آخر الأخبار
Loading...
الجمعة، 26 يوليو، 2013

Info Post
قال الكاتب  الكبير محمد حسنين هيكل إن جماعة الإخوان خاضت معركة «وجود» في مصر مؤخرًا، وخسرتها، وبدلاً من أن يجلس أنصارها الآن لمراجعة أنفسهم وتحديد الأسباب التي دفعت إلى إخفاقهم عقب عام واحد فقط من السلطة راحوا يتحدثون عن كون الحراك الحادث أخيرًا هو (انقلاب عسكري)، مؤكدًا أن الانقلاب هو أن يستحوذ الجيش على السلطة، وهذا لم يحدث في مصر، مشيرًا في السياق ذاته إلى أن جماعة الإخوان راهنت على الولايات المتحدة الأميركية ولكنها خسرت الرهان، خاصة أن الشباب المصري والأعداد الهائلة التي شاركت في تظاهرات 30 يونيه أبهرت العالم.

وأشار، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدي على فضائية CBC إلى أنه شاهد حشود المصريين الذين خرجوا في 30 يونيو وما بعدها من شرفة مكتبه، مؤكدًا أن هذه الجحافل الشبابية وحركة الشباب شكلت موجة هائلة من البشر وكتلا استيقظت ووجدت أن شيئًا ما قد سُرق منها، وبالتالي ذهبت كي تسترده، قائلا: حقيقة إن حجم الحشد قد فاجأني جدًا، وسعدت به.. وحينما كنت أنظر إلى المشهد كان الجميع يحدثونني باستمرار من كافة الدول العربية والأجنبية، لا يستطيعون أن يُصدقوا ما حدث بالفعل، لدرجة أن أحد الشخصيات العربية قال لي: لقد عادت مصر التي نعرفها!.
كشف هيكل عن محادثات مُستمرة جرت بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وبين الرئيس المصري السابق د.محمد مرسي، فضلاً عن محادثات جمعت بين وزيري الدفاع في كلا البلدين أيضًا، طيلة الفترة الأخيرة لإيجاد حلول للأزمة السياسية في مصر.. قائلا: «الأميركيون كانوا يعتقدون أن الإخوان هم أفضل من يخدم أهدافهم، وكان في تصورهم أن التيار الديني هو المحرك الرئيسي للشعب المصري، وأن اللجوء إليه باستمرار هو الحل النهائي، كما كانوا يتصورون كذلك أن فكرة الإسلام-السياسي هي أكثر فكرة تستطيع مقاومة "الوطنية"، من منطلق أن القوة لابد أن يكون لها وعاء».
وكشف الصحفي الكبير عن كون أحد الزعماء الأتراك قد أوضح له أنه ضمن محادثات «رفع الفيتو الأميركي عن مشاركة الإسلاميين بالسلطة في الشرق الأوسط تلقت الإدارة الأميركية إشارات من الإخوان أكدوا خلالها أنهم سوف يكونون أكثر «مباركية» من مبارك نفسه، ما يعني أنهم سوف يخدمون المصالح الأميركية».
وقال هيكل: إنه أمام هذه الوضع من الدعم الأميركي للإخوان، وأمام موقف راهن يؤكد أن كل مسؤول أو صانع قرار في مصر يأخذ في اعتباره الأميركيين وجملة من التحديات أبرزها المساعدات والمعونة، وأمام هذا الوضع الذي يأتي أي إطار في خارجه شبه مستحيل، جاء تحرك الشباب المصري في 30 يونيو، وجاءت حشود بطريقة غير مسبوقة في السياسة الإنسانية المعاصرة، رغم أننا شاهدنا حشودًا كبيرة في فرنسا وانجلترا، تفوقت عليها حشود الشباب المصري مؤخرًا.. قائلاً: «حتى الإخوان والعالم الخارجي وحتى الولايات المتحدة والأتراك الذين كانوا يعتقدون أن القاعدة التصويتية للإخوان تتمركز في الريف والصعيد، انكسر ذلك الاعتقاد بالحشود الهائلة التي خرجت».
وأوضح هيكل أن هذا الخروج الكبير للشباب وللشارع المصري في 30 يونيو على هذا النحو لم تستطع كل الأطراف أن تعرف كيف تتعامل معه، كما أن الشرطة حددت موقفها من البداية، والجيش كذلك لا يمكن أن يأخذ موقفا آخر بعيدًا عن موقف الشعب، وبالتالي حدث تجاوز لكل القيود بصرف النظر عن أي شيء، وهذا الخروج وضع الساحة أمام قوة لن يستطع أحد أن يحتويها أو يواجهها أو يصدها ويقف في وجهها، فكانت حشود الشباب على الأرض أشبه بـ«طوفان» من يواجهه يسقط.
وعن شكل المشهد المصري في ذلك الحين من خلال رؤية الرئيس مرسي نفسه، قال هيكل: «مُرسي كان يعتقد أن هذه الحشود لا تتجاوز الـ 130 ألف متظاهر، وذلك في علم النفس اسمه رغبة للرفض أو الإنكار، وقد جلس وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي مع مرسي وأبلغه الصورة كاملة، إلا أن مرسي أصر أن هؤلاء لا يتجاوز عددهم العدد المذكور، فتم تصوير المشهد عبر الطائرة لتوضيح حجم الصورة وحجم الحشود، وتم توزيع تلك الصور على الجميع؛ ليدركوا حقيقة المشهد المصري، لكن جزءًا من الإخوان أو قياداتهم تصوروا أن المشاركين في التظاهرات (فلول وثورة مدفوعة)، ولم يستطيعوا أن يواجهوا الحقيقة، ومن ثم جاءت خطوة تصوير التظاهرات في محاولة لإثبات ما هو حادث بالفعل».
وانتقل هيكل للحديث عن موقف الإدارة الأميركية وفق هذا المشهد، فأكد أن أميركا «في حيرة شديدة» ووجدت نفسها في مواجهة غير متوقعة، قائلاً: «الإدارة الأميركية أدركت أنها أمام موقف صنعه الشباب وصنعته قوى الناس كلها.. وأتصور أن حديث أوباما وتصريحاته تعكس حيرته أمام الموقف المصري، وبالتالي هو يتخذ كل الإجراءات وكل التصريحات التي تلئم كافة الاحتمالات!.. ويعطي لنفسه وقتا كي يقيس المحيط الكائن حوله.
أوضح هيكل أن كل مستشاري الرئيس مرسي بذلوا كل ما في جهدهم دون أن يشعروا لأن يسقطوا شرعيته وسلطته، لأن كل القرارات التي اتخذها بلا استثناء (خاطئة)، مشيرًا إلى أن ما تشهده تركيا من احتجاجات وسقوط المشروع الإخواني في مصر كل ذلك ينذر بسقوط المشروع الإسلامي الإخواني بوجهٍ عام، وليس سقوط المشروع الإسلامي كله، لأن هناك مشروع إسلامي وسطي معتدل هو مشروع الإمام محمد عبده.. قائلاً: الإخوان في القاهرة خاضوا معركة ليس فقط للدفاع عن شرعية مرسي والإخوان ولا التنظيم الدولي، لكن عن وجود فكرة معينة.
وبرر الأستاذ ضعف حشد الإسلاميين قبيل 30 يونيو قائلاً: هناك نوعان من الحشد، النوع الأول هو حشد "طبيعي" أي أناس خرجوا من تلقاء أنفسهم، وحشد تنظيمي، وقد افتقد الإخوان الحشد الطبيعي ولم يعرفوا سوى الحشد التنظيمي، وبالتالي كان ذلك المشهد.
وعن اعتقال بعض رموز الإخوان مؤخرًا أو توقيفهم والتحقيق معهم، قال: أتمنى ألا يتم اللجوء إلى (الحل السلطوي)، ويجب أن تؤخذ هذه المسألة بعناية.. لأننا أمام تنظيم له جذور متعمقة منذ سنوات، ولا يجب إقصاؤه أو إبعاده.. مشيرًا إلى أن وصف الإخوان لما حدث على أنه "انقلاب" يأتي في إطار الإنكار العام، بدلا من أن يقوموا بمراجعات لسياستهم وتحديد الأسباب التي دفعتهم إلى هذا الفشل.
وفي النهاية، أكد هيكل أن مصر تواجه تحديًا من نوع خاص الآن، إذ يتوجب الآن أن تدرك كافة الأطراف مسؤوليتها الوطنية، وأن يتم الإسراع في إيجاد غطاء دستوري من خلال «إعلان دستوري» من 10 إلى 12 مادة فقط، ثم تشكيل حكومة قوية جدًا، تترأسها شخصية شبابية اقتصادية قوية، ثم الشروع في تعديل الدستور.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد