التحقيقات التي بلغت إحدي عشر صحفة:
يوم 4 ديسمبر 2012: – تجمعت حشود من الرافضين للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس السابق بمحيط قصر الاتحادية منددين بصدور هذا الإعلان.
- كانت قوات الشرطة قد أقامت بعض الحواجز والأسلاك الشائكة بمحيط القصر لمنع وصول المتظاهرين لأسوار القصر، إلا أن كثرة الحشود المتواجدة في ذلك اليوم أدت إلى إزاحة هذه الحواجز، وأحاط المتظاهرون بالقصر، مرددين الهتافات الرافضة للاعلان الدستوري وشخص رئيس الجمهورية.
- أثناء اقتحام المتظاهرين للأسلاك الشائكة المحيطة بالقصر، أخبرت الرئيس بوجوب مغادرته القصر خشية وقوع أحداث، وبالفعل غادر موكب الرئيس، إلا أن بعض المتظاهرين قاموا بإلقاء الحجارة والأحذية على مؤخرة الموكب، لكن الرئيس غادر في أمان، واستمرت تلك التظاهرات بمحيط قصر الاتحادية حتي الساعات الأولى من صباح اليوم التالي، دون أن تقع أي محاولة لاقتحام القصر.
- في تمام الساعة الثانية من فجر يوم 5 ديسمبر 2012، تلقيت اتصالا تليفونيا من الرئيس السابق أخبرني خلاله بأنه أمامي ساعة من الوقت لفض تلك المظاهرات من أمام قصر الاتحادية.
أخبرته بأننا لن نتمكن من هذا؛ لأنه قد تحدث أحداث عنف جراء تدخلنا، فضلا عن أن التظاهرات خارج القصر، وليس من اختصاصنا فضها، فأجابني: أمامك ساعة من الوقت لفض تلك التظاهرات والاعتصامات.
- بعد مرور فترة من الوقت، اتصلت برئيس الجمهورية السابق بمسكنه، إلا أنهم أخبروني (لم يحدد من) بأن الرئيس ذهب إلى النوم على ما يبدو؛ لأنه لا يجيب علي هاتفه.
- طلبت ايصالي بـ أسعد الشيخة (نائب رئيس ديوان الجمهورية)، حادثته هاتفياً، وأخبرته أن ما يطلبه الرئيس من فض التظاهرات والاعتصامات أمر يستحيل تنفيذه. قال لي: لماذا تحدثنى فى هذا الأمر؟ إنه أمر من الرئيس.
- كررت الاتصال بالرئيس السابق، وأخبرته بأننى أحتاج إلى 24 ساعة لإنهاء أمر التظاهرات والاعتصامات بطريقتي الخاصة ودون استخدام عنف. قال لي: “أنا أبلغتك بالأمر، أمامك ساعة واتصرف، بكرة الصبح لما آجى القصر ملاقيش حد حوالين القصر. قلت له: إن شاء الله”.
- أصدرت تعليمات لرجال الحرس الجمهورى بعدم الاحتكاك نهائياً بالمعتصمين طالما لم يبادر أحدهم باقتحام القصر.
يوم 5 ديسمبر 2012:
- رجعت إلى قصر الاتحادية حوالى الساعة الخامسة صباحاً. فى هذا التوقيت، وجدت أسلاكا شائكة وضعها بعض الشباب (المعتصمين) فى الطريق الذي يسلكه الرئيس لدخول القصر. طلبت منهم (أي المعتصمين) إبعاد هذه الأسلاك، وهو ما استجابوا له بالفعل.
- دخلت إلى مكتبي في قصر الاتحادية. حضر إلى مكتبي أسعد الشيخة وكان يرتدي ترنج (بزة رياضية)، وفهمت أنه بات بالقصر. طلب منى إزالة خيام المعتصمين وفض الاعتصام من حول القصر. أخبرته بأننا لن نفعل ذلك؛ لأن الخيام بها شباب وبنات وأطفال، وأي احتكاك بهم سيؤدى إلى كارثة. قال لى: “يا سعادة اللواء لازم تقوموا بفض تلك الاعتصامات. قلت له: نخرج اثنين من مساعديا كي يتفاهموا مع المعتصمين”.
- أصدرت أمرا للعميد هشام عبد الغني أمنة (رئيس شرطة الحرس الجمهوري)، والعميد لبيب رضوان إبراهيم (رئيس عمليات الحرس الجمهوري) بالتفاهم مع المعتصمين على فض اعتصامهم، مع الحرص على عدم الاحتكاك بهم. خرج رأفت ولبيب إلى المعتصمين، وأبلغاني تليفونياً بأن أى محاولة احتكاك بالمعتصمين؛ سينتج عنها أعمال عنف، فطلبت منهما الدخول للقصر ثانية.
- قلت للمهندس أسعد الشيخة: “مش هينفع نتعامل بعنف. قال لى: إحنا هنتصرف، وإن شاء الله إحنا النهارده على العصر هنكون فضين الاعتصام ده كله، ورجالتنا هيتصرفوا. قلت له: لو حاولتوا تعملوا كده بتوع التحرير هييجوا على قصر الاتحادية. قال لي: إحنا هنفض التحرير، وهنفض الاتحادية. قلت له: كده انتوا هتودوا البلد فى داهية سكت المهندس الشيخة وانصرف”.
- في حوالى الساعة العاشرة إلا ربع صباحاً، وصل رئيس الجمهورية السابق، واجتمع بالفريق الرئاسى. حضرت أنا وأحمد فايد (مدير شرطة رئاسة الجمهورية) واللواء أسامة الجندى (مدير أمن الرئاسة)، ذلك الاجتماع الذى حضره أيضا كل من: السفير رفاعة الطهطاوي (رئيس ديوان الرئاسة)، وأسعد شيخة، وأحمد عبد العاطي (مدير مكتب الرئيس) وخالد القزاز (سكرتير الرئيس للعلاقات الخارجية)، وآخرون لا أذكرهم من الفريق الرئاسي.
- ناقشنا فى الاجتماع مسألة اقتحام المتظاهرين للمواقع المحيطة بقصر الاتحادية. قال الرئيس السابق: “لا بد من فض تلك الاعتصامات؛ لأن هذا المظهر لا يليق بقصر الرئاسة. أخبرته أن الفض بالعنف سيتسبب في وقوع كارثة. قال لي: أنا مش عايز عنف. قلت للرئيس: سيب لنا الموضوع، ونحن سنتصرف بدون استخدام عنف”.
- انتهى الاجتماع دون أن يصدر رئيس الجمهورية قرارا بأى شىء سوى أن قال لى بشكل مباشر:” اتصرفوا وفضوا هذا الاعتصام”.
- مر اليوم بشكل عادي، وتلقيت اخطارا بأن رئيس الجمهورية سيغادر القصر بعد صلاة العصر على غير عادته؛ لأنه يغادر عادة بعد صلاة العشاء.
- بعد أن غادر الرئيس القصر، وصل لمسامعنا أن عناصر من الإخوان جاءت إلى محيط القصر، وأزالت الخيام وفضت الاعتصام، وكان ذلك في حوالي الساعة 4:30 أو 5:00. روحت إلى البيت وتابعت الأحداث عن طريق التليفزيون”.
- أثناء الأحداث، تلقيت اتصالا من قائد مجموعة التأمين العميد خالد عبد الحميد. قال لي: إن هناك ناس مضروبة على بوابة رقم 4، والمهندس أسعد الشيخة عايز يدخل الناس دي جوه القصر. اتنرفزت جداً وأصدرت له أمرا بعدم دخول أى مخلوق للقصر أيا كان من سيصدر هذا الأمر حتى لو كان رئيس الجمهورية.
الساعات الأولى بعد أحداث 5 ديسمبر:
- في 12:00 من منتصف الليل، تلقيت أكتر من 6 اتصالات من رئيس الجمهورية السابق، يطلب مني التدخل بالدبابات والمدرعات للفصل بين المتظاهرين. قال لي: اتصل بالمهندس أسعد الشيخة هو موجود مع المتظاهرين وهو يقول لك تدخل بقواتك منين. قلت له: أنا ساتصرف، وسأذهب إلى قيادة الحرس، وأشوف التصرف يمشي ازاى”.
- في اعتقادي إن رئيس الجمهورية السابق اتصل بي يطلب مني التدخل عندما خرجت الأمور عن سيطرة أنصار الإخوان ، وبدا أن المتظاهرين المعارضين أصبح لهم أغلبية. أعتقد أن من حول الرئيس من قيادات رئاسة الجمهورية طلبت منه أيضا أن يتدخل بأي شكل.
- تلقيت أيضا اتصالا من وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسى. قال لي: “الرئيس بيحاول يطلبك، شوفه عايز إيه ورد عليه فى التليفون”.
- كانت المكالمات من الساعة 12:00 مساء حتى الثالثة من صباح يوم (6 ديسمبر). نسيت أقول إن الرئيس قال لي: لا تطلب مني تدخل عناصر الداخلية؛ فهم لا وجود لهم”.
- حوالى الساعة 4 صباحا، اتصل بي الرئيس، وقال لي: أنت لسه ما اتصلتش بأسعد ونزلت قواتك. قلت له: أنا مش هتصل بأسعد، وهنزل قواتى طبقاً لمعاينة الموقف على الأرض.
- حوالي الساعة الخامسة أو السادسة صباحاً، قمت بالفعل بإنزال القوات من ناحية المتظاهرين المعارضين، ووضعنا أسلاك شائكة، وكان نزولنا بعد حدوث القتلى والإصابات فى المتظاهرين.
- حدثت مكالمات هاتفية كثيرة بيني وبين الرئيس السابق تعدت الـ 10 أو 12 مكالمة.
- رفضت نهائيا فض الاعتصام بالقوة وعدم نزول القوات فى هذه المرحلة؛ لأننا لو تدخلنا كانت ستحدث خسائر كبيرة فى الأرواح.
الرئيس السابق كان يطلب مني دائما أداء المهمة مع تجنب العنف قدر الإمكان وكان دايماً يقول: مش عايزين عنف، مش عايز لا دم ولا قتلى.
- اعتقد أن الرئيس تعمد إخباري بأنه لا يريد قتلى أو دم؛ وذلك من أجل إخلاء مسؤوليته حال مساءلته عن تلك الأحداث، وما يؤكد ذلك أن كلامه كان متناقضا، فكيف يطلب فض الاعتصامات بأي طريقة، وفي الوقت نفسه بدون استخدام عنف.
- أحب أن أضيف: لو كان (الرئيس) يريد عدم استخدام العنف ضد المعتصمين حقيقة، كان أصدر أمراً للمختصين باتخاذ كافة الإجراءات وهي كثيرة لمنع وصول مؤيديه لمحيط قصر الاتحادية؛ لأن المنطق يقول إنه فى حال وصول مؤيديه لمحيط القصر فى وجود معارضيه ستحدث اشتباكات وخسائر فى الأرواح، وهذا ما حدث بالفعل.
- وصلتني معلومات من جميع الجهات الأمنية فى مصر بأن مؤيدي الرئيس السابق المتواجدين بميدان رابعة العدوية ومسجد الرحمن الرحيم القريب من الميدان، معهم أسلحة كثيرة جداً ومختلفة، وسيتوجهون لمحيط قصر الاتحادية. طلبت منه (أي الرئيس): منع قدوم أنصاره حتى لا تحدث كارثة، فأجابنى: إن شاء الله مش هيحصل حاجة .
- كل تلك الشواهد تؤكد فى اعتقادى أن الرئيس السابق كان يعلم علم اليقين بأن العنف سيحدث، وأن الخسائر فى الأرواح ستحدث، وارتضى بذلك.
- رضاؤه فى ذلك يتمثل فى أمرين، أولاً أنه وافق ولو ضمنياً على أن يأتى أنصاره لمحيط قصر الاتحادية ويقوموا بفض الاعتصام بالقوة، إن لم يكن هو الذى طلب من أنصاره المجىء للاتحادية لفض الاعتصام بالقوة، ثانياً أنه بنفسه طلب منى مباشرة، مراراً وتكراراً، فض ذلك الاعتصام بالقوة.
- لم أر أمامي ثمة اتفاق تم بين رئيس الجمهورية السابق وبين أنصاره وبين قيادات جماعة الإخوان على فض اعتصام الاتحادية بالقوة، لكن ما حدث على أرض الواقع من مجىء المؤيدين للرئيس السابق وفض الاعتصام بالقوة، وما نجم عنه من قتلى ومصابين، يؤكد حدوث هذا الاتفاق.
- رئيس الجمهورية السابق ينتمي إلى فصيل الإخوان والكل يعلم هذا، ولو لم يكن قد اتفق معهم (أي الإخوان) على هذا صراحة أو ضمنياً، كان الأولى به أن يصدر أمراً لجماعة الإخوان وأنصاره بعدم المجىء لمحيط الاتحادية فى ظل وجود المعارضين له.
- عايز أضيف أنه فى جميع الاجتماعات الأمنية التى كانت تضم القيادات الأمنية فى البلد ويحضرها أسعد الشيخة أو أيمن هدهد (مستشار الرئيس للشئون الأمنية) كمندوبين للفريق الرئاسى، كنا نطلب منهم مراراً وتكراراً عدم وجود أنصار الرئيس السابق فى أى تظاهرات للمعارضين، لكي لا تحدث خسائر فى الأرواح.
- الشرطة المدنية حاولت الفصل بين الطرفين، لكنها لم تتمكن من ذلك؛ بسبب كثرة الحشود.
- أسعد الشيخة لا يستطيع إصدار أمر لأنصار الرئيس السابق إلا بأمر الرئيس ذاته أو بعلمه، وأحب أن أضيف أن الرئيس اتصل بى هاتفياً وطلب منى أن أتصل بأسعد الشيخة الموجود فى صفوف المتظاهرين الآن، لكى يخبرنى كيف سأدخل قواتي التى ستفصل بين الطرفين، ورفضت ذلك، وهذا يؤكد علم الرئيس اليقيني بكل ما يدور وكل ما دار
.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد