آخر الأخبار
Loading...
الخميس، 15 نوفمبر، 2012

ينفى الدكتور ياسر على المتجدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية زواجه سرا من صحفية تعمل مندوبة لجريدتها بالرئاسة
لكن  مصادر اعلامية قالت  أن الصحفية  هى  ع ع والتى تعمل بصحيفة اليوم السابع.
ونفي  ياسرعلى  خبر زواجة فى تصريحات لبرنامج "مصرالجديدة"، الذى يذاع على فضائية "الحياة" وقال : حسبنا الله ونعم الوكيل.. ولن أقاضى صحيفة الفجر بعد نشرها خبركاذب يزعم زواجى".
من جانبها لم تعلق محررة الرئاسة ـ ـ على واقعة زواجها من المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، فى حين نفت إجراء أية حوارات مع جريدة الفجر.
ورفضت الصحفية، خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج ذاته، التعليق على خبرالزواج بالمتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، مؤكدة أن الموضوع يتعلق بحياتها الشخصية وأنها الآن فى موقف صعب.
وكانت صحيفة الفجر قد كشفت فى العدد الصادر اليوم الخميس  أن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ياسر علي تزوج سرا ، من صحفية متخصصة في تغطية أخبار الرئاسة، وان الزواج لم يدم لأكثر من ثلاثة أيام بعد اكتشاف امن مؤسسة الرئاسة للواقعة، ما استدعى تدخل الرئيس محمد مرسي، وأجبر ياسر  على طلاق الصحفية، بحسب ما نقلته الصحيفة.
وقالت صحيفة ''الفجر'' في خبر تصدر صفحتها الأولى
، إن أمن الرئاسة اكتشف زواج المتحدث الرسمي باسم الرئاسة بعد رصد نقل متعلقات من مصنع بمدينة العاشر إلى ''عش'' الزوجية بمدينة مدينتي.
ونقلت الصحيفة عن الصحفية التي لم تسمها أن ''علي'' قال لها إن عقود الزواج بدعة، ولكن أمام تصميمها قام بتحرير عقد رسمي على يد مأذون، وأنه حرر العقد ببطاقة قديمة مهنته فيها طبيب وبصورة قديمة، وأنه أخبرها أن زوجته ''الإخوانية''، اعترضت على الزواج ثم وافقت بعد ذلك، ''لأنه شرع الله''.
كان صاحب الفيللا يريد فيها 8 آلاف جنيه إيجاراً ، لكنه بعد أن قابل ياسر على فى فندق فيرمونت مصر الجديدة اقتنع أن يكون الإيجار 6 آلاف جنيه فقط، وترك فى الفيللا المطبخ كاملاً وبعض الأجهزة أيضا. 
تحكى الصحفية: بعد أن شاهدت الفيللا واتفقنا فيها، كانت زيارة الرئيس إلى نيويورك حيث حضور اجتماعات الأمم المتحدة، اتقابلنا هناك كثيرًا، وفى أحد اللقاءات التى عقدها الرئيس لم يحضرها ياسر، كان يجلس فى الفندق لينتهى من كتابة خطاب الرئيس الذى سيلقيه، ذهبت إليه فى الفندق وانتقلنا إلى فندق آخر، وكانت مفاجأة أن نقابل أحد أفراد البعثة الدبلوماسية فى الفندق، فقد لاحظ أننا بنهزر مع بعض، وكان الموقف محرجا جدا. 
تكمل صحفية اليوم السابع: رجعنا من أمريكا وقررنا أن نتزوج، بدأت فى تجهيز الفيللا، كان هو قد قرر الذهاب إلى جدة فى السعودية لمهمة عائلية عاجلة، وهو اليوم الذى حدثت فيه مشكلة النائب العام، فقد خرج مدير مكتب الرئيس ليعلن أنه لظروف خاصة الدكتور ياسر على ليس موجودًا، وأن قرار بإقالة العام صدر وهو ما سبب مشكلة كبيرة. 
كان المفروض أن يسافر ياسر على إلى جدة ليوم واحد ويعود إلى القاهرة ليعقد قرانه، وبالفعل هذا ما حدث، لكن حدث ما جعل الأمر يصل إلى الرئيس، تقول: «فرشت الفيللا ونقلت حاجتى وبدأنا نرتب الدنيا، أول يوم جواز جه الصبح بدرى حوالى الساعة 6 صباحا نام ساعتين ونزل على طول وقال لى هارجع لك بالليل، بحثت عن ريموتات التكييفات فلم أجدها، اتصلت بصاحب الفيللا فقال لى إن الريموتات لديه فى مصنع العاشر، كلمت ياسر فأرسل سيارة من الرئاسة إلى مصنع العاشر لتأتى بالريموتات.. وبالفعل أحضرها سائق الرئاسة فى كرتونة». 
عاد ياسر إلى فيللا مدينتى فى هذا اليوم متأخرا- كما تقول الصحفية – وقبل أن يتناول عشاءه جاءه تليفون من بيته، جعله ينزل مباشرة قبل أن يأكل فقد كانت هناك ظروف قهرية استدعت ذلك، يومها اتصل بى كثيرا وقال أنا ظالمك معايا جدا إنتى عروسة جديدة ومينفعش أسيبك فى أول يوم. 
نصل إلى قمة الحدث. 
تقول الصحفية:" نمت بعد أن عرفت أنه لن يأتى مرة ثانية، وجدته يكلمنى ويقول لى فيه مشكلة كبيرة، استدعونى فى الرئاسة الساعة 2 بالليل وقالوا إن أمن الرئاسة رصد سيارة الرئاسة التى خرجت من قصر الاتحادية إلى مصنع بالعاشر من رمضان ومنه إلى فيللا مدينتى ثم عادت إلى الاتحادية، فقال لهم إنه كان فى مهمة خاصة للدكتور ياسر. 
أمن الرئاسة – كما يدعى ياسر الذى نقلت عنه الصحفية – طلب منه أن يترك الفيللا فورا والحجة أن رجل الأعمال مشترك ضمن اتفاقية الكويز، ومن الأفضل ألا تكون هناك علاقة من أى نوع بين مسئول فى الرئاسة ورجل أعمال، تقول الصحفية:" فضلت طول اليوم اتصل به ولا يرد علىَّ، فقد التزم الصمت بعد المكالمة الأولى، أرسلت له أكثر من رسالة حتى أطمئن، لم استطع الانتظار فى فيللا مدينتى، أخذت العربية ونزلت، فضلت ألف حول قصر الاتحادية، كلمته فقال لى انتظرينى عند سينما روكسى، ركب معى العربية، قلت له نطلع على البيت نتكلم، قال لى مينفعش نطلع على البيت". 
ياسر قال للصحفية، والرواية لا تزال لها: أنهم فى الرئاسة عرفوا مسألة زواجه وأن الموضوع وصل إلى الرئيس، وفى الأول طلبوا منه شوية حاجات منها أن يصبح الزواج معلنًا وأن تترك الصحفية عملها كما تترك مؤسسة الرئاسة تماما. 
لكن الرئيس وهذا كما أخبرها ياسر قال له إن الزواج الثانى منتقد تماما، خاصة فى الموقع الذى تشغله، وأن الموضوع لو أعلن فإن مشاكل كثيرة ستتوالى وهم فى غنى عنها تماما الآن على الأقل. 
الأخطر فى الموضوع كله ما قاله الرئيس لياسر على- وهذا كما ادعى هو للصحفية عندما كان لا يزال معها فى سيارته – قال لها إن الرئيس قال له نصا: أنا مش عاوز ورقة فى الموضوع ده، طلقها وتتصل بى بعدها تقول لى إن الموضوع انتهى. 
كان لابد أن يقنع ياسر الصحفية بأن هناك خطرًا كما تقول هى: «قال لى إنتى مش متخيلة أمن الرئاسة عمل ايه، فرغوا المكالمات اللى بينى وبينك وقالوا إن جواز الصحفية منك ممكن يكون وراه رغبة فى تسهيل مصالح معينة لرجال أعمال». 
ياسر على قال للصحفية ما هو أكثر من ذلك، قال لها إن محمد مرسى والده ولا يريد أن يضره بأى شىء، وأنه متمسك بها، لكنه لا يستطيع أن يرفض طلبا للرئيس، ثم إن الطلاق نفسه سيتم بشكل مؤقتا تماما، قالت له: مينفعش تقول للرئيس إنك طلقتنى من غير ما تطلقنى، رفض ياسر هذا المبدأ، وقال لها : لا يمكن أن يحدث هذا. 
من طرف خفى شعرت الصحفية أن ياسر يهددها حتى ينتهى هذا الموقف، قال لها – كما تقول الصحفية – إنتى لازم تسيبى الفيللا حالا، أنا مش عارف ممكن يعملوا معاك ايه، الأمن قال للرئيس إنهم ممكن يتعاملوا معاك بطريقتهم لكن أنا قلت لهم لأ ووقفت ضدهم، قلت له: إنت هتطلقنى والورقة لسه ما وصلتش المحكمة أصلا، فقال لى أنا هاتصل بإبراهيم وهو هيخلص الموضوع وأنا ما ظلمتكيش لأن مفيش أى حاجة حصلت بينا. 
وصلت الصحفية بسيارتها وأمام منزل ياسر كما تقول هى: قال لى تنفيذا للوعد اللى وعدته للرئيس انتى طالق.. لكن إنتى لسه مراتى قدام ربنا.. فضلنا ربع ساعة أنا قاعدة فى العربية وهو واقف أمام منزله لا يستطيع أن يدخل وكل ما قاله لى وقتها: خلى بالك لأنهم ممكن يكونوا وراكِ". 
بعد الطلاق عرفت الصحفية أنه سافر السعودية مرة أخرى لمهمة عائلية خاصة، 
وهى المهمة التى استغرقت يوما وحدا، بعدها وجدته يحذرها من دخول الرئاسة حتى لا يضايقها أحد، قال لها دول ممكن يتعاملوا معاك بشكل سيئ. 
تقول الصحفية: " أخذت مهدئات كثيرة ودخلت فى حالة صحية ونفسية سيئة جدا، اتصل بها ليطمئن عليها، فأرسلت له رسالة قالت له فيها: متفتكرش إنى كفرت برحمة ربنا أنا بس باستعجلها، وعندما عرف إنى أخدت مهدئات ويكاد يغمى على أرسل لى سيارة اسعاف نقلتنى إلى مستشفى خاص، أوصى الجميع على هناك لكنه لم يأت ليطمئن علىَّ. 
بعد أن خرجت من المستشفى كانت عاتبة عليه، وجدته يتحدث معها مرة أخرى، فواجهته، كما تقول : سألته إنت شايف اننا نقدر نكمل مع بعض، فقال لى: فى الوقت الحالى لا، أنا أتمنى إن ده يحصل لكن ظروفى متسمحش دلوقتى". 
رابع أيام العيد الكبير طلب ياسر أن يقابل الصحفية، قابلته فى الفورسيزونز فى غرفة اجتماعات بالدور الرابع، وجدته يقول لها – كما تقول – أنا مش قادر أسيبك أنا بموت من غيرك، وأكد لى أنه وهو راجع مع الرئيس على الطيارة من إحدى الزيارات للمناطق العسكرية حدث له هبوط ودخل المستشفى". 
بعد أن خرج من المستشفى قابلته فى نفس اليوم تقريبا، ظلت معه لأكثر من خمس ساعات، تقول الصحفية: تقابلنا بعدها أكثر من مرة دون أن يكون لديه جديد.. ومنذ الطلاق لم نعد نظهر مع بعضنا فى مكان عام، فقد أخبر الرئيس أنه طلقنى، لكنه عاد ليقول لى إن فيه أخبار كويسة، وأنه تحدث مع الرئيس وشرح له ظروفه ولاحظ أن هناك بوادر موافقة مبدئية من الرئيس، قال لى إنها قعدة واحدة مع الرئيس وممكن يوافق تمامًا". 
التفاصيل أكثر من مزعجة.. وهناك إحتمالات كثيرة فى هذه القصة التى سجلت الصحفية مسئوليتها الكاملة عنها، وأنها تتحدث وهى فى كامل قواها العقلية، وأن لديه ما يثبت كلامها من أوراق ومستندات ورسائل على تليفونها وغير ذلك. 
إنها لا تزال تملك مفاتيح فيللا مدينتى، رغم أنه أخبرها مؤخرا أنه لو أعادها إلى عصمته فسوف يشترى لها فيللا فى مدينة الرحاب ثمنها مليونان ونصف المليون جنيه، وأنه وصل إلى الفيللا عن طريق أحد مستشارى الرئيس الذى هو صديقه فى الوقت نفسه. 
على هامش هذه القصة معلومات كثيرة، فالسائق الذى جاء بريموتات التكييف من مصنع العاشر إلى فيللا مدينتى تم تسريحه من قصر الاتحادية، رغم أنه كان يعمل ثلاثة أيام فقط، وكان ياسر – كما تقول الصحفية – قد اتفق معه أن يعمل معه بقية أيام الأسبوع، وكان ينوى أن يخصصه للصحفية فى تنقلاتها. 
مرت الصحفية بظروف صحية حالت بينها وبين مواصلة عملها فى قصر الرئاسة، لكنها عندما عادت – كما قالت لى – شعرت أنه لا شىء غريب فى تعامل المسئولين هناك معها، وكأن ما قاله لها عن الأمن وطلبهم أن يتعاملوا معها، هل تتشكك فى كل ما قاله، هل اخترع حكاية الرئيس حتى يتخلص من زواج لم يستمر إلا ثلاثة أيام فقط. 
هذا هو الفصل الأول من القصة.. أما الفصول الأخرى فلدى أطراف كثيرة لابد أن تتحدث وأعتقد أن هذا ما سيحدث خلال الأيام القادمة. 
مؤكد أننى لم أتحمس لنشر هذه القصة من باب التسلية، فهى تعبر عن أزمة نظام ومأزق مجتمع، ليس فى الحب عيب وليس فى الزواج زلل.. ولكن هنا أثبت بعضا من الملاحظات. 
أولا: لو صحت كل التفاصيل التى أحاطت بهذه الواقعة فإننا أمام مسئول برئاسة الجمهورية يستغل سيارات المؤسسة التى هى أموال الشعب لتحقيق مصلحته الخاصة، سيارة من الرئاسة نقلت ريموتات التكييفات من مدينة العاشر من رمضان إلى الفيللا فى مدينتى.. ثم أنه وطبقا لرواية صحفية اليوم السابع، أنها كثيرا ما ركبت سيارات من الرئاسة أوصلتها إلى حيث تريد. 
ثم أنه كان فى كل ما جرى استفاد من مميزات وضعه كمتحدث رسمى باسم الرئاسة، فالرجل الذى قدم له الفيللا ارتضى أن ينزل بالإيجار من 8 إلى 6 آلاف جنيه لأنه فقط متحدث رسمى باسم الرئيس، كما أنه كان يتنقل بين أماكن عامة كثيرة، وأعتقد أنه لم يكن يدفع من حسابه الخاص تكاليف مقابلاته.. وهى الأشياء التى لم تكن لتتحقق أبدا لياسر على لو لم يكن وصل إلى منصبه الرسمى. 
ثانيا: قد يكون ياسر على وقع فى مأزق بزواجه الذى تم ربما بعاطفة صادقة، لكنه اكتشف أنه تسرع فقرر أن يتراجع، فاخترع كل القصة التى رواها لصحفية اليوم السابع، وهى قصة استغل فيها اسم الرئيس وأمن الرئاسة، حتى يبعدها عنه، وهو بذلك يضع مؤسسة الرئاسة كلها فى حرج، لأنه لعب باسمها واستغل وجودها ليحسم مشكلة خاصة به. 
ثالثا: فى بعض كلام ياسر على – كما نقلته صحفية اليوم السابع – تهديد من طرف خفى بأن أمن الرئاسة قال للرئيس مرسى إنه سيتعامل معها، وأنه تصدى لهم ورفض ما قالوه، ولو صح هذا الكلام أيضا فالرجل يستغل نفوذه للمرة الثانية لإرهاب مواطنة وثقت فيه وأطاعته فيما أراده. 
رابعا: أعرف أن هناك حالة من الارتباك والخوف من الفشل لدى المسئولين من جماعة الإخوان المسلمين، وأن هذه الحالة تجعلهم يتخبطون ليس فيما يقررون ولكن فى كل ما يتعلق بحياتهم، لكن ليس معنى ذلك أن يستغل مسئول الأمر فى تبرير أفعاله خاصة أنها أفعال فى أعراف المجتمع وتقاليده لا تتفق إطلاقا مع الأخلاقيات العامة للمجتمع. 
خامسا: قد تكون صحفية اليوم السابع وحدها هى التى تعرف ما تريده الآن، أعرف أن الأمر انتشر على نطاق ضيق جدا، وتلقت اتصالات من بعض الزملاء طالبوها بألا تتحدث، لكنها فعلتها وتحدثت، وعلى الأقل هى الآن تطالب الرجل الذى تزوجها – بصرف النظر ما إذا كان متحدثا رسميا باسم الرئيس أو رجلا عاديا – أن يعطيها ورقة زواجها وورقة طلاقها، فهى الآن لا تعرف على وجه التحديد هل هى متزوجة أم مطلقة، وأعتقد أن هذا أمر يمكن أن يحسمه القضاء الذى ستلجأ إليه. 
سادسا: يبدو من على سطح القصة كلها أن لا شىء يختلف فى مصر، ولا شىء يتغير، كنا نسمع عن قصص مشابهة داخل نظام مبارك، كان رجال مبارك يحرصون أيضا على الزواج، كانت هناك بعض العلاقات التى لا تخرج عن العلاقات العابرة، ورجال النظام الجديد يحرصون أيضا على الزواج، فهو شرع الله، ولا أحد يستطيع أن يقول لا لشرع الله، لكن يبدو أن أعباء السلطة وتبعاتها لم تجعل الزواج أمرا ميسورا، فالزواج الثانى المعتاد لدى الإخوان وغيرهم من الإسلاميين جعلته السلطة من الأمور التى يمكن أن تسبب حرجا بالغا لهم. 
سابعا: فى مجتمع مثل مجتمعنا سيسارع الرجال إلى إدانة الضحية، الصحفية هنا من كل النواحى وبكل المعايير هى الضحية، صحيح أنها قبلت أن تتزوج فى السر وبدون علم أهلها، وأن تترك عملها وأن ترتدى الحجاب، لكنها فعلت ذلك كله باسم الزواج، قد يعاتبها أهلها، قد يغضب منها أشقاؤها، كل هذا متاح ومباح ومقبول، لكن فى النهاية لا أحد يستطيع أن يدينها لأنها تزوجت من رجل أكدت أنها أحبته كما أحبها.. ولذلك فليس علينا أن نشغل أنفسنا كثيرا بمن أخطأ ومن كان على صواب، لسبب بسيط أن القضية أكبر من مجرد قضية شخصية، تزوج فيها مسئول كبير من صحفية، فنحن أمام واقعة – لو صحت تفاصيلها جميعا– تمثل نوعا من الفساد السياسى وإهدار المال العام واستغلال النفوذ بما لا يتوقع أو يتصور أحد. 
ثامنا: ليس بعيدا عن خيالنا ما يمكن أن يحدث، رد فعل مؤسسة الرئاسة يمكن أن يكون معروفا ومحددا، النفى التام، منذ أيام وصاحب الأزمة يحاول أن يلمها من مختلف أطرافها، لكن لا شىء يظل سرا إلى الأبد، وهو ما يجعلنا جميعا نقف أمام مسئوليتنا، قد يكون كل ما قاله ياسر على لصحفية اليوم السابع صحيحا مائة فى المائة، فيما يتعلق بعلاقة الرئيس بالأمر، وقد يكون ما قاله عن علاقة الرئيس بما جرى مجرد خيال حتى ينهى أزمته، وهو ما يجعلنا نطالب بأن نعرف حقيقة ما جرى، وعلى لسان المتحدث الرسمى باسم الرئيس الذى اعتاد أن ينفى كل شىء حتى تعب من النفى، هنا النفى لن يكون مفيدا بالمرة.. لأن الأمر يتعلق بمستقبله كله، وأعتقد أن مستقبل ياسر على ليس هينا لا عليه ولا على من حوله. 
بقى هامش واحد وهو لكل من سيتقول بأننا خضنا فى الحياة الخاصة لمسئول كبير ومنصبه حساس، لقد احتفظت بتفاصيل مذهلة تتعلق بالحياة الخاصة للمتحدث الرسمى باسم الرئاسة، رأيت أنها لا تخدم الهدف من الكشف عن حالة فساد سياسى كاملة، ثم إن الرجل لو كان استقام له الحال، لما اعوجت الحياة كلها أمامه الآن. 
من حق المسئول الكبير أن يحتفظ بأسراره وحياته الشخصية لنفسه، لكن عندما يرتبط عمله العام بمصالح الناس وحقوقهم، فليس من حقه أن يبكى على حياته الخاصة، لقد عرضت لقصة زواج ياسر على التى لم تكتمل، ليس باعتبارها قصة زواج فقط.. ولكنها قصة زواج أهدر بين تفاصيلها المال العام واستغل مسئول سياسى كبير سلطته ونفوذه. 

1 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

  1. [p]The key facet that to hang out think about health care no matter certainty that purchasing [url=http://www.mbtstores.co.uk] mbt sandals[/url] these footwear is the the device how may choose watertight . Men will value the comfort and reduce of MBT shoes, too . Those Victorian ping pong union started the country's jobs near 1925, Or nsw present when 1930 . [url=http://www.cheapmbtboots.co.uk]mbt sale[/url] put . I thought walking for 20 minutes, five [url=http://www.mbtboots.co.uk] mbt outlets[/url] times a week, would be nothing . He sleeps no more [url=http://www.mbtshoeswomen.co.uk] mbt shoes uk[/url] than 4 hours per night MBT Shoes Tariki . Giving gifts [url=http://www.mbtstoresuk.co.uk] mbt men shoes[/url] is not popular in Europe, Even at major festivals and cheerful events, Such presents are limited to friends or closely friends . You're amazing! You're awesome! And by the way, TAG, you're it . Life-style and offer a great deal trials and therefore studies are applying find out exactly the required underwear, They never [url=http://www.mbtstoresuk.co.uk] mbt shoes online[/url] repulse quite a bit the time-honored must have of the ladies.[/p]


    ردحذف

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد