آخر الأخبار
Loading...
الأحد، 25 نوفمبر، 2012

Info Post

اصدر الشيخ حافظ سلامه شيخ المجاهدين و رمز المقاومه الشعبيه بيانا اليوم متنقد قرارات الرئيس محمد مرسي والجمعيه العموميه لنادي القضاه تنذر بخطوره علي البلاد جاء فيه
انزعج الشعب. بهذه الصراعات التي لم تشهدها مصر منذ ثورتها يوم25 يناير 2011م
عندما كنا نقول( مصر فوق الجميع) وهكذا كان شعار كل مصري لم نري حينذاك احزاب ولا جماعات من اتجاه من الاتجاهات.
هكذا سقط النظام القديم ورئيسه في مده (17يوماً)وقلنا حينذاك بعد نزول القوات المسلحه ( درع مصر) الجيش والشعب يداً واحده.
يسقط النظام وحينذاك سقط النظام..ولم نجد احد من المتصارعين للوصول الي الحكم الان له صوتاً لا مع المتظاهرين ولا مع المطالبين بتغيير النظام ومحاكمته بما اقترفت ايديهم اثناء تلك الحقبة من تاريخ مصر علي مدي ثلاثين عاماً .


وقلت حينذاك قبل الترشيحات وبعدها ان الثلاثه عشر مرشحاً للرئاسه لا يوجد فيهم من يستطيع حمل امانه الحكم في هذه الحقبه من تاريخ مصر بعد فساد جثم علي قلوب المصريين اكثر من ستين عاماً .
قلت لا بد من ( مجلس رئاسي) يتقدم اليه المخلصون من ابناء شعب مصر ويعمل عليهم استفتاء شعبي لاختيارهم المجلس الرئاسي ليتولي امر اداره البلاد الي ان تعود مصر الي طبيعتها واستقرارها وامنها ورخائها .
وتضمن البيان لقد عُرضت عليّ مناصب في عهد الرئيس عبد الناصر والسادات حتي منصب( محافظ السويس) او اميناً للاتحاد الاشتراكي حينذاك او عضواً في مجلس الشعب وكان ذلك في شبابي فلن اطمع في شيء بعد شيخوتي.
ولكن مستقبل مصر في دم كل مواطن مصري.
راينا روائح كريهه انبعثت من احكام اهدرت دم الشهداء والمصابين واحتج النائب العام بانه طالب الداخلية وجهات من الاعلام وغيره بتقديم ما لديهم من فيديوهات وتسجيلات يتضح منها المتورطين وهذا العذر الذي اعتذر به سياده النائب العام ..
لا يبرر انه كان هناك تقصيراً عند تقديم هؤلاء المتهمين الي عداله المحاكم.
وكان عليه بسلطانه ان يقدم هؤلاء الذين اخفوا هذه المستندات الي العداله. فاين اموال الشعب التي نهبوها وهربوها بالمليارات في عهد رئيس الوزراء احمد شفيق وهي تكفي لسداد ديون مصر بدلاً من قروض( صندوق النكد الدولي) وتركيا وغيرها وكذلك الاراضي المنهوبه والمصانع التي بيعت بالملاليم وهي تساوي المليارات .
كما انني انزعجت كل الانزعاج مع احترامي لنادي ( قضاه مصر) وهم مجتمعون في احلك الاوقات التي تمر بها مصرنا العزيزه وهم يناقشون ذلك الاعلان الدستوري الذي اصدره الدكتور مرسي ان يدخل في هذا الاجتماع التاريخي بعض ممن كانوا مرشحين للرئاسه وكذلك المحامين وفلول من الحزب الوطني.
في هذا الاجتماع الذي من المقرر فيه ان يصدر حكماً من اعلي سلطه في البلاد الا وهم قضاه مصر ولا يتدخل احد غيرهم ليكون معبراً عن اراده حقيقيه بما ينجي مصر وشعبها من الدسائس والمؤامرات التي تحاك للبلاد.
وكم يزعجني بعد تلاوه الاعلان الدستوري الجديد ان يختلط السم في العسل ففي الماده الثانيه يقول الرئيس( ان قراراته منذ توليه السلطه في 30يونيه2012 وحتي نفاذ الدستور وانتخابات مجلس شعب جديد.تكون نهائيه ونافذه بذاتها غير قابله للطعن عليها باي طريق وامام ايه جهه ولا يجوز التعرض بقراراته بوقف التنفيذ او الالغاء وتنقضي جميع الدعاوي المتعلقه بها والمنظوره امام ايه جهه قضائيه.
كما نصت المادة الخامسه علي انه( لا يجوز لايه جهه قضائيه حل مجلس الشورى او الجمعيه التاسيسيه لوضع الدستور) ( فمن الذي يتحاكم اليه الشعب يا مرسي ويلجا اليه!)
انك نصبت نفسك وتمثلت بفرعون مصر عندما قال الله تعالي فيه .
" مَا اُرِيكُمْ اِلاَّ مَا اَرَيٰ وَمَا اَهْدِيكُمْ اِلاَّ سَبِيلَ ٱلرَّشَادِ " وقول الله تعالي عنه
وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ اِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ "
ان فرعون موسي يا مرسي اهلكه الله بظلمه.
اتريد ان تعيد عهده وظلمه وجبروته يا مرسي فاتقي الله في مصر وشعبها. فلست ممثلاً لجماعتك انها والله لنكسه اصابت شعب مصر بانقساماته .يوم الجمعه الماضيه وكاننا قادمون الي مستقبل لا يعلم مداه الا الله تعالي وكم حذرت في بياناتي السابقه وناشدت الله ان ينقذ مصر من هذه الصراعات التي ليس ورائها الا تحقيق متاع الدنيا الزائل والخراب وكاننا قادمون الي حرب أهلية تاكل الاخضر واليابس.
ان كثيراً من قراراتكم. ويا للاسف لم تكن مدروسه ولم يكن عندكم الذكاء واختيار الاوقات المناسبه ونسيت انك ابن من أبناء مصر وواجبك ان تعمل بذكاء لمستقبل مصر وشعب مصر كما انني ادعو الجميع الي الحكمه ومنهم رجال عقلاء اذكياء ان يقدموا مصلحه مصر بما لا يسئ اليها من اجل الصراعات التي دعانا اليها الزعيم والرئيس الاوحد مرسي.
كما اناشد رجال القضاء وحكمائهم ورموز مصر ان نضاعف جهودنا لاحتواء الازمات التي فجرها لنا الدكتور مرسي لانقاذ مصر ومستقبل مصر واعود مره اخري لاقول لا بد من مجلس رئاسي يستفتي عليه الشعب حتي يتحقق لنا الامن والامان والاستقرار.
كما لا يفوتني ان اناشد ابنائي واخواني من القوات المسلحة الباسله وهم درع هذا الشعب وحماته ان يتصدوا لكل من يريد الاخلال بامن مصر واستقرارها واعلموا ان ابناءكم واخوانكم لم ولن ينسوا وقفاتكم التاريخيه يوم 28يناير وما بعدها فمصر لنا جميعاً نحميها بصدورنا وتباً ثم تباً لتلك الايادي المخربه التي تمول من الخارج لزعزعه الاستقرار والامن بمصر.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد