آخر الأخبار
Loading...
الاثنين، 23 أبريل، 2012

Info Post
الحلقة الأولى
بقلم / أ.د. محمد نبيل جامع
أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

 عندما قامت ثورة 25 يناير المجيدة، كنت كريما جدا مع الإخوان المسلمين وتابعيهم من دعاة الإسلام السياسي عندما كتبت مرارا وتكرارا لسيادتهم أن اسمحوا للثورة الحبيبة، وخاصة من خلال زعيمها حينئذ الدكتور البرادعي، أن تقيم دولة العدل ودولة المؤسسات العصرية القوية بدستورها العاصم، وسلطاتها القضائية والتشريعية والتنفيذية العصرية ثم تتقدموا سيادتكم أيها المواطنون من دعاة الإسلام السياسي وتمارسوا حقكم الدستوري في العمل السياسي واعتلاء سلطة الحكم الوطني بعد فترة البناء الأولى ورئاسة الجمهورية الأولى وذلك لمبرر بسيط جدا، وهو أن مصر حبلى بالفتنة الطائفية البغيضة والاستقطاب الديني المقيت اللذين نماهما حكم الطاغية وكهنته، ومن ثم فلا تتحمل مصر بشعبها متعدد الأعراق والثقافات والانتماءات أن يحكمها فصيل أيديولوجي معين أيا كانت ملته، أو أن تتشكل مؤسساتها تبعا لفصيل أيديولوجي معين.
معنى ذلك في نظري ورؤيتي حينئذ، ولا زالت، أن سدة الحكم في بلد عصري كبير لا يمكن أن يشغلها "جماعة ثقافية فرعية" معينة، خاصة ولو كانت طبيعة ثقافتها الفرعية تصطبغ بصبغة دينية معينة. دعنا نحدد ذلك بالقول بأن أي جماعة دينية، أو أي جماعة إيديولوجية معينة، لا تصلح لحكم دولة عصرية أيا كانت تلك الدولة.
في هذه الحلقة سنركز على هذا السبب الأساسي لعدم صلاحية جماعة الإخوان المسلمين لحكم مصر، ذلك لأنها جماعة إيديولوجية دينية. هل تتذكر السيد صبحي صالح شريك المستشار البشري والمجلس العسكري في إرساء قواعد إجهاض الثورة الحبيبة؟ هل تتذكر سيادته يوما حين قال أن الإخوان المسلمين يجب أن يتزوجوا من بعضهم البعض؟ هل حدث أن لبيتَ سيادتك دعوةً على زفاف شاب من الإخوان المسلمين وأنت لست عضوا في الجماعة؟ إذا حدث، ألم تشعر بغربة مملة مقبضة إما بسبب الشعائر المتزمتة أو بعدم الترحاب بك من بقية الإخوة؟ هل حدث وقد ذهبت لإلقاء محاضرة أو حتى لحضور مؤتمر يقيمه الإخوان المسلمون، وهو غالبا ما يكون مؤتمرا سياسيا ظاهرا أو مقنعا؟ ألم تشعر بالغربة أيضا إما بسبب اختلاف مظهرك أو ربما اختلاف جوهرك الثقافي أيضا؟ هل رأيت مرة هذا الدكتور وسيم الوجه أحمر الخدين الذي لا أتذكر اسمه، وهو ينهر على شاشة التلفاز شابا (اسمه أسامة) انشق عن الجماعة في فبراير الماضي وهو يقول له "أنت لست عضوا في الإخوان"، وهنا شعر الشاب لأول مرة بنوع من الامتهان فهب في وجه الدكتور حلو الوجه غليظ الطباع وقال له "أنت لست من حقك أن تسألني هذا السؤال" بحرقة شديدة وكأنما قد شعر الشاب بحرمانه من صكوك الغفران؟
هل تدري معنى هذا الكلام سيدي القارئ الحبيب؟ معنى ذلك أن جماعة الإخوان صورة نموذجية مما يسمى في علم الاجتماع "الجماعة الداخلية In-group أو قل أيضا الجماعة المغلقة". الجماعة الداخلية، جماعة ثقافية فرعية إيديولوجية معينة لا تسمح للغير بالانضمام إليها إلا إذا قبلوا أيديولوجيتها، ولا يتم ذلك إلا بشروط عمرية وتحققية صارمة حتى ينال العضو شرف تلك العضوية. الجماعة الداخلية هذه لن ترضى عنك إلا إذا اتبعت ملتها. الجماعة الداخلية لا تتعامل اقتصاديا ولا اجتماعيا ولا سياسيا إلا مع أعضائها وأمثالها من نفس الإيديولوجية الخاصة. الجماعة الداخلية غالبا ما تحتقر الجماعات الخارجية الأخرى (الغير) أو على الأقل لا تنظر لها باحترام وتقدير جديرين بحق المواطنة. الجماعة الداخلية تمارس التحيز والمحسوبية لصالح أعضائها نظرا للرابطة القوية بينهم. الجماعة الداخلية يسود فيها مبدأ السلطوية وتدرج السلطة والدكتاتورية لفرض الانتماء والترابط المتطرف والتحيز المقيت لأنها جميعا سر بقاء الجماعة الداخلية حية مستمرة. الجماعة الداخلية يسود فيها مبدأ السمع والطاعة. الجماعة الداخلية يسود فيها مبدأ الاختيار على أساس "أهل الثقة" وليس على أساس مبدأ الكفاءة. الجماعة الداخلية يشعر أعضاؤها بالفخر الجماعي والغطرسة الجماعية والاعتقاد بسيادة ثقافتها على ثقافات الآخرين. الجماعة الداخلية يسود فيها نوع من التوافق الكاذب على أساس اعتقاد أعضائها بأنهم جميعا متطابقون ثقافيا وعقائديا، وعندما يتبين بصيص من عدم صحة هذا الاعتقاد تسارع الجماعة بلفظ أعضائها وعقابهم بشدة. هذا قليل من كثير من خصائص الجماعة الداخلية التي تمثل جماعة الإخوان نموذجا مثاليا لها.
من أجل ذلك لم نرى حكما دينيا ناجحا في التاريخ السياسي المعاصر. وقد يبدو أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي نجحت نجاحا باهرا بالرغم من أنها نشأت على أساس ديني. الحقيقة أن إسرائيل دولة مدنية على أعلى مستوى ولكنها استخدمت فقط الحجة الدينية كحق لتفعيل وإنجاح الحركة الصهيونية الفاشية العالمية. وإلى أن يتعرض الإخوان المسلمون لحنكة الصهيونيين في إقامة الدولة "اليهودية الصهيونية" فعليهم الانتظار لثلاثة أو أربعة آلاف سنة منذ رحلة الخروج من مصر.
الخلاصة: أنا شخصيا مسلم لا يعلم مدى إسلامي إلا الله سبحانه وتعالى، وهو فقط سبحانه وتعالى من سيحاسبني على ذلك. أنا شخصيا لو فُرِضت على دولة الإخوان المسلمين فلن أقبلها ولا سبيل عندي لقبولها قهرا إلا الموت أو النفي الإجباري. ذلك لأن العالم كله لم يقبل هذا الحكم الديني، فاليهود أكبر جماعة داخلية في أمريكا من حيث القوة والنفوذ والسلطان والمال والتوجيه الإعلامي وبالرغم من ذلك فلم يحكم أمريكا رئيس يهودي، ولن يحدث، ببساطة شديدة لأن اليهود جماعة داخلية قديما وحديثا وإلى الأبد، ومن ثم فهم في انتظار الحجر الذي سينطق ويقول يا مؤمن هذا يهودي خلفي فاقتله.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد