آخر الأخبار
Loading...
الجمعة، 8 يونيو، 2012

Info Post
بقلم 
أ.د. محمد نبيل جامع
أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

ماذا نفعل في الانتخابات؟ ماذا نفعل في التحرير؟ ماذا نفعل لإتمام نعمة ثورتنا الحبيبة؟ الإجابة عن هذه الأسئلة هي المسارات الواجبة الآن. ولكن في البداية دعوني أشكو لله سبحانه وتعالى ولكم أيها القراء الأحبة تلك الفئة من المواطنين المثقفين المتعلمين الذين نامت ضمائرهم، ويعوقون الحركة الثورية الطاهرة، عسى أن يرجعوا عما فيه. هذه الفئة هي أشكال وألوان، منها ما يلي:

1. الإعلاميون المحافظون أمثال لميس وعماد أديب وغيرهم كثير جدا، وطبعا لا أضع من بينهم متطرفين أمثال مالك قناة الفراعين.

كيف يدافع هؤلاء عن نظام الفرعون والقهر وعذاب الشعب المصري؟ أمن أجل المال والشهرة، أم هو جبن وخوف؟ نرجوكم لا تعطلوا مسيرة الثورة، ... حرام عليكم.
2. علماء السياسة أمثال نافعة وعبد الفتاح وحتى الشوبكي بل وحتى حمزاوي الذي في عز المصايب الحالية يقيم حزب الثورة الحرة، ويترك التوحد مثلا مع حزب الدستور.

هؤلاء العلماء أثبتوا أن علم السياسة لا يزيد عمقا، بل يقل في الحقيقة عن آراء وتحليلات وتقييم الكتاب الكثيرين أمثال كتاب جريدة التحرير العظيمة. أين دور المواطنة، ورسالة المثقف، وإعلاء قيمة الوطنية بين هؤلاء العلماء؟ هم في الإعلام ليسوا أساتذة في مدرجات يدرسون لطلاب ثانوية عامة.
3. كتاب آخرون ليس لهم طعم ولا لون ولا رائحة أمثال سيد ياسين ونبيل فاروق والمناوي وآخرون كثيرون أهم ميزة فيهم أنهم يوفروا علينا وقت قراءة الصحف، وطبعا ينادون بالاستقرار والدعوة للنظام القديم.
4. محللون إستراتيجيون ومحامون وكتاب على نفس شاكلة الفئة السابقة، قلوبهم باردة على مصير هذا البلد الضائع بين شراسة المجلس العسكري وألاعيب الإخوان.
5. سياسيون ورؤساء وأعضاء أحزاب اتخذوا من مهامهم وأحزابهم وسيلة للعيش والشهرة، ويطلقون على أنفسهم القوى السياسية، وهم في الحقيقة مرتزقة السياسة.
والله لولا رغبتي العارمة في نجاح الثورة ونهضة مصر واستعادة كرامة شعبها ما ذكرت هؤلاء الناس. هم يعطلون المسيرة، فارحمونا "ونقطونا بسكاتكم" واكتبوا في الأدب والإنسانيات والفن والثقافة ودعوا الثورة للثوار والثورة المضادة.
ولنعد الآن للمسارات الثلاثة باختصار ووضوح:
أولا: مسار الانتخابات: إذا وصلنا للحظة الوقوف في صندوق الانتخابات سأبطل صوتي وأكتب في الورقة شكوى صغيرة أو طلب معين أو أشخبط الورقة. لماذا ببساطة، لأن شفيق ناجح ناجح، حتى ولو صوتت مصر كلها لمرسي. والحقيقة وبمنطقي الشخصي أشعر أن المفروض أن ينجح مرسي، ولكني أشك كثيرا جدا في نجاحه. إبطال الصوت إعلان لعدم شرعية الانتخابات حتى ولو احتفل بها شفيق أو مرسي إذا حدثت المعجزة ونجح.
ثانيا: مسار التحرير: يجب أن يتخذ هذا المسار مداه حتى النهاية، كوسيلة ضغط تحقق أهدافا مطلوبة كما اعتدنا من قبل. يطالب هذا المسار بتأجيل انتخابات الرئاسة وإقامة مجلس رئاسي من ممثل للمجلس العسكري مع البرادعي، حمدين صباحي، أبو الفتوح ممثلا للإسلام السياسي السمح، المستشار البسطويسي أو جورج إسحق. والفكرة معروفة ولا تحتاج تفصيلا في هذا السياق.
ثالثا: مسار الحركة السياسية الإيجابية: لقد قاربت إدارة المرحلة "الانتقامية" أن توصلنا إلى نهايتها المخططة وهي زراعة الرئيس العسكري والخروج الغانم للمجلس العسكري الموقر وتبرئة جميع أعضاء الثورة المضادة والتي ستكتمل بتبرئة مبارك والعادلي مستقبلا. في تقديري أن نحتشد جميعا حول حزب الدستور، وأن ينضم إليه حمدين صباحي، ويُعَد هذا الإنسان العظيم ليكون الخادم المقبل للشعب المصري.
حمدين صباحي، مننا فعلا، ألهمه الله بقدرات شخصية هائلة تجمع بين التمكن في اللغة العربية والفصاحة والعقل الذكي الرصين ورباطة الجأش وسعة الأفق وسرعة البديهة وحسن التصرف والقبول الشعبي الهائل. وما كان لكل هذا أن يحدث لولا أن الله سبحانه وتعالى قد وهبه قلبا سليما فقيها يسبح في بحر من الحب والوطنية وعشق مصر والمصريين وشعوره بآلام الشعب الفقير دون حقد أو حسد للغني الشريف أو غير الشريف. وهذا كله من توفيق الله له، وأكاد أشعر أنه هو هدية الله سبحانه وتعالي لمصر وللثورة الينايرية الحبيبة.
وأدعو السادة الأفاضل هؤلاء الذين يلومون الدكتور البرادعي ولا يوافقون على بعض تصرفاته مثل الانسحاب من سباق الرئاسة أو السفر خارج البلاد أو البعد عن الميادين والالتحام بالثوار أن يتذكروا أنه هو الذي بدأ هذه الثورة وبطريقته الخاصة، العمل مع الشباب ودفع الناس على الحركة لا أن يتقدمهم هو كزعيم أو ثوري. وقد نجحت إستراتيجيته. عليهم أيضا أن يدركوا أن كل ما نادي به من مطالب مثل الدستور أولا والمجلس الرئاسي نعود الآن ونقول يا ليتنا سمعنا كلامه. عليهم أن يتذكروا أنه إنسان لُعِن وشُوهت سمعته وكرامته وعرضه بمجرمين وكلاب سلطة لا يقدر على حسابهم إلا الله سبحانه وتعالى فقط. عليهم أن يدركوا أن هذا الرجل يعشق مصر وشعبها شأنه في ذلك شأن حمدين صباحي تماما. ثم عليهم أن يدركوا أن هذا الرجل يحترمه العالم ويجله العلماء، ويقدره رؤساء الدول لما دافع عنه من قيم الإنسانية والعدالة والتنمية.
أدعو من لا زال في صدورهم شيء من ظلم للدكتور محمد مصطفى البرادعي أن يغسلوا ما تبقى من أدران في قلوبهم ويتقبلوا هذا المواطن الخادم لمصر والعاشق لترابها، والذي يستطيع أن يتعامل مع العالم بما فيه من أعدائنا وأصدقائنا في الداخل والمنطقة العربية وعبر الأبيض والأطلسي، وأن ينضموا إلى حزب الدستور مستعدين للتبرع له أكثر مما يتبرع الإخوان المسلمون لتنظيمهم العالمي القميء. هذا هو التحضير لقيام مصر ونهضة العملاق الفرعوني وانتفاضة الأمة العربية كلها.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد