آخر الأخبار
Loading...
السبت، 10 أغسطس، 2013

Info Post
إسلام زقزوق
 قال الزميل محمد ممتاز المحرر بجريدة "فيتو" إنه تعرض للضرب والإيذاء الجسدي المبرح أثناء تغطيته لمسيرة الإخوانالمنطلقة من مسجد مصطفي محمود إلى مقر اعتصام النهضة.
وروى ممتاز ما تعرض له خلال رحلة الموت التي مر بها قائلا: " كنت أسير مع المسيرة وأقوم بواجبي الصحفي في تغطية فعالياتها، وفوجئت بـ3 من الإخوان يمسكون بي، وبدون أي مقدمات أوسعوني ضربا وسرقوا حافظة نقودى وخلعوا عنى قميصي، واستمروا في ضربي وركلي حتى فقدت الوعى".
وأضاف ممتاز أنه بمجرد إفاقته من آثار الضرب الذي تلقاه، حملته العناصر الإرهابية التابعة لجماعة الإخوان في سيارة وذهبوا به إلى مقر اعتصام ميدان النهضة، قاموا بتكبيل يديه وراء ظهره وأبرحوه ضربا بقسوة، واتهموه بالعمالة والخيانة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي.
وتابع: "ضربوني بدبشك فرد خرطوش على رأسى، وكان عددهم ما بين 10 إلى 15 شخصا، منهم اثنان استطعت تحديد أسمائهم حمزة وحازم، وقاموا بتجريدي من ملابسي تماما وصوروني عاريا".
وأكد ممتاز أن المعتدين عليه من أنصار الرئيس المعزول بميدان النهضة ظلوا يكيلون له السباب والاتهامات بالعمالة، وأن جريدة "فيتو" عميلة وتابعة لجهاز أمن الدولة، وأنهم بعد أن انتهوا من تعذيبه قالوا له "ارجع للي باعتينك" متوعدينه أنهم سينشرون الفيديو الذي يظهره عاريا عقابا له على تأدية واجبه الذي أملاه عليه ضميره!.
واختتم ممتاز سرد قصته المؤلمة التي رأى خلالها الموت بعينيه قائلا: "الإخوان الذي يزعمون أنهم مسلمون، تعدوا على بالضرب والسب وكادوا يقتلوني لولا تدخل أحدهم للإفراج عني تصادف أنه من قرية قريبة من بلدي في صعيد مصر، فعلوا ذلك لأننا نكشف حقيقتهم الزائفة للعالم والتي لا يريدون الاعتراف بها".

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد