آخر الأخبار
Loading...
الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

Info Post

بدا الارهابى الحرامى حسنى مبارك فى صحة جيدة رغم ادعائه المرض ومثوله على سرير محمول امام المحكمة وسرعان ما اكتشف الرأى العام ان الحرامى يتمارض املا فى استعطاف الناس لكنه فشل كما فشلت عصابته فى الظهور وكأنهم ابرياء
قبل بدء الجلسة العلنية الرسمية دخل  وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مرتديا البدلة الزرقاء لانه محكوم عليه بالسجن 12 عاما ثم أتبعه مساعديه إسماعيل الشاعر وأسامة المراسي وحسن عبد الرحمن وأحمد رمزي وعدلي فايد وعمر الفرماوي وكانوا يرتدون جميعا البدلة البيضاء.
بعدها دخل جمال مبارك وشيقيه علاء وبمجرد دخولهما القفص أدارو ظهرهم لقاعة المحكمة ليدخل بعدها الرئيس المخلوع مبارك على سرير متحرك بصحبة الطبيبين الذين رافقاه طوال فترة تواجده بالقفص ليكون هذا اللقاء الأول بين مبارك ونجليه منذ صدور قرار بحبسهم في أبريل الماضي.
اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق كان يتقدم المتهمين في القفص ويتابع الجلسة في الدقائق الأولى منها وهو واقفا أما علاء وجمال مبارك فقد وقفا كليهما يحملان مصاحف في أيديهم بينما بدا علاء مبارك أكثر تماسكا وتركيزا من أخيه جمال وكان شديد القرب من والده يقف بجانب سريره داخل القفض ويتبادل معه الحديث بين الحين والآخر.
كان من بين الأحاديث المتبادلة بين علاء ووالده أن طلب منه مبارك إغلاق المروحة حيث كانت مسلطة عليه وطلب من طبيبه إطفائها لكنه لم يتمكن من ذلك نظرا لانعقاد الجلسة.
أما الرئيس المخلوع فكان طوال الجلسة نائما على السرير المتحرك وأظهرته كاميرا التليفزيون في بداية دخوله القفص حيث كان متماسكا وواعيا بشكل كامل لما يحدث ويدور داخل الجلسة فظهر في أول كادر التقطته له كاميرا التليفزيون حيث كان يرفع رأسه قليلا من على السرير يحاول النظر على القاعة وما يدور بداخلها لكنه بدأ التمثيل بعد ذلك حتى نهاية الجلسة واتقن دوره لدرجة تؤهله الحصول على الاوسكار.

0 هل عجبك الموضوع ..اكتب رأيك:

إرسال تعليق

مرحبا بالاصدقاء الاعزاء
يسعدنى زيارتكم وارجو التواصل دائما
Hello dear "friends
I am glad your visit and I hope always to communicate

 
جميع الحقوق محفوظة لــ انفراد