آخر الأخبار
Loading...
الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

Info Post
بقلم
أ.د. محمد نبيل جامع
أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

طبعاً، أمريكا وإسرائيل في منتهى السعادة الآن بعد أن أظهرت المرحلة الأولى من الاستفتاء على مشروع الدستور أن خطتهم لشق مصر إلى نصفين قد نجحت.
 البيت الواحد يتخذ فيه الزوج موقفا، والزوجة موقفا آخر، والأبناء ما بين ذلك وذاك.
 نجاح ساحق لإدارة إخوانية فاشلة أدت إلى تفتت المصريين من قمة رؤوسهم إلى أخمص أقدامهم. على القمة مشهد مرعب يتهم فيه دعاة التيار الإسلامي بعضهم بعضا بارتكاب الآثام، بل ويتهم بعض السلفيين الإخوان المسلمين بحنثهم عن تطبيق شرع الله، وبأن منهجهم أقرب للعلمانية من الإسلام، وبأنهم، على لسان الشيخ القرضاوي، يمدحون الأقباط، وبأن الإخوان المسلمين جماعة إصلاحية تسعى لتطبيق الإسلام في الصدور فقط وليس بتغيير الواقع المجتمعي، وبأنهم يؤمنون بالديمقراطية والحكم للشعب ولا يتمسكون بالحاكمية والولاء والبراء، وبأنهم ميكيافليون يتحالفون مع الشيطان سواءً في العراق أو أفغانستان أو الجزائر أو تونس، وبأن دستورهم يبيح الخمر والزنا والاستعانة بالعلمانيين وأشباههم، ويتهمونهم بأن إسلامهم "الوسطي"، إسلام القرضاوي، إن هو إلا إسلام "معتل" لا يحقق شرع الله.
أمر التفتيت المروع هذا لا يتوقف عند الطوائف الدينية فقط، بل تمترس المجتمع خلف طوائف مصلحية جبارة.
فهناك طائفة القوات المسلحة، وطائفة القضاء، وطائفة الشرطة، وطائفة الإقطاع الحكومي (كبار العاملين بالدولة البيروقراطية)، وطائفة رجال الأعمال (الشرفاء واللصوص)، وطائفة مؤسستي الأزهر والكنيسة، ثم طائفتا الصراع السياسي المتمثلتين في طائفة الإسلام السياسي وطائفة التيار الوطني الشعبي، حتى الإعلام قد انشطر إلى طائفة الإعلام المستقل الحر، وطائفة الإعلام الحكومي، وطائفة الإعلام المأدلج (الديني).
قد ينظر المحللون الاجتماعيون إلى هذا المشهد من خلال نظرتين: الأولى نظرة خائفة مرتعدة الفرائص، ترى خاتمة الانهيار والحرب الأهلية لا محالة. ونظرة أخرى متفائلة ترى أن الشعب المصري بعد الثورة قد فاق من سباته وانتبه عقله وبات يفكر، ومن ثم فقد خرج من مشهد القطيع المساق بحكم الاستبداد والشمولية والانصياع للدولة تفعل به ما تشاء، تحت مظلة الأبوية واستلهام التنمية والرعاية، إلى مشهد الشعب العامل الممتلك لزمام أموره.
 النظرة المتشائمة الأولى تفترض أن الصراع يؤدي إلى الانتحار، بينما تفترض النظرة المتفائلة الثانية أن تعدد الطوائف المتصارعة وتقاطبها بين اليَمْنة واليَسْرة تجعل المجموع النهائي صفرا، أي في الوسط، دون الانتهاء إلى تطرفٍ في أي الاتجاهين.
هل نحن مقبلون على طريق الانتحار والحرب الأهلية؟ أم أننا سنصمد في موقع الوسط والبقاء؟ هذا هو التحدي الذي يواجهه الجالسون على مقود العربة أو على مقود الطائرة أو على عجلة إبحار السفينة، أي على المؤسسة الرئاسية. وهنا نتساءل: هل من سبيل للم الشمل يا مرسي؟
يا سيادة الرئيس مرسي أنت وجماعتك: لتعلموا أن ما يقرب من 45% ممن أدلوا برأيهم في الدستور بـ "لا"، يعترضون على "دستوركم"، ولن أخدع نفسي بقول أنه دستور الثورة أو دستور الشعب كما تدعي السطور الأولى من ديباجته الإنشائية. ولتعلموا أيضا أن نفرة الشعب الهائلة يوم الثلاثاء، السابق ليوم الأربعاء الأسود يوم مذبحة الشهداء أمام القصر الرئاسي المصري، ليمثلان دلالة واضحة على استحالة استمرار حكم الاستبداد والانفراد الإخواني بحكم مصر، وعليكم أن تتأملوا جيدا معنى هذه الحقيقة.
الخروج من المأزق: المتطلب الأول الضروري والحتمي والذي دونه يستحيل الخروج من المأزق هو الإرادة الحقيقية المخلصة للسيد الشاطر والسيد المرشد والسادة أعضاء مكتب الإرشاد ومعهم الرئيس مرسي أن يتشاركوا مع الشعب المصري خارج الطائفة الإخوانية لحكم مصر. وإلا فدعنا ننتظر السيارة المنزلقة دون فرامل (باستعمال تصور الأستاذ هيكل) إلى أن ترسو إلى حال مصيرها إما بالاصطدام بحائط، أو بشجرة، أو الوقوع في نهر، أو الاستقرار في رمل الصحراء بسلام وأمان، أو قيام ثورة الجياع التي ستقضي أول ما تقضي على تيار الإسلام السياسي الحاكم.
المشكلة أنه لو توافرت الإرادة السياسية للم الشمل لدي الإخوان، فإني أرى لأسباب هيكلية ووظيفية وعقائدية وثقافية في كيان الجماعة الإخوانية الحاكمة ما يعجزها عن تنفيذ عملية لم الشمل. وبتعبير آخر "إذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع". إذن على القيادة الإخوانية أن تطلب المساعدة، دون مكابرة، لتحقيق مهمة لم الشمل هذه بتفويض هيئة تستدعيها هي، ذرا للرماد وحفظا لماء الوجه، بحيث تتكون هذه الهيئة من القوى الرئيسية المتصارعة في أقل عدد ممكن وليكن سبعة عشر شخصا فقط. تقوم المؤسسة الرئاسية بعد ذلك بتنفيذ ما انتهت إليه هذه الهيئة. وفي تقديري أن تتكون هذه الهيئة من الأشخاص التالية أسماؤهم كنموذج للتوضيح فقط وليس للجبر والتحديد:
1. الدكتور محمد مرسي والمهندس خيرت الشاطر ممثلان للمؤسسة الرئاسية والإخوان.
2. الفريق السيسي واللواء العصار ممثلان للمؤسسة العسكرية.
3. اللواء أحمد جمال الدين وشخصية أخرى من اختياره ممثلان للشرطة.
4. ابراهيم الهضيبي وزياد العليمي ممثلان لشباب الثورة.
5. الدكتور البرادعي والأستاذ حمدين صباحي ممثلان لجبهة الإنقاذ.
6. الدكتور علاء الأسواني والدكتور عبد الحليم قنديل ممثلان للإعلام.
7. ممثلان للأزهر والكنيسة من اختيار فضيلة شيخ الأزهر وسماحة البابا.
8. المستشار الزند والمستشار زغلول البلشي ممثلان للقضاء.
9. الشاعر فاروق جويدة ممثلا عن القوة المصرية الناعمة.
هذه لجنة، أرفع مستواها إلى درجة هيئة، تمثل صورة مصغرة للمجتمع المصري وطوائفه بعد الثورة الينايرية المستنيرة يمكن أن يتحقق الوفاق من خلالها. ويمكن أن يستمر حكم الإخوان من خلالها حتى انتهاء الفترة الرئاسية الحالية وهو أمر لا يبغي غيرَه أحدٌ شرط اتجاه مصر نحو طريق تحقيق مطالب الثورة الحبيبة، تلك الثورة التي أحيت مصر وشعبها وأطلقت حرية المقهورين والمسجونين ظلما وبغيا وعدوانا. وعلى الجميع أن يردوا الدين لتلك الثورة وشعبها ولأمنا الحبيبة مصر المحروسة، فهل من سبيل للم الشمل يا سيادة الرئيس؟ أرجوك إن لم تستطع فارحل قبل فوات الأوان.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد