آخر الأخبار
Loading...
الأحد، 21 يوليو، 2013

Info Post
كشفت مصادر أمنية  أن فرق القوات الخاصة نجحت في اقتحام جبل 'الحلال'بسيناء واعـتـقال من فيه مشيرى إلى أن من بين من تم اعتقالهم المسئول عن تسلـيح تنظيم جيش مصر الحر بسيناء. وفق تقارير إعلامية مصرية.
وبحسب التقارير فإن الجيش المصري الحر لم يكن مُذحة يتندر بها المرشد العام للإخوان الدكتور محمد بديع.. حيث ذكرت صحيفة 'النهار الجديد' الجزائرية 'أن مرشد الإخوان أعلن عن تأسيس الجيش المصري الحر.. وتوعد بأن يعود الهدوء إلى شبه جزيرة سيناء حين يعود مرسي إلى منصبه.. وفي التفاصيل المنشورة بالصحيفة الجزائرية: 'هدد محمد بديع - المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين - المجلس الأعلى للقوات المسلحة وأحزاب المعارضة، بظهور الجيش الحر الذي سيحارب لإعادة الشرعية الدستورية قريبًا، مشيرًا إلى أن مؤيدي الرئيس مصريون ومن حقهم فرض منطقهم في إعادة رئيسهم المنتخب، مشددًا على أن مصر لن تهدأ ولن تتوقف الاحتجاجات والمظاهرات حتى يتحقق الهدف' بحسب الصحيفة.
وذكر ثروت الخرباوي - القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين - أن اجتماع قيادات التنظيم الدولي للإخوان في تركيا كان لمناقشة سبل عودة الدكتور محمد مرسي لحكم البلاد، وأن أبرز ما طرح في الاجتماع هو تكوين ما يسمى بـ'الجيش المصري الحر' لمحاربة الجيش المصري النظامي، لإثارة الذعر في مصر وإجبار النظام الدولي على المطالبة بعودة الدكتور محمد مرسي لحكم البلاد.
الإخوان كانوا يعملون على تنفيذ هذه الخطة من خلال استخدام جهاز شائعات لديهم ونشر شائعات عن حدوث انشقاقات في الجيش المصري، وذلك ما تم العمل به منذ عدة أيام، وكانوا يحذرون من 'انشقاقات' في الجيش المصري؛ بسبب زعمهم بانقلاب الجيش على مايقولون إنه انقلاب على الشرعية.
وقام الإخوان من خلال صفقات تجارية موقعة مع الجانب التركي بتهريب كميات كبيرة من الزي العسكري الحالي للجيش المصري، فبالأمس حاولوا تهريب 3 حاويات شحن من تركيا بها أسلحة 'ميري' وزي عسكري.
وكان من المخطط أن تقوم قناة 'الجزيرة' القطرية بتصوير هؤلاء الذين يصفون أنفسهم بـ'الجيش المصري الحر' على أنهم قادة منشقين عن الجيش المصري- كما حدث في سوريا- والمخطط أن يخرج قادة الإخوان ويقولون: 'إحنا حذرنا وقلنا الجيش هينقسم بسبب الانقلاب على الشرعية'.
ومنذ يومين نجحت قوات الجيش الثاني الميداني في إلقاء القبض على عنصرين تابعين لتنظيم 'رمزي موافي' التابع لتنظيم القاعدة، والملقب بـ'طبيب بن لادن'، الذي نجح في الهروب من سجن وادي النطرون مع الرئيس المعزول محمد مرسي وبعض قيادات الإخوان خلال ثورة يناير عام 2011، وهنا بدأت تتكشف أبعاد المخطط، فالمعلومات تؤكد أن موافي هو قائد ما يعرف بـ'جيش مصر الحر' الذي كونه وينفق عليه ببذج عدد من قيادات الإخوان المسلمين. وفق التقارير المصرية.
وكان أعضاء القاعدة يخططون لذلك من جبل الحلال بوسط سيناء، وفي منطقة المدقاق تم القبض على شخصين أحدهما يدعى 'إبراهيم سنجاب' يمني الجنسية، والثاني 'خليل' فلسطيني وبحوزتهم جهاز 'لاب توب' وخرائط ورقية لبعض المواقع العسكرية بسيناء، فاشتبهت فيهما القوات وألقت القبض عليهما، وخضعا للتحقيق في سرية تامة داخل أحد الأجهزة السيادية خارج سيناء، لمعرفة سبب تواجدهما داخل سيناء في هذا التوقيت، والمخططات الإرهابية التي كانوا يستهدفونها، وتبين - حسب المصادر الأمنية- أن المتهمين تابعين لرمزي موافي أو ما يعرف بقائد الجيش المصري الحر الذي يعمل على تكوينه.
وقد أكدت مصادر أمنية أن جهاز المخابرات العامة مؤخرًا توصل لمعلومات تقول: إن رمزي موافي هو من يقود العمليات الإرهابية ضد الجنود المصريين من خلال مجموعات مسلحة في سيناء تحت مسمى 'جيش مصر الحر'.
ورمزي موافي، هو طبيب زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، ويلقب أيضا 'بالكيماوي'؛ لمهارته في تصنيع القنابل من خلال المواد الكيمياوية، وكان موافي مسجونًا في سجن وادي النطرون، وهرب أثناء أحداث 25 يناير المصرية كان يقضي عقوبة السجن لمدة '31' عامًا قضي منها 15 عامًا، يبلغ من العمر 59 سنة تم اعتقاله في 1996 بتهمة انتمائه لتنظيم القاعدة والتخطيط لقلب الحكم، واعتناقه المذهب الشيعي وصدر ضده حكم بالسجن 31 عامًا.
رمزي موافي، هرب من سجن وادي النطرون في يوم 29 يناير 2011، متجهًا إلى الصعيد، ثم هرب إلى سيناء، ومنذ ذلك الوقت قام بتأسيس خليته 'الجهادية'، ومن المرجح أن يكون أحد المسئولين عن قتل الجنود المصريين في رفح شهر رمضان من العام الماضي، وأنه المسئول عن جميع الأعمال الإرهابية التي وقعت في سيناء خلال العامين والنصف الماضيين، أهمها تفجيرات خطوط البترول، والاعتداء على الوحدات الأمنية وخطف الضباط والجنود المصريين.
وأشارت المصادر إلى أن معلومات المخابرات تم توثيقها بشهادة العناصر التي تم اعتقالها خلال الأسابيع الماضية، أثناء عمليات الجيش المصري للقضاء على نشاط هذه الخلايا بسيناء، ودعموها بالخرائط والكتيبات التي تؤكد تخطيط موافي لتحويل سيناء إلى إمارة إسلامية وإعلان تنظيمه 'جيش مصر الحر' ذراعًا عسكريا للحكم الإسلامي في مصر، وبديلًا عن الجيش المصري النظامي، وأن الداعم المادي لهم قادة الإخوان، وذلك يفسر عدم رغبة الرئيس المعزول محمد مرسي في الكشف عن هوية مختطفي الجنود المصريين خلال الشهريين الماضيين في سيناء.
قالت مصادر: إن رمزي موافي هو قائد 'جيش مصر الحر' المسئول عن الأعمال الإرهابية في سيناء وفي عدة بؤر داخل مصر، وأنه قد استجلب خلال عامين ونصف أكثر من 2500 عنصر من عدة دول عربية أهمها اليمن وفلسطين بالإضافة إلى نحو ثلاثة آلاف من مصر، وقام بتكوين خليته الإرهابية في سيناء، واتخذ من جبل الحلال مقرا له ولأعضاء تنظيمه. على حد قولها.
وكان هناك تعليمات مشددة من الفريق السيسي طالب فيها رئيس عمليات القوات المرابطة في سيناء بضرورة إحضار موافي سواء كان حيا أو ميتا، وفي أقرب فرصة.
وكان القضاء العسكري قد حكم على الدكتور رمزي موافي بالسجن 31 عامًا بدعوى أنه انضم إلى جماعة تأسست على خلاف القانون، وأمدها بمعلومات مع علمه بما تدعو إليه، والتي مقرها خارج البلاد وتتخذ من الإرهاب والتدريب العسكري وسائل لتحقيق أغراضها، وأنه قلد خاتم شعار الجمهورية وزور في محاضر رسمية.
وفي أغسطس 2011 كشفت مصادر أمنية أن رمزي موافي ظهر في شمال سيناء، وذلك بالتزامن مع حملة أمنية للجيش المصري لتطهير المنطقة من العناصر المسلحة.
ونقلت شبكة 'سي إن إن' عن الرائد ياسر عطية من الأمن المركزي المصري أن موافي الذي يلقبه رفاقه من الجهاديين بـ(الكيماوي) فر من سجن شديد الحراسة في القاهرة، وكان موافي قد فر من سجن وادي النطرون ضمن حالات الهروب التي نتجت عن اقتحام المعتقل وفرار السجناء السياسيين والجنائيين منه أثناء أحداث ثورة يناير واختفى أثره من ذلك الوقت، ويعتبر موافي المسئول الأول عن تصنيع الأسلحة الكيماوية في التنظيم.
كما أكد لواء في الاستخبارات المصرية للشبكة أن موافي ظهر في منطقة العريش وأجرى اتصالات بعدد من 'الإرهابيين' من عناصر 'التكفير والهجرة' المصرية وجيش الإسلام.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد