آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 26 سبتمبر، 2013

Info Post

لعل أنسب ما يمكن أن يكون مقدمة لهذه المذكرات... هو كلمات سطرها صاحب المذكرات بخط يده، وكتب فيها: 
لقد كانت حرب أكتوبر 1973 محكا للتجربة ومحكا للقدرة... على التخطيط... وعلى القتال.. ولقد كتب الله لنا النصر من عنده... وسجلناه بدمائنا... وأرواحنا.
ولقد كان دور القوات الجوية في هذه الحرب بارزا، فلعبت أروع أدوارها على التاريخ كله، وضرب طياروها وضباطها وجنودها وكل رجالها أروع الأمثلة في التضحية والبطولة والفداء.
ولقد كان لي شرف قيادتها خلال المعارك وقبلها وبعدها، ما زادني فخرا بقيادتهم، وإن كان لنا أن نسجل أعمالهم للتاريخ، فإن بطون الكتب أحفظ لأعمالهم، وستبقى هذه الأعمال فخرا للأجيال القادمة.
غير أن أسرار حرب أكتوبر.. ستظل محلا لدراسات مكثفة على المستويات العسكرية والسياسية والشعبية، وإن كانت هذه إحداها فالأمل أن تتلوها آخريات.
ولا تزال آمال أمتنا معلقة بقواتها المسلحة، حتى تستكمل النصر تحت قيادة الرئيس باعث الشرارة الرئيس محمد أنور السادات... والله ولي التوفيق.
محمد حسني مبارك
نائب رئيس الجمهورية

 «كلمة السر، مذكرات محمد حسني مبارك يونيه 1967 - أكتوبر 1973»، التي سجلها وكتبها محمد الشناوي، وحررها وقدمها عبدالله كمال وجُمعت في كتاب يتألف من مقدمة و13 فصلا وخاتمة.

• القصة الكاملة لمذكرات قائد القوات الجوية في حرب أكتوبر... السادات أوصى بها ... ومبارك أملاها في 1978
• السادات كلف الدكتور رشاد رشدي بكتابة مذكرات نائبه مبارك فاعتذر لأنه كتب «البحث عن الذات» ورشح الشناوي
• حسني مبارك حلل أسباب هزيمة مصر في يونيو وأنهى المذكرات بإعلان انتصاره على موردخاي هود
• عائلة كاتب المذكرات الأصلية احتفظت طوال 35 سنة بالوثيقة المؤلفة من 500 ورقة فولسكاب
• مبارك اطلع على المذكرات في مقر إقامته الجبرية في المستشفى ووافق على نشرها
• محرر المذكرات في نهاية السبعينات إذاعي كبير ومؤلف درامي ... استمع لمبارك ستة أشهر
• ما هي قصة الفنانة الشابة التي حقق معها مبارك بعد حفل ساهر في القوات المسلحة قبل هزيمة يونيو؟
• مبارك كتب مذكراته في صورة «مبارزة» مع قائد سلاح الجو الإسرائيلي في حرب 1967
مبارك: الضربة الجوية
لم تكن معجزة أو أسطورة
بقلم عبدالله كمال

قادتني إلى هذه الوثيقة التاريخية المهمة... صُدفة سعيدة. للدقة وجدتني في طريقها، إذ لم أبذل جهدا، ولم أخطط لمسعى كي أحصل عليها... بل لم أكن أعرف بوجودها من الأصل... لم يذكر أحد من قبل أن محمد حسني مبارك نائب الرئيس أنور السادات قد كتب مذكراته... حتى مبارك نفسه لم يعلن ذلك وربما لم يكن يتذكره.
كان كل ما أعرفه أن الرئيس مبارك له مذكرات مسجلة تلفزيونيا عن طريق إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة في ما بعد العام 2000، وأنه قد دون مذكراته الأخيرة في الفترة بين تخليه عن منصبه في 11 فبراير 2011... وقبل أن يتم التحقيق معه، ومن ثم احتجازه ومحاكمته بعد ذلك.
الحكاية بسيطة للغاية : تعرفت إلى مخرج سينمائي وتلفزيوني شاب وواعد. كان واحدا من بين مجموعة من الشباب الذي بدأت في التواصل معه بعد 25 يناير 2011... كنت ولم أزل أحاول التقرب من جيل جديد لم أكن قد تواصلت معه بقدر كاف للاطلاع على أفكاره.
كان من المهم أن أستمع إلى هؤلاء الذين أعلنوا عن غضبهم ضد حكم آمنت بوطنيته وإخلاصه، مهما كان لنا من ملاحظات على أدائه... أن أقترب من آرائهم، وأعرف ما يفكرون فيه، ولماذا هم غاضبون. وكان من بين هؤلاء الفنان كريم الشناوي.
بعد حوارات مختلفة... بعضها فردي... وبعضها جماعي... بعضها مباشر... وبعضها عبر وسائل العصر على «دردشات الواتس آب»... كان أن دخل كريم مكتبي حاملا هذا النص التاريخي الذي كان قد نسيه الرئيس مبارك نفسه قرابة 40 عاما.

إن كريم هو حفيد المرحوم محمد الشناوي، الرجل الذي كتب تلك المذكرات بعد أن استمع لمبارك شهورا طويلة، وتفرغ لتدوينها أشهرا أطول. وبين الحفيد والجد كان الأب الذي بقيت المذكرات في حوزته طوال تلك السنوات... الأستاذ حازم الشناوي الإعلامي والمذيع المعروف بالتلفزيون المصري.
قبل سنوات طويلة كنا قد تعارفنا... أنا وحازم الشناوي، إذ كان يقدم في نهاية التسعينات برنامجا شهيرا يذاع على القناة الثالثة، اسمه «غدا تقول الصحافة»، بموازاة برنامج آخر أوسع شهرة اسمه «الكاميرا في الملعب».
كنا في مختلف الصحف القومية نسعى لأن نكون ضيوفا في برنامج «حازم» الذي أصبح مشهورا بحواراته مع الأستاذ الكبير مفيد فوزي رئيس تحرير مجلة «صباح الخير» في ذلك الحين... كان مفيد قد أضاف إلى نجوميته مقدارا جديدا بطريقة عرضه الجذابة للمجلة مع حازم الشناوي قبل صدور عددها الجديد بليلة، كل أسبوع.
وكان في داخل كل منا، نحن الصحافيين الشباب، أمنية صغيرة يرجو أن تتحقق بأن نقدم عرضا لصحفنا من خلال هذا المذيع اللافت... وكنت أرجو أن يأتي ترتيب الحلقات ذات يوم بحيث أعرض «مجلة روز اليوسف» باعتباري مساعد رئيس تحريرها مع الأستاذ حازم الشناوي... كنت أعتقد أنني يمكن أن أقترب من أسلوب عرض مفيد فوزي الناجح.
مرت سنوات طويلة منذ آخر لقاء، ربما خمسة عشر عاما على الأقل، حين زارني الأستاذ حازم مع ابنه كريم وفي يده «وثيقة أبيه»... التي كتبها على لسان حسني مبارك... راويًا قصة القوات الجوية في حرب أكتوبر، وكيف صنع هذا المجد العظيم. في هذا اليوم أولتني عائلة الشناوي ثقة تمنيت أن أكون على قدرها.
روى لي حازم الشناوي قصة أبيه مع تلك المذكرات. وقد كانت بدورها قصة بسيطة ولكنها شاءت أن تضيف من بساطتها بعضا من الحكمة إلى وقائع التاريخ... وأدخرها الزمن بطريقة غير متوقعة لكي تكون ذات يوم شهادة موثقة عما تم إغفاله حينا أو الغضب منه حينا آخر.

كان الأستاذ الشناوي درعميًّا، حصل على ماجستير في علم النفس، وكان إذاعيا مرموقا... في زمن كانت فيه الإذاعة نجمة وسائل الإعلام، بينما شاشات التلفزيون لم تصل إلى جميع بيوت مصر كما هو الحال الآن. كان قد قطع طريقا طويلا في خبرة العمل كإذاعي قدير... عمل مذيعا لسنوات طويلة، وهو صاحب فكرة تأسيس الإذاعات المحلية، وأول مدير لمحطة «القاهرة الكبرى»، ومؤلفا دراميا في سجله ما لا يقل عن مئة سهرة وخمسين مسلسلا، بخلاف التدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكلية ضباط الشرطة المتخصصين.
وفقًا لرواية حازم الشناوي عن والده الراحل فإن محمد الشناوي اجتمع مع نائب الرئيس محمد حسني مبارك عشرات المرات، روى له فيها كل تفاصيل ودقائق السنوات الست التي قضاها في عملية إعادة بناء القوات الجوية، منذ كان ضابطا قياديا... تلقى ضربة يونيو وهو لم يزل قائدا لقاعدة بني سويف الجوية... حتى أصبح مديرا للكلية الجوية وإلى أن أصبح قائدا للقوات الجوية محققا النصر الجوي الأهم في تاريخ مصر.
وقد كتب محمد الشناوي النص في حدود 500 ورقة فلوسكاب بخط اليد، بعض صفحات منها كان قد دون عليها الرئيس مبارك ملاحظات بخط يده بقلم أحمر... خصوصا في ما يتعلق بالمعلومات الفنية والعسكرية الدقيقة... وتمثل هذه الأوراق الوثيقة الأهم حول تلك السنوات وهذا السلاح وهذا البطل... إذ لا توجد تقريبا غيرها بهذه الدقة وتلك الشمولية وهذا التنظيم... والأهم على لسان محمد حسني مبارك... صانع هذا التاريخ بين كل صناع التاريخ من الجيل البطل الذي حقق نصر أكتوبر.
ليس معروفا على وجه الدقة ما السبب الذي منع نشر تلك المذكرات، وما الذي عطل عملية النشر بعد أن اكتملت الوثيقة... إذ لم أجد لدى الأستاذ حازم ما يمكن نقله عن والده في هذا السياق. غير أن المؤكد أنه كان هناك حرص عائلي على الاحتفاظ بالوثيقة إلى أن يحين وقت تنفيذ وصية الوالد الراحل بالنشر، عندما يجد ابنه ذلك مناسبا.
في بداية 2013 وضع الأستاذ حازم الشناوي ثقته في كاتب هذه السطور، وسلمني صورة من تلك المذكرات ـ الوثيقة، لكي تجد طريقها إلى النور، وترك لي ـ مشكورا ـ أسلوب ترتيب ذلك... توثيقا وتدقيقا، وأرجو أن أكون على قدر ثقة العائلة الحائزة للوثيقة، وثقة صاحب المذكرات، وقبلهما ثقة القارئ الذي نقدم له هذا العمل التاريخي المهم.
للوهلة الأولى، أثبتت قراءة تلك المذكرات، وبما لا يدع مجالا للشك، أنها للرئيس مبارك، سواء من حيث الوقائع الشخصية القليلة التي يرويها، أو من حيث المعلومات الفنية والعسكرية التي تضمنتها، أو من حيث تنظيم المادة المروية عن طريقة إعادة بناء القوات الجوية واستعدادها لحرب أكتوبر ومن ثم تفاصيل ودقائق الضربة الجوية الساحقة لإسرائيل في أكتوبر 1973... فضلا عن الملاحظات الخطية التي وجدتها على جانبي بعض الصفحات وهي بخط أقرب إلى أن يكون ما أعرفه عن خط الرئيس الأسبق لمصر.
في غضون الأشهر القليلة التي تلت وصول هذا النص إلى يدي، لم تتح فرصة مناسبة لإطلاع الرئيس أو أي من أفراد عائلته على المذكرات: ولديه علاء وجمال أو السيدة قرينته. كنت أرغب في أن تكون هذه الخطوة عملا مزدوجا : يحقق أولا توثيق النص، وثانيا السماح بنشره.
كان يمكن أن أمضي في إجراءات النشر، وسط مناخ شغوف بأي شيء عن مبارك... لكني لم أجد أنه مطابقا للمعايير الأخلاقية أن يتم النشر دون إطلاع أي من أفراد عائلة الرئيس مبارك على المكتوب منسوبا إليه... مع كامل التقدير والثقة في أسرة الشناوي الحائزة للوثيقة نقلا عن الأستاذ الراحل محمد الشناوي.
في أغسطس 2013... بُعيد صدور الحكم بأحقية الرئيس مبارك في أن يتم الإفراج عنه إجرائيا من الحبس الاحتياطي الذي قيد حريته لسنتين... كان أن أبلغت الأستاذ فريد الديب المحامي الكبير والمدافع القانوني عن الرئيس مبارك بالأمر... وتكرم سيادته وعرض الأمر على الرئيس مبارك... حيث كان في مقر إقامته الجبرية في مستشفى المعادي... وكان أن تذكر الرئيس الموقف الممتد بينه وبين المرحوم محمد المنشاوي، وطلب أن يقرأ مذكراته.
وتكرم الأستاذ فريد مجددا ونقل الخبر إليَّ، فبدأت على الفور المرحلة الثانية من التعامل مع هذه المذكرات المهمة، تمهيدا لعرضها على صاحبها الرئيس مبارك... وقد عرضت عليه، وقرأها ووافق على نشرها. وبموجب هذا تنشرها دار نهضة مصر وجريدة «الراي» بعد موافقته على ذلك.
لم تقف المهمة التي كلفت بها نفسي عند مسألة توثيق النص، والتأكد من انتسابه التاريخي للرئيس مبارك، ولا عند تولي إدارة عملية نشره عبر الدار المحترمة «نهضة مصر»... ولا عند كتابة هذا التقديم النقدي الشارح للكتاب والراوي لملابساته. بل آليت على نفسي أن أجعله أكثر حداثة عما كان عليه وأن أحرره بما يلائم سنة صدوره في 2013... مع كل التقدير والاحترام للجهد الذي بذله الأستاذ المرحوم محمد الشناوي في نهاية السبعينات من القرن الماضي، أي قبل نحو 40 عاما.
لقد حافظت على روح الأسلوب، ولغة الكتابة، والاقتباسات التي أوردها محمد الشناوي من تلقاء نفسه كما يمكن أن أخمن مهنيا، أو تلك التي أوصى بها الرئيس مبارك كما أتوقع من خلال تحليل المضمون.

* قمت بإعادة التبويب عن طريق الدمج، وليس بإعادة الترتيب... بمعنى أنني حافظت على درامية وتاريخية العمل كما دونه الأستاذ الشناوي، غير أني ألغيت التوزيع بطريقة الأبواب الرئيسة المتضمنة لفصول داخلية فرعية، وجعلتها كلها فصولا متتابعة، ما اقتضى دمج بعض الفصول.
كانت المذكرات موزعة كما يلي : مقدمة، وسبعة أبواب، تتوزع كلها على فصول، بعضها أربعة وبعضها خمسة، باستثناء الباب الرابع فهو كتلة واحدة، وخاتمة.
في تبويبها الجديد، وبعد دمج عديد من الفصول، صارت هذه المذكرات مكونة من مقدمة و13 فصلا وخاتمة، بخلاف هذا التقديم.
* قمت ببعض عمليات إعادة تنظيم الفقرات، وإعادة كتابة بدايتها، محاولا أن يكون هذا أكثر تناسبا مع لغة تحرير مغايرة... ودون إخلال بالجهد المبذول قبل أربعين سنة.
* حررت هذا التقديم التاريخي ـ التوثيقي، والنقدي، الإضافي والواجب.
إن صدفة العثور على تلك المذكرات هي نفسها بعض قيمتها، من حيث إنها وصلتني عبر شاب ينتمي إلى جيل رفض الكثير من أبنائه حسني مبارك، وخرجوا ثائرين ضده، ذلك أن هذا الجيل لم يعرف مبارك... ولم يعرف الجيل الذي أنتمي إليه كقائد عسكري... مجدته الأغاني الدعائية ولم تشر إلى قيمة عمله وإنجازه الحقيقي وثائق منضبطة وذات قيمة تاريخية وعلمية. هذه الوثيقة تكمن أهميتها في أنها تربط بين أجيال حققت وفعلت وأجيال لم تعرف.
ليست تلك مشكلة يتحملها الجيل الجديد وحده. حين تفرغ مبارك نفسه لذكر بعض ما فعل في هذه الحرب المجيدة حدث أن تعطل وصول رسالته. مرات لأنه كانت قد مضت سنوات طويلة فلم يعد يسرد تفصيلا حقيقة الضربة الجوية، وكان يذكر بعض العناوين العابرة في حوارات سريعة غير مهتمة بالدقائق والمكونات الصغيرة لحدث كبير. ومرة لأن هذه المذكرات لم تعرف طريق النشر. وقد أخذته السنوات وتفاصيل الحكم ومتغيرات الأيام، التي ربما بدا بعضها كما لو أنه حروب متكررة تتطلب عبورا تلو آخر... وترتيبا لإعادة البناء مرة بعد غيرها.
وعلى الرغم من أنه توجد بعض الكتابات هنا أو هناك حول السنوات الثلاثين لحكم مبارك، فإن كثيرا منها لم يهتم بالغوص في تفاصيل، واكتفى البعض بما يمكنه اعتباره مجاملة لرئيس، ورأى فيه الجيل الجديد أنه نفاقات... واهتم البعض الآخر بما يمكن اعتباره هجوما سياسيا على رئيس، رأى فيه مؤيدوه ظلما له. وحتى لحظة صدور هذا الكتاب فإنه لم توجد بعد مصادر واضحة ودقيقة وشاملة وموضوعية لا عن سنوات حكم مبارك، ولا عنه شخصيا... لا عن سيرة السياسي الحاكم ولا عن تاريخ العسكري البطل.
هذا تناقض مريع تاريخيا، بين حقيقة أن الرئيس مبارك قد حكم ثلاثين عاما، وامتد مساره العملي لأكثر من خمسين سنة، وبين كونه الرئيس الذي لم تدون عنه تاريخيا كثير من تفاصيل سيرته... لا قبل أن يكون رئيسا ولا بعد أن أصبح رئيسا ولا عقب تركه لمنصبه كرئيس.

لا يمكن اعتبار هذا الكتاب «مذكرات شخصية»، وإن كان «مذكرات» بالتأكيد، ذلك أن نائب الرئيس محمد حسني مبارك لم يجعل من نفسه محورا لها، ولم يتطرق إلى ذاته إلا في مرات نادرة. لقد جعل من الكتاب سجلا لسنوات تطوير القوات الجوية، وانتقالها من الهزيمة إلى النصر... وبدا خلال تلك الصفحات شاهدا غير معلن أكثر من تقديمه لنفسه على أنه فاعل رئيس. من المدهش أنه لا يتوقف عند محطات تاريخية مهمة ليروي تفاصيل كيف أصبح مديرا للكلية الجوية ومن ثم كيف عين رئيسا للأركان وكيف تم اختياره قائدا للقوات الجوية.
مشهدان يركز عليهما حسني مبارك بشأن نفسه، الأول وهو مهزوم... يشعر بالظلم الفادح لأنه لم يقاتل... عاكسا تلك الصورة على جميع الأفراد والقادة في القوات الجوية خاصة والقوات المسلحة عموما. والثاني وهو منتصر يثبت بروايته لا بالحديث عن عمله الشخصي كيف أثبت المقاتل المصري جدارته وكيف تمكن من أخذ أسباب العلم والقوة لكي يثأر لنفسه ولأمته.
بدا مبارك حريصا على عدم التفاخر في هذه الوثيقة، ليس لأنه أصر على أن يكون ملتزما إلى حد بعيد بالغرض الذي وجد أن الرئيس السادات قد استهدفه... أي أن يروي قصة الضربة الجوية، ومن ثم تباعد عن أن يكتب سيرة صاحب الضربة الجوية... ولكن أيضا لأن تحليل المضمون يثبت أنه ابتعد عن منطق «التفاخر القومي»... وانتهج منذ الصفحات الأولى، وبإصرار، أسلوب التحليل العلمي والواقعي... وصولا إلى نتيجة محددة وهي أن ما تحقق من القوات الجوية لم يكن «معجزة» أو «أسطورة».
كان منطق مبارك المعلن لتبرير ذلك، هو أنها إذا كانت «معجزة» أو «أسطورة» فإنها تكون بذلك حدثا استثنائيا، منحة عابرة، بينما أراد أن يثبت طوال صفحات ذلك الكتاب... كما فعل توثيقا... أن العملية الجوية «صِدام» كانت نتاج تقييم وتخطيط ودراسات وتدريب وإصرار وإرادة... يمكن أن يتكرر إذا تكرر ذات الجهد الذي تم بذله من أجل الوصول إلى هذا النصر... وإذا تكررت المبررات الداعية لحدوثها.
لقد أخفى مبارك نفسه من مذكراته الأولى، من حيث إنه لم يكتبها بطريقة أنه في يوم ما استدعى أو قابل أو وجه بأمر معين، وفي يوم آخر اجتمع بهذا أو ذاك... ومن حيث إنه لم يقل قابلت وسمعت وفكرت وقررت وقرأت... وإنما دونها بطريقة «مسيرة فريق» من الأفراد والقادة، في مختلف قواعد وألوية وأفرع القوات الجوية، وفي سياق منظومة القوات المسلحة برمتها.
في هذه المذكرات: لم يكتب مبارك عن مبارك، مباشرة، إلا ثلاث مرات تقريبا، الأولى حين تحدث عن مشهد معاناته من الهزيمة، والثانية حين روى واقعة لجنة التحقيق التي فوجئ بأن شاهدة أمامها قد ذكرت عنه رواية غير صحيحة دون أن تعرف أنه يرأس لجنة التحقيق التي تستمع إليها، وكانت الثالثة عندما روى كيف شارك في خطة الخداع الاستراتيجي لمفاجأة الحرب.
عوضا عن هذا، جعل مبارك من تلك المذكرات مبارزة منهجية متصاعدة بينه وبين القائد الإسرائيلي الجنرال موردخاي هود مخطط وقائد الضربة الجوية الإسرائيلية التي أوقعت الهزيمة بمصر في صباح يوم 5 يونيو 1967. وقد كان هذا الأسلوب اللافت مهمًّا للغاية في التعبير عن فكرة الكتاب من حيث إنه جعل هذه المواجهة تحقق ما يلي :
1- إكساب المذكرات بعدا دراميا صراعيا، يمزج ما بين الشخصي والعام، من حيث أن المواجهة كانت بين قائدين... أحدهما كسب جولة والثاني يخطط للثأر، ومن حيث إنها كانت بين اثنتين من القوات الجوية المتحاربة، ومن حيث إنها كانت كذلك صراعا بين بلدين وشعبين..بين مصر وإسرائيل.
2- منحت هذه المواجهة التي صنعها مبارك لمؤلفه فرصة أن يحلل ما قام به خصمه، وأن يعطيه بداية الاعتراف بأنه قد حقق مكسبا، ثم يسحب هذا الاعتراف ويهدم هذا المنهج بتأكيد كونه لا يعبر عن ابتكار خاص، ولا يمثل إنجازا، ويفتقد إلى الشرف، ويستند إلى عوامل مساعدة لو لم تكن متوافرة ما أمكن لمردخاي هود أن يحقق نصره.
3- أعطت المواجهة بهذا الشكل للقائد المصري حسني مبارك فرصة أن يأخذ قارئه خطوة تلو أخرى نحو إعلان انتصاره على القائد الإسرائيلي... بقصد إبلاغ رسالته الأساسية وهي أن «الإسرائيلي» وما يمثله ليست لديه أي ميزات استثنائية... وأن «المصري» هُزم لأنه واجه عيوبا نتجت عن «تقصير» وليس لأنه مهزوم بالفطرة، أو لأنه يعاني من «قصور» مولود به كما أرادت هزيمة يونيو ـ من جانب إسرائيل ـ أن تقول وتروج.
4- استخدم مبارك هذه المواجهة، بدهاء مبهر، لكي يؤكد على جِدة وحداثة الضربة الجوية التي خطط لها ونفذها، وكيف أنها كانت مبتكرة ومبدعة، ونتاج العقل المصري، وتمثل إضافة حقيقية في تاريخ القتال الجوي... مقارنا بين أداء القوات المصرية في 1973 والقوات الإسرائيلية في يونيو 1976.
بمقاييس المقروئية العادية تبدو صفحات هذه المذكرات أقرب إلى أن تكون جافة، لأنها لا تتضمن مشهيات القراءة المتوقعة... فهي لا تتضمن قصصا وحكايات ومشاهد طريفة... إلا حين تصل إلى فصلها الأخير... عندما يحرص مبارك على ذكر عديد من أمثلة البطولات التي قدمها الطيارون والمقاتلون في القوات الجوية... وكلها احتوت على قيم ملهمة ومآثر خالدة.
في النص الأصلي الذي حرره الأستاذ الشناوي كان أن ضم كل تلك القصص في فصول تحت الباب السابع، ووزع قصص الأفراد بحسب كل فرع في القوات الجوية.
تحريريا كان يمكنني أن أوزع القصص الإنسانية والبطولات المميزة لأفراد وقادة القوات الجوية التي أوردها الفريق طيار محمد حسني مبارك على مختلف فصول الكتاب... كان هذا سيوفر فرصا لمزيد من أساليب الإمتاع أثناء القراءة... غير أن هذا كان سيخل بالترتيب الأصلي للنص المكتوب، الذي بني ترابطيا انتقالا من محور إلى آخر، ومن مرحلة إلى غيرها، ثم توج في النهاية بالفصل الأخير الذي يحكي قصص الأمجاد الشخصية... وبمنتهى الحرص على أن يبدو ذلك في سياق روح فريق واحد.
للباحثين عن المتعة ـ القراءة عندي لا بد أن تضيف انبساطا يتوج المعرفة ـ تكتسب هذه المذكرات رونقها وإمتاعها من جوانب أخرى، إذ بخلاف هذه المواجهة المستمرة بين مبارك وموردخاي هود، كانت المهمة التي أولى مبارك نفسه بها هي أن يسقط في كل صفحة واحدة من الأساطير التي روجتها إسرائيل عن نفسها بعد يونيو 1967... بأسلوب علمي وطريقة واقعية، لم تذهب نحو الحديث عن البطولات افتخارا... بل نحت إلى التأكيد المستمر على منهج «الأخذ بالأسباب».
وفي صراعه هذا مع الجنرال مردخاي هود، وحتى وهو ينتقده، ويؤكد أن خطة ضربة يونيو 1967 منقولة عن الفكر الإنجلو فرانكفوني العسكري في حرب 1956، فإن مبارك كان يعطي لخصمه قدرة... إذ على قدر الخصم وقوته كان حجم النصر وتاريخيته.
لقد نقل الفريق طيار حسني مبارك الحرب إلى صفحات مذكراته، كما لو أنه كان في غرفة عمليات القوات الجوية، يخطط، وينفذ، ويأمر بالتدريب، ويرقي مستوى التسليح، إلى أن حانت لحظة القتال... في كل صفحة، أو للدقة، كل فصل كان يسير بالتفاصيل عبر هذا المسار ونحو هذا الاتجاه.
إن الاطلاع على هذا النص لا يؤكد فقط جدارة مبارك بأنه كان طيارا مقاتلا تاريخيا، ولكن ـ وهذا مهم للغاية ـ يحيي في ذاكرة الأمتين المصرية والعربية مدى وحجم هذا الإنجاز الذي تحقق، وكيف أنه يمكن لهما أن تمضيا في طريق مختلف نحو الحداثة إذا اتبعتا ذات المنهج وتصديتا للتحدي... وكان الهدف محددا وطريق الوصول إليه كان عبر العلم والتدريب.
رسالة ومنطق الكتاب هو أن :الهزيمة ليست قدرا، والنصر ليس صدفة... وفي سبيل ذلك، ووفق التزامه بمعايير السرية التي كانت مفروضة وقتها حتى على نائب رئيس الجمهورية، فإن محمد حسني مبارك يشرح في فصول متتابعة كيف تحقق النصر... وكيف تم التغلب على الهزيمة. وقبل ذلك فإنه بمنهج القوات المسلحة المصرية يقيِّم ما وقع وأسبابه والدروس المستفادة منه، وطرق علاج الأخطاء، وكيف أمكن امتلاك أدوات الانتصار.
لم يكن الطريق إلى النصر سهلا ويسيرا، كما لم تمر السنوات من 1967 إلى 1973 بسلاسة... وبقدر ما تبدو مروية الأعوام المريرة عادية وبسيطة ونحن نقرأها الآن بعد أربعين عاما من النصر، بقدر ما كمنت فيها عوامل قسوة المهمة وعبء الثأر وضخامة العمل وحجم التضحيات. وفي هذه الصفحات كان أن قدم حسني مبارك ذلك العمل التاريخي، وهو جانب من بين جوانب العملية العسكرية كلها في أكتوبر 1973 كما لو أنه يمكن لأي أحد أن يقوم به... في حين أنه لم يكن كذلك على الإطلاق... ولعلنا نلاحظ بالاطلاع على هذه المذكرات ما يلي :
1- قبل بناء المقاتل بدنًا وتسليحا وتدريبا كانت المهمة الأصعب والأهم هي إعادة بنائه نفسيا ومعنويا. في مذكراته أعطى مبارك جهدا عميقا ومثابرا لكي يشرح ذلك وأهميته ودوره في تأصيل وترسيخ عقيدة القتال، واستنهاض المصري من هزيمته، في ضوء أن الهدف الذي رأى مبارك أنه كان مخططا من قبل إسرائيل في يونيو 1967 هو قهر المواطن المصري خصوصا والعربي عموما نفسيا وتنكيس ذاته بحيث لا تقوم لها قائمة من جديد.
2- بخلاف البناء المعنوي، فإن المقاتل بنى معرفيا، ومن اللافت أن القائد حسني مبارك ركز على أن ردود أفعال المقاتلين وقراراتهم القتالية لا تكون متحصلة فقط من عمليات تدريبهم وتسليحهم وتجهيزهم معنويا... بل رأى أنها تعود في الأصل إلى تراكم حضاري يتجمع في لحظة المواجهة ويكون أن ينتج قرارات المقاتل التي تؤدي للانتصار.
أكثر من مرة يشير مبارك إلى الأسلوب الذي أنتجه أحد قادة التشكيلات بعد أن أنهى مهمته القتالية ونفدت ذخيرته كلها هو وكل من معه من زملائه ثم واجه تشكيلا مفاجئا من الطيارين الإسرائيليين... فكان أن ابتكر نوعا فريدا من المناورة أوحى للعدو أنه بكامل قدرته ما أدى إلى فرار الآخرين. مثل هذه القدرة التي تم ابتكارها في لحظة وأصبحت بعد ذلك خبرة يثبت مبارك أنها نتاج تراكم معرفي يميز هذا المقاتل عن غيره من مقاتلي العدو أو غيره.
3- لم يذهب المصريون إلى حرب أكتوبر فجأة، كما أنهم لم يكونوا قادرين عليها في وقت قصير... ولم تكن التدريبات وحدها كافية لاكتساب المهارات ونمو القدرات... وكان المقاتلون بحاجة إلى أن يواجهوا الطيارين الإسرائيليين ليعرفوهم قبل أن يقاتلوهم في معركة الثأر. ومن هنا تبدو في المذكرات أهمية وفلسفة حرب الاستنزاف التي يشرح مبارك مبررها التكتيكي بطريقة لم تكتب من قبل، ويصفها بأنها «جامعة» كان لا بد من الالتحاق بها قبل التقدم إلى نصر أكتوبر.
4- إن مشاركة أكثر من مئتي طائرة في أولى طلعات الضربة الجوية في الساعة الثانية وخمس دقائق يوم 6 أكتوبر لم يكن سوى قمة جبل الجليد... وحتى يسيطر المقاتل على عنان السماء وهو في مواجهة خصمه فإن عشرات من التفاصيل المعقدة على الأرض، وبين السماء والأرض، لا بد أن تكون قد تمت... بدءا من إعادة بناء المطارات وتوزيعها وحمايتها وطريقة التجهيز الفني للطائرات وإعادة تطويرها وتحديثها وتدريب الأطقم المعاونة..ومن أهمية هذه المذكرات أنها تشرح ذلك تفصيلا.
لقد أعلى مبارك في مذكراته قيمة «الفريق» لا «الفرد»، وهنا تتجلى قيمته في الانزواء كقائد تاريخي للقوات الجوية حين طوى دوره بين أدوار جميع أفراد وقيادات سلاح الجو، وحين اهتم بأن يوزع كل فصول كتابه ومرويته على جميع أفرع وأنساق القوات الجوية. في أحد أهم الفصول يذكر تفصيلا دور كل من المقاتلات، والقاذفات، والهليكوبتر، وعمليات الاستطلاع والنقل والاتصال والإبرار والأطقم الفنية.
5- لأول مرة يذكر مبارك تفاصيل الدور الذي قام به علميا في مرحلة توليه لإدارة الكلية الجوية... ويوثق ما أنتجه الفكر العسكري العلمي المصري خلال السنوات الست ظهيرا للضربة الجوية وفي الطريق إليها. وعلى الرغم من أنه اهتم في مواضع مختلفة من تلك المذكرات بانتقاد الفكر العسكري القديم والبالي الذي أدى إلى هزيمة 1967 فإنه يدهش قارئه بذكر فائدة إعادة إحياء أفكار عسكرية قديمة وتوظيفها في ضوء الإمكانات المحدودة لتحقيق أهداف جديدة. مثال ذلك استحياء الدفاع الجوي بأسلوب البالون ودراسة ذلك في الكلية الجوية.
6- يروي مبارك إسهامه في خطة الخداع الاستراتيجي، ومفاجأة الحرب، وبقدر أهمية تلك التفاصيل... 

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد