آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 17 يناير، 2013

Info Post
التقى الداعية محمد حسان، نائب رئيس مجلس شورى العلماء المسلمين، الخميس، بعدد من رموز جبهة الإنقاذ الوطني، في منزل الداعية محمد حسين يعقوب، عضو مجلس شورى العلماء المسلمين، حيث قدم وفد الجبهة نسخة مكتوبة من تحفظاتها على بعض مواد الدستور الجديد، التي ترغب في تعديلها من خلال مجلس النواب المقبل.
وأطلق الداعية محمد حسان مبادرة لجمع الشمل، وإجراء مصالحة وطنية بين الجبهة ومؤسسة الرئاسة وجماعة الإخوان المسلمين، بهدف التعرف على أسباب رفض الجبهة المستمر ألمشاركة في الحوار الوطني، والتعرف على مطالبها التي دفعتها لتنظيم مظاهرات 25 يناير الجاري.
رموز الجبهة أكدوا أنهم لا يرفضون تطبيق الشريعة الإسلامية، وأن ما نسب إليهم في هذا الشأن «شائعات روجتها جماعة الإخوان المسلمين، لشق الصف الوطني وكسب تعاطف المواطنين، من أجل تحقيق أهداف سياسية خاصة بها».
وقالت المصادر إن اللقاء استمر حوالي 3 ساعات، وإن رموز الجبهة أكدت احترامها للتيار السلفي وإنه ليس لديها روح انتقامية ضد الجماعة والرئيس محمد مرسي.
قال الشيخ محمد حسان، الداعية الإسلامي، إن مبادرة «لم الشمل» التي طرحها، ستظهر نتائجها الإيجابية في القريب العاجل، مشيرًا إلى أنه ينتظر تنظيم اجتماع آخر لوضع بعض النقاط على الحروف، لتفعيل هذه المبادرة.
وأكد «حسان»، في بيان له، مساء الخميس، أذيع على قناة «الرحمة»، أن اجتماعه مع القوى الوطنية وجبهة الإنقاذ أسفر على نتائج إيجابية، مشددًا على أن الجميع اتفق على أن مصلحة مصر فوق الجميع، وعلى ضرورة المصالحة الوطنية، حتى لا تغرق سفينة مصر
.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد