آخر الأخبار
Loading...
الأحد، 27 يناير، 2013

Info Post
بقلم / Mohamed Opya
اقسم بالله العظيم هذه قصة الشاب اللى فى الصورة اللى استشهد بجوارى
عندما تواجدت بجوار المبنى الموجود امام السجن العمومى لبورسعيد و كنت بصور 

وقف بجوارى هذا الشاب و قلت له اوعى علشان اصور و قمت بالتصوير و رجعت للوراء و اخذ مكانى فشديته وقلت له ارجع  انت مش بتسمع الكلام ليه
قلت له الضباط الثلاثة اللى موجودين فوق السجن معاهم قناصات و وكانوا بيحولوا يطلقوا علي النيران و مش عارفين يصيبونى بالطلقات النيران فوقف هذا الشاب مكانى فقلت له ارجع قال لى ماشى وبردو وقف فقلت له متطلعش راسك كلها علشان معاهم قناصة ففضلوا يطلقوا النيران من حولينا و انا بظبط الكاميرا فى اقل من ثانية استشهد هذا الشاب و انا كنت لوحدى وقتها و عندما شافوا  الشباب بيجرى على الشهيد  الكل اتفزع من كبر المشهد وهو انفجار راسه كلها من الخلف و المخ تمزق باكمله وكان بيضحك معايا  من لحظات و بيقول انت جننتهم بحركاتك فتمزق عقلى و قلبى عندما رايته ينزف الدماء من فمه و رأسه
بالله عليكم هذا حق ولا ظلم ان يقتلوا بطلقات النيران الحية و الشاب  اعزل 

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد