آخر الأخبار
Loading...
الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

Info Post
عقد التحالف الديمقراطى اجتماعا فى الواحدة ظهر اليوم لمناقشة ما يسمى بالوثيقة الدستورية التى قدمها الدكتور على السلمى نائب رئيس الوزراء والتى تتضمن مبادىء ملزمة للجنة التأسيسية التى ستضع الدستور بعد الانتخابات المقبلة
ورفضت القوى والاحزاب المشاركة فى التحالف الديمقراطى الوثيقة ووصفتها بانها قنبلة تنسف ارادة الشعب وتجعل من المجلس الاعلى للقوات المسلحة دولة داخل الدولة وهو نفاق رخيص للمجلس العسكرى الذى يدير مصر حاليا
وشارك فى الاجتماع 11 حزبا تشكل التحالف الديمقراطى منها الحرية والعدالة والجيل ومصر العربى الاشتراكى و غد الثورة والكرامة
وشارك من خارج التحالف الوسط والبناء والتنمية
وكانت الاحزاب السلفية قد رفضت ايضا وثيقة السلمى المشبوهة ووصفتها بانها تحايل على ارادة الشعب ومصادرة لحقه فى كتابه دستوره بنفسه ومحاولة ايضا لاستبعاد التيارات والاحزاب الاسلامية التى ستفوز فى الانتخابات التشريعية المقبلة كما هو متوقع
وشنت حركة كفاية هجوما كاسحا على المادة التاسعة من الوثيقة التى تمنح المجلس الاعلى للقوات المسلحة سلطات تتجاوز السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية بل وسلطات رئيس الجمهورية مما يعنى ان اصحاب الوثيقة هدفهم ارضاء من يديرون البلاد حاليا بالنص على ان تكون ميزانية القوات المسلحة سرية ولا تخضع لرقابة احد 
واثناء مؤتمر التحالف شن الاخوان المسلمون هجوما كاسحا على  الوثيقة  وهددوا بالنزول للشارع اذا اصر مجلس العسكر على اصدارها فى اعلان دستورى 

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد