آخر الأخبار
Loading...
السبت، 24 أغسطس، 2013

Info Post
يدعو حمدين صباحى مؤسس التيار الشعبي المصري الى تطبيق العدالة على كل من اجرموا فى حق الشعب المصرى دون تمييز وبعد ذلك تجرى مصالحة وطنية شاملة تضم الجميع بدون تمييز ايضا
تحدث صباحى  مع فضائية «روسيا اليوم» مؤكدا أن «الدولة البوليسية ليس لها مستقبل في مصر، كل أشكال القمع والعدوان على حقوق الإنسان لن تجد لها موطئ قدم وإذا حاولت ستكسر لأن الشعب المصري حر وإلا لما قام بثورة عمرها الآن يقارب الثلاث سنوات وستكتمل، وإذا عادت الدولة البوليسية ستكون الموجة التالية للثورة ضدها».
واعتبر «صباحي» الإفراج عن مبارك «قرارا خاطئا في الوقت الخطأ، قرار معيب، لا أريد التعليق على حكم محكمة لكن من زاوية سياسية نذكرهم بأن الحكم الذي نلتزم به وننفذه هو حكم الشعب المصري وليس دائرة في القضاء، وهو حكم بخروج مبارك من السلطة ومن التاريخ ومش هيرجع له».
وأشار إلى أن وقف العنف يكون بتعبير الدولة الوطنية عن موقف حاسم وعادل تحت مظلة حماية شعبيا تواجه العنف في حدود القانون.
وقال «صباحي» إن «الاخوان» انتهوا في السلطة وكذلك تنظيميا. وربما أزمتهم الكبرى هي أنهم لم يقتصروا على الخسارة السياسية في السلطة بل خسروا أخلاقيا أيضا خسارة فادحة، «أولا، لاستعلائهم حين كانوا يحكمون، وثانيا، تحديهم لإرادة الشعب المصري بعد أن أسقطهم في 30 يونيو، وثالثا، لأنهم حللوا الدم المصري وسعوا إلى جرّ مصر إلى الاقتتال الأهلي».
وتوقع أن تصل مصر إلى الاستقرار قريبا، موضحا: «هذا يحتاج أولا وقفا شاملا للعنف والعمليات الإرهابية، وثانيا تقدما حثيثا على المسار الديمقراطي طبقا لخارطة المستقبل، وتطبيقا نزيها وغير متعسف تجاه أي مصري ينضوي تحت هذه الخارطة ويشارك فيها ليصل إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بعد إقرار الدستور، وأتمنى أن يتم ذلك في المواعيد المحددة التي لا تتجاوز 9 شهور».
وأشاد بالدور الروسي في مساندة حقيقية لحق المصريين في اختيارهم للدولة الوطنية المصرية في مواجهة غلو وتحد إرهابي عنيف يقوده الإخوان وحلفاؤهم، معتبرا أن الإدارة الأمريكية فشلت في أن تكسب الشعب المصري.
وتابع: «القوى التي وصفت ما حدث في 30 يونيو بالانقلاب أهانت الشعب المصري وتكبرت على إرادة وطنية، كل من قالوا 30 يونيو انقلاب أخطأوا أو وقعوا في أزمة إزدواج المعايير، وليست 30 يونيو إلا استكمال لها».
وأكد أن خريطة القوي السياسية في الفترة المقبلة ستكون لصالح «من يستطيعون ملء الفراغ الهائل الذي خلفته جماعة الإخوان المسلمين وانسحابها من المشهد، وهذا يحتاج تنظيما يعبر عن إرداة شعبية ومتصالحة تماما مع هويتنا العربية والإسلامية ومن يأخذ موقفا إيجابيا من الشريعة الإسلامية وتدافع وتصر عليها باعتبارها المصدر الرئيسي للتشريع، ومتصالحة مع الوطنية المصرية وتجلياتها كاملة خاصة مع صورة 23 يوليو 1952 وقبلها ثورة 1919 حتى ثورة 25 يناير واستكمالها في 30 يونيو، ويتبنى أهداف الشعب المصري في الديمقراطية والاستقلال الوطني».
وقال إن «الرئيس المقبل لمصر يجب أن يكون لديه انتماء للثورة وعبارة عن نموذج صفي نقي للاختيار الشعبي الثوري الذي وقف بوضوح ضد نظامي مبارك ومرسي وسياساتهما، الشعب مش هيقبل في المستقبل استعادة للاثنين اللذين سقطا، مبارك ولا مرسي، لا الحزب الوطني الفاسد ولا جماعة الإخوان المتعالية المتغطرسة التي فضلت نفسها كمشروع لجماعة على أن تكون مشروعا للمجتمع».
ولفت إلى أن دور الجيش في هذه المرحلة يفخر به كل مصري، ويعبر عن حقيقة البنية الوطنية له، لكونه التزم بالدستور الذي يقول حلقاته المتعاقبة إن الجيش ملك للشعب، «فهذا الجيش انحاز بشجاعة تحترم بانحيازه لثورته المستمرة من 25 يناير حتى موجتها الجديدة في 30 يونيو».
وشدد على أنه «في ظل مصر الثورة وهي تستعيد عروبتها لا يليق أن تظلم فلسطين ولا يليق أن تتنكر لدورها العروبي في دعم شعبنا العربي الفلسطيني، من الممكن أن تُخطئ حماس لكن الشعب الفلسطيني أكبر من حماس التي تدفع ثمن ارتباطها بالإخوان».
ودعا «صباحي» الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى زيارة مصر لنعبر عن امتنان لموقف الشعب والحكومة في روسيا، كما عبر عن امتنانه لموقف السعودية «الأصيل»، إضافة إلى الكويت والإمارات والأردن والبحرين.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد