آخر الأخبار
Loading...
الأحد، 3 فبراير، 2013

Info Post
فجر المواطن حمادة صابر محمد علي (48 سنة - عامل محارة) الذي عرضت شاشات الفضائيات مقطع فيديو مصورا له وهو عار ومجرد من ملابسه ويظهر قوات الأمن وهي تعتدى عليه بالضرب والسحل, مفاجأة مدوية أمام محققي النيابة العامة الاحد باتهامه لقوات الأمن والشرطة أمام قصر الاتحادية بالتعدي عليه بالضرب المبرح وتجريده من ملابسه وإحداث الإصابات التي لحقت به, وعدوله عن أقواله السابقة في التحقيقات التي كان قد برأ فيها الشرطة من ذلك الاتهام.
وأمر المستشار إبراهيم صالح رئيس نيابة مصر الجديدة بنقل المواطن المجني عليه إلى إحدى المستشفيات الحكومية لتلقي العلاج من الإصابات, وذلك بدلا من مستشفى الشرطة التي يمكث فيها حاليا.
وعرض فريق من محققي النيابة العامة اليوم  مقطع الفيديو المصور لواقعة الاعتداء على حمادة صابر خلال وجوده بمستشفى الشرطة, حيث جرى مواجهته بالفيديو في ضوء أقواله التي سبق له وأن أدلى بها أمام النيابة والتي كانت قد تضمنت نفيا لاتهام الشرطة بالاعتداء عليه.
وعدل صابر في ختام عرض الفيديو  عن أقواله السابقة أمام محققي النيابة وقرر في أقواله أن قوات الشرطة هي التي اعتدت عليه على النحو الذي ظهر عليه في المقطع المصور المعروض وليس المتظاهرين.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد