آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 8 نوفمبر، 2012

Info Post
اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين  أن فوز مرشح الحزب الديمقراطي باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات الأمريكية هو "النتيجة الأفضل للمنطقة" رغم اتفاقه مع منافسه الخاسر مرشح الحزب الجمهوري، ميت رومني، في الموقف من القضية الفلسطينية.
 وأوضح محمود غزلان، المتحدث الرسمي باسم الجماعة، أن "الديمقراطيين أقل شراسة من الجمهوريين في التعامل مع القضايا العربية" مشيرا إلى أن الرئيس السابق جورج بوش (الجمهوري) خاض حربين ضد المسلمين قتل فيهما الملايين"، في إشارة إلى الغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان.
وتابع غزلان: "رومني في حملته الانتخابية حينما كان يتحدث عن الربيع العربي (الثورات العربية) كان يتحدث بشكل غير مسؤول وبصورة تعكس جهله بالظروف في المنطقة وتكشف موقفه العدائي تجاهها"، على حد قوله.ولفت غزلان إلى اتهام رومني خلال حملته الانتخابية لأوباما بدعم جماعة الإخوان المسلمين ماليا، وهو ما "ليس له أساس من الصحة" بحسب متحدث الجماعة. وأضاف: "نرجو أن تكون الفترة الثانية لأوباما أفضل من الأولى في العلاقات العامة وفي الاستجابة لتنفيذ الوعود في القضية الفلسطينية وسحب القوات الأمريكية من الدول المتواجدة بها والسعي للسلم العالمي وإغلاق ملف جوانتانامو المعلق منذ سنين".
في ذات السياق اعتبر عصام العريان، عضو مجلس شورى جماعة الإخوان ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ومستشار الرئيس المصري محمد مرسي، في تصريحات صحفية، أن أوباما يستحق التهنئة على فوزه برئاسة أمريكا لأنه "لم يفقد أعصابه خلال فترة الانتخابات". وقال العريان: "الشعب المصري والعالم في انتظار التغيير الذي وعد به الرئيس أوباما خلال جولته الانتخابية"، مشيرا إلى أن "علاقات مصر مع العالم ستكون علاقات متوازنة وتقوم على احترام الآخر، رافضا في الوقت ذاته أن تكون سياسة واشنطن قائمة على التدخل في الشأن المصري أو غيره من الشؤون العربية. كما اعتبر العريان أن "فوز أوباما ربما يؤدي إلى إيجاد حل للأزمة السورية لوقف نزيف الدم، وتحقيق طموحات الشعب السوري عبر تدعيم المبادرة المصرية التي طرحتها القاهرة وتم تأييدها من روسيا."

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد