آخر الأخبار
Loading...
الثلاثاء، 12 مارس، 2013

Info Post
نشرت وكالة الاخبار العربية حوارا مميزا مع عبدالجليل الشرنوبي رئيس تحرير موقع اخوان اون لاين السابق والمنشق عن جماعة الاخوان المسلمين .. اجرى الحوار فوزى عويس ..والشرنوبى  وجه إعلامي معروف يواجه «الإخوان المسلمون» الآن بضراوة رغم أنه كان «منهم وفيهم» طوال 23 عاماً إذ بدأ مسيرته معهم بينما كان «فتى يافعاً» بعد أن سمع عنهم وقرأ لهم فراح يبحث عنهم حتى وجدهم فانخرط في تنظيمهم متفاخراً وسط الناس بإخوانيته، وقد تعرض للظلم والاضطهاد بسبب ذلك حتى أنه فصل نهائياً من الجامعة وجاء الفصل مقروناً بتحذير بقية الجامعات من قبوله لكن القضاء الإداري أنصفه.. ومع بداية عمله في الصحافة عقب تخرجه بدأ يرى الجماعة عن قرب ومن أعلى ويقف على صراعاتهم ويكتشف الوجه الآخر للإخوان والذي جعله يصطدم فيهم، فبدأ يفكر في الاستقالة والخروج من الجماعة حتى فعلها بعد ثورة 25 يناير 2011 على الهواء مباشرة من أحد برامج «التوك شو» وكان آنذاك رئيساً لتحرير «إخوان أون لاين» ذلك الموقع الذي أتاح له أن يعرف أكثر وأكثر مما كان يعرف ويؤكد أن قراره بالخروج من الجماعة سيكون انتصاراً لنفسه ولدينه ووطنه.
مازلنا نتحدث عن المهندس خيرت الشاطر.. ترى أليس مستغربا ان يشيد قوته التنظيمية التي تحدثت عنها رغم انه لا يحب الظهور الاعلامي؟
 نعم هو لا يحب الظهور الاعلامي إلا في توقتيات معنية وكان يستخدم بعض الاعلاميين في تحقيق ما يريد
 مثل من؟
- مثل أحمد منصور، وأذكر في عام 2006 وقبل دخوله السجن اقام أحمد منصور افطاراً على شرفه في بيت حسن مالك لهدف تقديمه للاعلاميين في مصر وكنت حاضراً في هذا الافطار الذي لبى دعوته الكثيرون منهم اسامة سرايا ومحمد صلاح، وخيري رمضان وغيرهم من الوجوده الاعلامية.
 ولماذا تقديمه للاعلاميين وقد كان معروفا لهم جيداً؟
- احمد منصور اراد ان يقدمه للاعلاميين باعتباره الرجل العبقري الفذ المؤهل لان يكون خليفة المسلمين.
 وكيف كان يشرف على موقع اخوان اون لاين وانت تتولى رئاسة تحريره؟
- كان اهم ما يحرص عليه الا يتم نشر اي شيء خاص بخصومه الا بعد الرجوع اليه واعني بهم الاسماء التي سبق وذكرتها، مثل عبدالمنعم ابو الفتوح وعصام العريان ومحمد حبيب وجمال حشمت وحمدي حسن وغيرهم.
 ومثل الدكتور محمد مرسي؟
- لا.. د. مرسي لم يكن خصما تنظيميا من الانداد بل كان من الصبيان ومن «رجالة خيرت»
 ثمة من يقولون ان خيرت الشاطر يتمتع بشخصية قوية وقدرات عالية ولهذا تمكن من ان يكون الرجل الاقوى في الجماعة فهل تتفق مع هذا القول؟
- قوة خيرت الشاطر بدأت بعد دخوله مكتب الارشاد فهذه القوة تورث فمن قبل كان مصطفى مشهور هو الرجل القوي في التنظيم، وفي نهاية حقبة السبعينيات كان هناك صراع بين التنظيميين الذين خرجوا من السجن وراحوا يعدون هياكل داخل الجماعة وبين اصحاب الفكرة الذين اخذوا من افكار حسن البنا وعملوا ما سمي آنذاك بالجماعة الاسلامية والتحق بهم في مرحلة لاحقة الشيخ القرضاوي وكان رائدهم عبدالمنعم ابو الفتوح، واراد الاستاذ عمر التلمساني تجديد دماء الجماعة برؤيته الثاقبة وذلك خلافا لرغبة التنظيم والذي كان كهنة معبده آنذاك الاستاذ مصطفى مشهور والاستاذ احمد حسنين رحمها الله والاستاذ ابراهيم شرف، وما حدث ان التلمساني رحمه الله ادخل عبدالمنعم ابو الفتوح وقادة الجماعة الاسلامية كما هم وسمي هذا الفريق بـ «اخوان الجماعة المسلمين» وهؤلاء افادوا التنظيم الى حين ولكن الفريق المعادي في التنظيم لهذا الموضوع سمي «الجماعة الاسلامية.. الاخوان اصلا» وقد دخلت الجماعة الاسلامية في الجامعات بهدف اختراقها وكان من بينهم خيرت الشاطر الذي كان يرى ان اقدميته عن ابو الفتوح في الاخوان لابد من ان تجعل له افضلية في دخول مكتب الارشاد الذي دخله فعلا فكان اهتمامه الاول ان يمسك بيده كل خيوط التنظيم بالتدريج بدءا بالامانة.
 ألم تكن أمواله من اسباب قوته في التنظيم؟
- بداية ثروة خيرت الشاطر اصلا كانت مرتبطة بالتنظيم وقد استثمر هذه الثروة تنظـيميا ولو بحثت في مسيرته التجارية فلن تجد واحدا في التنظيم رفض مشاركة الشاطر في تجارته او خالف له امرا، لقد استطاع هذا الرجل ان يمتلك مقومات القوة الثلاثة داخل التنظيم وهي امانة التنظيم والمال والاعلام هذا بالاضافة الى التفاوض باسم الجماعة مع النظام الحاكم في الداخل او مع اي مبعوث من الخارج يأتي الى مصر.
 تقول بانك خرجت من الجماعة لأجل الوطن.. ألا يمكن ان يفسر البعض خروجك سببه مصلحة فقدتها؟
- انا لم افقد مصلحة وقد بادرت بالاستقالة من رئاسة تحرير موقع «اخوان او لاين».
 لكن كان هناك كارت اصفر لك ان جاز التعبير؟
- لم اكن اعاني من مشكلة وهناك من تعرضوا للتضييق وهم الآن نجوم في مجلس الشورى او في حزب الحرية والعدالة او في غير ذلك من المواقع.
هل من بقية اخوانية باقية فيك الى الآن؟
- بقيت فيَّ فكرة شمولية الاسلام التي دخلت من اجلها الاخوان.
 ما قصدته ان هناك من خرجوا من الجماعة اعتراضا على انقلاب الاخوان على فكر حسن البنا وهناك من خرجوا بعد مراجعة فكرية شاملة فلا بقية اخوانية او «بناوية» بقيت في داخلهم؟
- بقيت مؤمنا بفكرة لقنني اياها والدي متعه الله بكامل الصحة وهي ان الاسلام منهج حياة والحقيقة ان افكار حسن البنا ربما كانت نبيلة ولكن كان هناك استثمار لها من قبل البعض الذين يقودون التنظيم بطريقة تخدم اهدافهم ولهذا فانني في آخر اربع سنوات لي في الجماعة كنت في مراجعات فكرية داخلية بشكل دائم ازاء كل ما قاله حسن البنا.
 والى ماذا وصلت في مراجعاتك هذه؟
- وصلت الى ان حسن البنا على نبل الدعوة التي كان يدعوها في البداية الا انه في النهاية توصل الى ان فكرته نفسها لم يعد مالكا لها وان التنظيم الذي بناه استأسد على الفكرة «وكوَّش» بعض اعضائه عليها وراحوا يعملون بها لحسابهم، حتى انه رحمة الله عليه قبل اغتياله بأشهر معدودة قال متحسرا على حال التنظيم الذي انفرط عقده من يديه: لو استديرت ما استكبرت ان اعود بالاخوان الى ايام الاسر والمأثورات وفقط وعلى هذا لو كان قد بقي فيَّ شيء من الاخوانية فهي القاعدة الاساسية التي دخلت من اجلها الجماعة وهي قاعدة لا تشيب.
 خصوم خيرت الشاطر الذين كان يمنع مقالاتهم من موقع الاخوان وانت تترأس تحريره هل يمكن القول انهم كانوا اصحاب مواقف؟
- يؤسفني ان اقول ان ما كانوا يدعونه باسم الحرية في الرأي وما يقولونه في شأن التعددية وعن الديموقراطية وعن.. وعن.. لم يكن سوى محاولات منهم لوضعهم في الكادر داخل التنظيم وعندما وجدوا ان التنظيم يتيح لهم مساحة للبقاء في هذا الكادر باعوا كل هذه المبادئ من اجل المكانة التي يريدونها ولأجل الكراسي التي لن تدوم ابدا لهم ولكي ادلل لك اكثر فان شخصا مثل جمال حشمت عندما كنا نمتنع عن نشر مقالاته كان يقسم بالله وبأغلظ الايمان انه لن يرسل مقالات فيما بعد ثم بعد هذه الأيمان المغلظة بأسبوعين او ثلاثة يعود، لقد انكشف هؤلاء جميعا بعد الثورة.
 ماذا عن المترصدين لخيرت الشاطر.. أليس هناك من يتربصون به او يحقدون عليه داخل التنظيم؟
- كثيرون جدا لكنهم لا يستطعيون ان يفعلوا له شيئا.
 الا يجدون له من نقطة ضعف؟
- له نقاط ضعف كثيرة لكن الآخرين اضعف من ان يواجهوه لكني ارى وقد اصبحنا في حالة انفتاح ان يسأله التنظيم: من اين لك هذا؟ واين هو مال التنظيم؟، من أين له هذا ونصيبه من ميراث والده اقل من اربعة فدادين وفق ما اعتقد، واذا قلنا: ليبارك الله ولا داعي لمحاسبته فان هناك شيئا اخر كان ينبغي ان يحدث بعد الثورة وشخصيا كنت اراهن على انه سيحدث وانتظرت شهرين بعد الثورة حتى استقلت ولم يحدث ما راهنت عليه وهو اعادة بناء الجماعة من القاعدة بعد ان بات عندنا حرية حقيقية في البلد، لكن الاخوان رفضوا هذا بل واستطيع القول ان توجيهات محمد مرسي بشأن ما يخص الرأي الآخر على موقع الاخوان أقسى بكثير جدا مما كانت عليه قبل الثورة.
 هل كان خيرت الشاطر مرتبطا بنظام مبارك الى الحد الذي استطاع ان يجمع هكذا ثروة كبيرة؟
- الوجوه الاخوانية تتحرك بما لا يخالف شرع الله داخل الجماعة وبما يخالف شرع الله خارجها، وقد دللت لك على ارتباط خيرت الشاطر بنظام مبارك الذين كان يسمح له بالخروج اسبوعيا من السجن، وقد بلغ هذا الارتباط حد انه كان مهندس صفقة الاخوان مع النظام في انتخابات 2005 وكان الاتفاق على ان يكون للاخوان 34 مقعدا في البرلمان كنتاج للمراحل الثلاث لكن ما حدث وكنت شاهدا عليه ان الاخوان حصدوا اكثر من هذا العدد من المقاعد في الجولة الاولى فقط فما كان من خيرت الشاطر الا الاتصال في وجودي بمسؤولي المكاتب الادارية بالجامعة طالبا وراجيا منهم انسحاب مرشحي الاخوان من الانتخابات لانه كان يعلم ان اخلاله بالاتفاق مع النظام سيكلفه دخول السجن مرة أخرى.
 أشرت في سياق حديثك ان الدكتور محمد مرسي قبل اندلاع ثورة يناير طلب منك وقد كان رئيسا للقسم السياسي الذي يشرف على موقع الجماعة الا يتبنى الموقع الدعوة للثورة فماذا قال لك؟
- قال لي تحديدا عصر يوم 23 يناير: «لن ندعو لثورة ولن نتبنى الفكرة فلا علاقة لنا بشوية العيال دول اللي مش عارفين عاوزين يورطونا في ايه»!
 وكيف تصرفت في ضوء هذه التعليمات؟
- في هذا الوقت وكما اسلفت كان لي قدما في جماعة الاخوان وقدما خارجها فبحكم مهنتي فانا كاتب مؤلف وعضو جمعية نقاد السينما المصريين ثم عضو في نقابة الصحافيين منذ 1997 وسينارست وشاعر وهذه التركيبة تطرحني وسط الناس وتجعلني اتحرك مع الجميع وانطلاقا من ذلك رفعنا من سقف الخطاب قبل 25 يناير استدعوني الى مكتب الارشاد وقابلني د. مرسي وطلب مني الحد من رفع سقف الخطاب بذريعة «ملناش دعوة» فقلت له: «سنتابع ونغطي طوال الوقت ما يحدث «لكني كنت احاول ايجاد مساحات حرية خارج» اخبار الجماعة التي تتضمن البيانات والتصريحات الرسمية وما شابه واستطعنا فعلا عمل شيء رغم تكليف د. مرسي ولذلك قال عبداللطيف المناوي رئيس قسم الاخبار الاسبق في كتابه ان سبب قطع الانترنت عن مصر صفحة كلنا خالد سعيد وموقع «اخوان اون لاين» الذي يعمل على تسخين الناس.
 ألم يلحظ د. مرسي انك لم تلتزم بتنفيذ تكليفه لك بعدم التسخين؟
- لم تكن هناك فرصة فالدنيا «ولعت» ومكتب الارشاد تلهى في ترتيب اوراقه وغضوا الطرف عن الموقع تماما كما غضوه عن مجموعة الشباب الاخواني الذين نزلوا ميدان التحرير ولم يلتزموا بقرار الجماعة وباتوا يفكرون هل وكيف سيلحقون بهم اذ استدعى الامر فهم يعلمون انهم سوف يستثمرون هذا فيما بعد.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد